المقالات
السياسة
الى كاتب امة كلها ابداع وتقدير
الى كاتب امة كلها ابداع وتقدير
03-20-2018 01:57 PM

بلغة هي اقرب الى لغة الحقيبة سطر محجوب حسن سعد اصداراته (امة كلها ابداع ) في بلاغة وبيان ومعاني لا تحدها الا في شعر الحقيبة المعروفة (بحقيبة الفن ) حمل محجوب (حقيبة الفن) زادا لفكره ومخزونا استراتيجيا للوحاتيه الابداعية وطاف في كل انحاء الامة السودانية فكان مخطوطه (امه كلها ابداع ) لا اجد هنا وانا استدعي الفكر لرسم صورة تماثل هذا الابداع الا قول الشاعر جماع وقوله :
هين نستخفه بسمة الطفل الصغير
قوي يصارع الاجيال
جاسر الراس عند كل جمال
مستشف من كل شئ جمالا
خلقت طينة الاسى وغشتها نار وجد فاصبحت صلصلا هذا هو محجوب حسن سعد في كتابه (امة كلها ابداع ) مجوب يحس بالاخر وعندما يبدا بالتعبير عن احساسه تجده شاعرا مثالا (محجوب حسن سعد ) انظروا لهذه الصورة التي يجيد فيها الكاتب العبير البلاغي الرشيق :
دبايوا .. دبايوا اوشيك من قبيلة الهدندوة اشيك دون ان يكل يرصد الافاق من دقش الصباح الى انحباس الضوء في السماء يبحث عن غيمة فيها سواد الماء متكا الظهر على عصاه قد اهلكت المجاعة الشياه وشاعر مثال كانه الخيال (ص 56 ) تحيطه الرموز .. الغابات والرياح والهضاب والتلال .. وعلبة التمباك والخلال والشوتال لوحة كلها جمال .
اذاعة ام درمان لا يجهل احد عن دورها الثقافي والابداعي في كل انحاء المبدع وهاهو ذالك (اليافع ) محجوب داخل (لوري السوق ) في
اتجاه شندي من (قندتو )القرية التي حمل اليها راجعا (محجوب) الراديو الجديد .. فكانت انشودة التاريخ اسيا وافريقيا ثمرة لشجرة وارفة
غرست نفسها في اعماق ذالك (اليافع الصغير ) (محجوب ) ويظل لحنها ظلال وارفة لكل اشواقه (قندتو) القرية ..الطفولة .. ولا ينسى من كان خلف والدته ويسال لها الرحمة والمغفرة .
كل من قرأ (امة كلها ابداع )ينبهر بالاسلوب الجديد في الكتابة ويقف مشدوها في شمولية عدة فنون تربطهم فقط الاصالة وتتساءل لو لم تكن تعرف (محجوب) ام سمعت عنه (محجوب ) الصارم ... الخ,
من اين جاءت هذه الرقة في الاسلوب .. شخصا يرتدي هذه البدلة العسكرية .
محجوب حسن سعد يعتز بالسودان في مستويات ابداع شعبي يرقى في رائه الى مستوى الفن العالمي المعاصر اذا توفرت له اساليب النشر والترجمة واستخدام التقنية التواصلية بمعنى ان تفهم الحقيبة (بتقول شنو ) دون ان نضيع القيمة الكبيرة في قصيدة حقيبة اذا توفرت الوسيلة لها يكرر (محجوب ) ان ارضية الفن الجيد موجودة في اغاني وقصائد (حقيبة الفن ) ومتوفرة فقط ينقصها طريقة العرض.
اما روعه الكتاب فتاتي – في تقديري – في حرص (محجوب ) على ابرار بقوة الوحدة الوطنية للسودان على اختلاف عرقياته في زمن كثرت فيه الصراعات الاقليمية .. وهذا مصدر روعه الكتاب اقولها مرة اخرئ .
احتفل (محجوب) بالمسحة الدينية في كتابته لكلمات الكتاب واثبت (محجوب) دون تفاصيل لنظريته ان الابداع مستمر وان الابداع لايرتبط بمكان وزمان وان الابداع قديم وجديد وعبر عرضه اكد ان الفن السوداني ضارب الجذور في التاريخ ويستمر التاريخ في حفظ الابداع والمبدعين وياتي الناس ليندهشوا عند اكتشافه .
انظروا(محجوب) وهو يستدعي التاريخ بصورة جميله فحيا دون ذكر اسمه ميدان المولد وصاحبه عبر كلمات القصيد يسافر الى الدامر تحية للمجذوب ويقف مع التاريخ عند (العمار) و(الدواية) ويخرج من بين العمار والدواية الشيخ .. والخلوة والطبول والغمام وصور لشخصيات حلقات الذكر تاكيدا بان هذه المرحلة التاريخية نبعا دائما للعطاء يتكرر كالغمام ليهطل . ويعطي دون توقف فالغمام ينبوعه السماء والغمام تحية يغادر ذلك السماء والعطاء وهو بلا انقطاع .
محجوب اضاف للوطن في هذا (السفر)(امه كلها كلها ابداع) اضاف لاغنية (عازة) او (عازة الخليل) انسانا اخر يرمز دون ان يفصح عن الوطن وابناؤه كتابا وشعراء بكلمات من قصيد او كتاب.
وهكذا تتزاحم البلاغه البيان الاشعار والفكاار والاذكار والدوبيت والركوة والمصلاة والعمار.. الرق والدفوف والدلوكة.. والعيون النوركن بجهرن و(اذكر ايام صفانا ) والتجاني جالس كانه قديس يرسل المحراب مبتدؤه مجهول وخبرة مجهول!!
قرع (محجوب ) الاحراش في عالم الضياع والرعاع وهو يرسى رمز رساله التلفاز في شعاره من امه التوحيد بديع البيان وبليغ البلاغه سطره القرأن اعجازا بلغه العرب .. منه استمد (محجوب )مخيلة اللغه التي فتحت مداركه لكل كلمة جميلة وبليغه تتدلى من اغاني الحقيبة ومن كل ماهو بديع وتفضل (الكأكاة).. لمن لديه المعرفه بالسودان فليقرأ لمحجوب حسن (امه كلها ابداع).

لواء شرطه م/ فيصل عباس
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 501

خدمات المحتوى


فيصل عباس
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة