المقالات
السياسة
فعلة المؤتمر الوطني الشنيعة!!
فعلة المؤتمر الوطني الشنيعة!!
05-01-2018 02:24 PM

*الحزب الحاكم في هذا البلد المأزوم قد ساق بلادنا الى متاهات لم نستطع منها فكاكاً منذ يونيو 1989وحتى يومنا هذا، فقد تغلغلت جماعة الاسلام السياسي في مفاصل مجتمعنا المحب لدينه والمتعطش لدولة الله فإستغلوا أقدس مافيه ، دينه ، وباسم هذا الدين تم تفكيك الخدمة المدنية ووقعت عليها أكبر مجزرة بإسم التمكين ، وذهبت كفاءآتنا الإدارية الى الدول التى عرفت قيمتهم وقدراتهم فإشترت منهم هذه القدرات التى لم تكلف تلك الدول ديناراً واحداً وعرفت بلادنا أكبر هجرة قسرية للكفاءات والعقول عبر تاريخنا المعاصر ، وعندما إشتدت آلام الطلق ولم تتنفس عن صبح الميلاد وجدنا بلادنا تتفلت منا حتى وصلت لحد إنفصال الجنوب وبنسبة عالية جداً، وكان الحزب الحاكم يسوق لنا فكرة أن المشكلة في هذا البلد تكمن في أزمة الجنوب وذهب الجنوب ولم تنحل مشاكل الشمال ، وفى تقديرنا أن المشكلة الأكبر هى مشكلة الشمال التى تتمثل في أزمة الحكم ، ولازلنا - للأسف – منشغلون بمن يحكم السودان والأصل لابد أن ننشغل بكيف يحكم السودان!!

*والمؤتمر الوطنى الذى إستمرأ هذا الحكم المطلق فإننا قد سئمنا من حصاد نتائج هذه الأحادية في الحكم ونحن نجني حصادها المر في التشرذم والإرتداد للخطاب العصبوي والقبلي والجهوي الذى أعاد بلادنا القهقرى وهي تتراجع تراجعاً مؤسفاً جعلها في مؤخرة القافلة البشرية فلا دنيا قد أصبنا ولا الأخرى قد عرفنا لها سبل الرشاد !! وشعارات الدين التى رفعوها حيناً من دهرهم البئيس أقر الرئيس في خطاب القضارف الشهير ( بأن ماكانوا يطبقونه كان شريعة مدغمسة) فهذه الدغمسة كان من تبعاتها تشويه الدين والحياة والذى بدوره قد أفرز واقعاً علا فيه الفساد للدرجة التى إحتاج النظام لرفع آلية لمكافحة الفساد.

*ولعله من نافلة القول ان الحديث عن فساد النظام وجماعته لم يعد يحتاج الى كتابة الكتاب ، فإن شواهد الواقع ومجريات الأمور الإقتصادية والأزمات المتلاحقة تؤكد بلسان الحال أننا محتاجين لبروستوريكا سودانية تعمل على إعادة بناء الدولة ، فكل فزاعات إنهيار الدولة التى ظلت تصك آذآننا لن نقرِؤها بمعزل عن حاجتنا لبرنامج إنقاذ وطني على خطى التراضي الوطني بعيداً عن فهلوة المؤتمر الوطني التى أوردت بلادنا موارد الهلاك ، ومانعانيه اليوم من متاهة سياسية وإقتصادية وإجتماعية لو نظرنا اليها نظرة الحصيف فهى أقرب المداخل الى إعادة البناء ، وهذا أمرٌ ليس بعيد المنال ، إذا توفرت له الإرادة الوطنية الحقة بعيداً عن أفاعيل المؤتمر الوطني الشنيعة !! وسلام ياااااااااوطن..

سلام يا

( منح اتحاد المستشفيات العربية وزير الصحة السوداني بحر إدريس أبو قردة جائزة القيادة في دعم القطاع الصحي العربي لعام 2018كان هذا الإحتفال بمدينة مسقط عاصمة سلطنة عمان) دعم مين ياإتحاد المستشفيات العربية؟ونحن في بلاد يتعالج وزير صحتها خارج حدود بلاده .. ماذا نقول غير: حتى أنت يا ابو قردة؟!!وسلام يا..
الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1637

خدمات المحتوى


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة