المقالات
السياسة
الحل استحال
الحل استحال
05-05-2018 06:40 PM

ان الازمة المالية التى تهز اركان الدولة وتبعث القلق وتفضح الانات المكتومة للحكومة نتاج طبيعي لسياسات وممارسات مالية خاطئة انتهجتها الحكومة وافرزها واقع التجربة الفاشلة التى اتبعها النظام في تطبيق حزمة من الاجراءات المالية التي اعاقت حركة دوران الاقتصاد وعطلت دورة الانتاج مما ساهمت في تكريس الوضع الراهن الذي اصاب الدولة في مقتل ، وان الامر الاسواء ان من قاد سفينة الاقتصاد الى عمق الازمة لازال في سدة ادارة المؤسسات الاقتصادية ،بينما تتهاوى الازمة بالبلاد الى درك سحيق من الفاجعة وانهارت كل القطاعات الاقتصادية بينما لا زال الاعتراف بالفشل يلجم فاه الدولة و التاكيدات بتحسن الوضع امنية تحتاج لمعجزة لتبصر النور وخيال لا يمكن ان يترجمه الواقع لحقيقة.
ان التسول لا يحل الازمة ولن تجدى المسكنات في انقاذ البلاد من هوة الانهيار في ظل واقع بلادنا الراهن والازمة تتمدد لتسحق حتى هشيم امل والدولة عاجزة من مدارة عجزها وطرح الحلول والبحث عن حل،ان انتهاج الفشل بات صفة ملازمة لطاقم اقتصادى باعتراف الحكومة نفسها ولكن المدهش ان الحكومة رغم اقرارها بذلك لازالت تسلمه زمام امورها وتطمن المواطن بان الحل بات وشيك '
لا شئ يبشر وان الازمة لا زالت تعصف بالاقتصاد نحو واقع مظلم والدولة عاجزة من اتخاذ اي اجراءات تعطل حالة الانهيار وترفد الامل في اقتصادها والمخاوف تسيطر على كل قطاعاتها الانتاجية وطاقم الفشل بدير الاقتصاد بنرجسية الكذب ويبني في خيال اوهامه ان لا مكان للازمة ، ما عاد في معية الدولة حلول ولا في عقلية منظريها رجاء ولن تنجلى ازمة الوطن في ظل غياب الحقائق ؛ان الاعتراف بالفشل هو الخيار الاجدى وطرح الازمة لتشريحها حل وااقرار طاقم الدولة الاقتصادي بالفشل مستحيل فالكراسى الوثيرة تمنع النفوس الوضيعة من الرفعة والازمات لازالت تربوا والفشل لا زال يتمدد والمواطن لازال ينظر والواقع بركان سينفجر فالازمات تعددت والحل استحال.
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 659

خدمات المحتوى


د. الفاتح خضر رحمة
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة