المقالات
السياسة
زيادة مرتبات المعذبون فى الارض
زيادة مرتبات المعذبون فى الارض
04-05-2018 01:49 PM

الى حين

* أمسكت أمراة ضخمة الجثة على حرامى و جلست عليه ,, و نادت زوجها ان يذهب لقسم الشرطة و إبلاغهم ,, و الزوج يدخل و يخرج و الحرامى تحتها انعدام الأكسجين جعله يئن أنينا ,, ثم قال الزوج سفنجتى ما لاقيها ,, و بسوط معتل متقطع صاح الحرامى شيل سفنجتى انا امشي جيب الشرطة سريع ,,
*هذا الضيق و ذلك النفس المقطوع هو حال الموظف العام مع الحكومة ينتظر زيادة المرتب وسط سوق متصاعد و هو لا يملك سوى الصبر و الانتظار ,, و الحكومة تدخل و تخرج غير مكترثه بحال هؤلاء الكادحين ,, باردة متمهله فى زيادة الأجور و أن كانت متعجلة فى أي صرف دستوري من نثريات و سفريات و غيرها فالموظف الكادح ليس له أولوية .
* موظف خريج جامعه مرموقة يستعطف التاجر ليعطيه رطلين لبن و شاي و يعطيه التاجر الجاهل نصائح فى قضاء الدين و التاجر ان جئنا للحق محق فهو عند ذهابه للسوق لن يحمل معه لستة المحترمين فتاجر الجملة لن يتعامل معه ان لم يكن لديه نقدا ,,
* و النقد معدوم و الموجود فى هذه الايام الهموم ,, فلو استبدلت الهموم نقدا لكان هذا الشعب اثري اثرياء العالم ,,
* ليلة القبض على المرتب يقضيها الموظف فى الحساب و التضريبات و التخيلات و الاحلام ,, تذوب كلها عند صخرة الواقع ,,, و واقعa السوق ,,
* كل شعوب العالم تحلم بالمستقبل و تخطط له ,, و لكن الموظف فى بلادي يحلم بالماضي و يخطط و يتمنى كيف يرجع الماضي ,, و كل مستقبله فى كيف يمر هذا اليوم و هذا الشهر كأبعد موظف مخطط ,,
* و الغريب في الأمر أن اغلب المسئولين أن لم يكن كلهم , كانوا من غمار الموظفين البؤساء و علية القوم اليوم هم فقراء فيعرفون و يتذكرون معنى الضيق ,
* و هل الموضوع يحتاج الى جدال و لجان ,, فالموظفون فى القطاع الخاص هم خدام ادارة المؤسسة و خدام أي حكومة فى القطاع العام لا علاقة لهم بالسياسة و ينفذون قرارات الحكومة هم المعذبون فى الارض كل طلباتهم ان يعيش و يتدرج و يترقى و يمشي جنب الحيط كما يقال ,, هؤلاء البسطاء المعذبون الذين يطلبون فقط رغيف للعيش ,,

* فعندما يعلم صاحب العمل بأن مايعطيه لهذا العامل لا يكفى و لا يلبي أدنى احتياجاته الضرورية فهو يدعوه إلى الانحراف ,, فإذا انحرفت الأخلاق لن ترجع , تدنى الأجر في الوقت الحالي أمر في غاية الخطورة على الدولة نفسها , فالموظف فى السابق كان يئن فى السر همسا و الآن جهرا ,,
* الى كل مسئول تذكروا و ذاكروا و راجعوا ضمائركم و بصائركم و عقولكم ,, الان وصل الضيق الى منتهاه و بلغت الأرواح الحناجر فأفرجوا عن الناس ,, ألأمر لا يحتاج إلى مماطلة و تطويل و تعقيد فالحال يعلمه الجميع ,, مراجعة المرتبات أهميه عاجلة قصوى ,,
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 861

خدمات المحتوى


عمر عثمان
عمر عثمان

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة