المقالات
السياسة
والي شمال دارفور الشريف العباد... حبابك عشرة
والي شمال دارفور الشريف العباد... حبابك عشرة
05-21-2018 04:04 AM

تلك الأيام نداولها بين الناس، بالأمس القريب كان الأستاذ عبد الواحد يوسف والياً لشمال دار فور، واليوم جئتنا والياً لتحمل الأمانة التي كُلّفت بها من رأس الدولة، وتسطّر اسمك بأحرف من نور في قلوب أهلك في شمال دار فور.
دفعتني أواصر الزمالة في كلية الآداب، ومعاني الوفاء لتلك الأيام التي قضيناها في ربوع جامعة الخرطوم في التسعينيّات من القرن المنصرم، ومطلع الألفية الثانية، أن أسطر هذه الكلمات بمناسبة اختيارك والياً لهذه الولاية المعطاة، حلّقت بي الذكريات ورأيتُ في المشهد ( مستور هدي أبوزيد، الشاب الخلوق والمتدين، ومحمد سليمان ، الشاب المهذب والمجتهد، والشريف المتواضع الذي كنّا نكنّ له الاحترام ). تلك مسيرة طويلة مشيناها خطى كتبت علينا.
شاءت الاقدار أن تتولى أمر ولاية تعاطت السياسة منذ عهد بعيد، ومن باب الاعتبار بمن سبوقوك، سلني كيف استقبل عبدالواحد يوسف يوم أن قدم والياً؟ هتافات وتكبيرات وأهازيح فرحاً به، ثم كانت المفارقة يوم أن تمّ إعفاؤه تنكّر بعضهم عليه وقالوا كلاماً كثيراً، حتّى صار بعضهم يحرض على عدم استقباله وتوديعه بحجة أنّ عهده قد انتهى، قالوا قولاً لم يتجرّأوا على قوله لمّا كان والياً، ومهما يكن فالأستاذ عبد الواحد أعطى الولاية أمناً، وقدراً من التنمية لاننكرها، رجل يستحق الاحترام منّا وهو أهلُ لأنّ يودّع وداعاً مشرفاً.
أخي الأستاذ الشريف لا شكّ أنّ استقبالاً حاشداً في انتظارك، وجموعاً غفيرة تلتف حولك، وأفراداً كثيرين يخطبون ودّك وانطباعك الأول عنهم، كلّ واحد من أولئك على ليلاه يغنّي، خاصة أنّ الساحة في هذه الأيام تغلي غليان المرجل، كلّ ما عليك أن تترك مشهد الاحتفال والاستقبال الأول مطبوع في ذاكرتك حتّى آخر يوم تغادر فيه هذه الولاية ولو بعد عشر سنوات خصبية مليئة بالإنجازات، حتماً ستجد بعضهم قد تلوّن في مودته لك.
أخي الوالي كم أنا فخور بأن يتولّى أمر الولاية أحد أبناء دفعتي( الآداب 95)، وهي دفعة مميزة بلا انحياز، متماسكة مترابطة رغم اختلاف اتجاهاتهم السياسية والفكرية. نطمح في عهدك أن تستقر الولاية أمنياً كما كانت، وتشهد نهضة تنمويّة في التعليم والصحة والماء والكهرباء،...إلخ، ونصبو أن تشهد الولاية حراكاً اجتماعياً وثقافياً ورياضياً، نتباهى به في المحافل القومية والإقليمية، خاصة أن الولاية معروفة بتماسكها الاجتماعي مع تباين قبائلها وإثنياتها، وتزخر بمعطيات ثقافية ثرية، وأنجبت أندية صعدت إلى الممتاز ونأمل أن تتضاعف أندية الولاية في الممتاز...تلك أمنيات مشروعة لأهل ولاية شمال دار فور نتمنّى أن تتحقق في الواقع في عهدك الذي اسبشرنا به خيراً.
أخي الوالي قبل أن تحكم عليك سبر أغوار النفوس، واختبار المعادن حتّى تتبين لوحدك أقدار الناس ومقاماتهم، وإن أردت تحتل مكاناً علياً في نفوس الناس شاركهم في أفراحهم وأتراحهم.
أخيراً هذه كلمات سقتها من مقام معرفة أمتدت عشرين عاماً، وفاءً لروح الأخوة، وليس طمعاً في شيء إلا أن تبقى الأخوة بيننا عنواناً... ونسأل الله العليّ القدير أن يعينك ويوفقك ويسدد خطاك ويزين الله صدرك بالإيمان والصبر.

د. عبد الرحمن فضل... جامعة الفاشر
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1151

خدمات المحتوى


التعليقات
#1774017 [ود الغرب]
5.00/5 (1 صوت)

05-21-2018 05:42 AM
حياك الله يا دكتور عبد الرحمن. نعم الرجل أنت. نحن معشر الأكاديميين نقول الكلام الذي نريده بوضوح ويظهر ذلك في مجالس الأقسام ومجلس الكلية ومجلس الجامعة. وبالرغم من عدم معرفتي لك يا دكتور إلا أنني أحس إنك صادق في كل ما كتبته لزميلك الوالي الجديد لشمال دارفور. كن عونا له بالنصح والإرشاد وبيان مواطن الخلل وحوجة الجماهير وتقديم الخدمات لهم من تعليم وصحة وعلاج وغيرها.


د. عبد الرحمن فضل
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة