المقالات
السياسة
نقد: مؤسساً لنقابة الفنانين
نقد: مؤسساً لنقابة الفنانين
05-23-2018 06:24 AM

نقد: مؤسساً لنقابة الفنانين
عبد الله علي إبراهيم
(جاءني من جاء بكلمة طويلة قيمة لرفيقنا كمال الجزولي عن المرحوم محمد إبراهيم نقد سكرتير الحزب الشيوعي السابق. وترى من الكلمة المرحوم عن كثب بسبب زمالة كمال له خلال فترة تخفيه الطويلة خلال حكم الإنقاذ خاصة. وقد سهرنا نقد وأنا ليلة في دار كمال. ودونت من أنسه ما قاله عن علاقة الحزب الشيوعي الباكرة جداً بالرياضيين والفنانين. وددت لو امتدت الأيام بالمرحوم ليكتب سيرته الاستثنائية التي حاولها كمال أطراف منها بتوفيق كبير)
أحدث الشيوعيون في الخمسينات إضرابين في أمكنة غريبة. فقد رتبوا في 1951 لامتناع البوليس عن العمل وتوقف الفنانين عن الغناء في الإذاعة. وأسمي الفترة التي انعقدت فيها هذه الأمور بفترة "الفتوح" في الحزب. وهي فترة فَرِغ الحزب فيها من ترتيب بيته الداخلي بعد هزيمة اتجاهات عوض عبد الرازق، سكرتيره حتى 1949، التربوية التقوقعية حتى لا نقول "الانتهازية" فيشيلوا حالنا وينقحو طارنا. واقتحمت كوادرهم المتفرغة جبهات العمال والمزارعين والمتعلمين يبنون قواعدهم وسطها.
صدر ربما أكثر من كتاب عن إضراب البوليس. وتطرق البعض لإضراب الفنانين مثل الأستاذ رامي محكر بغير ربطه بالشيوعيين في كلمته العذبة عن الفنان محجوب عثمان. ولقيت خبر إضراب الفنانين من الرفيق نقد في ليلة أنس معه وهو قيد الاختفاء. ووجدت أنني سجلت ما قاله نقد في مذكرة صباح اليوم التالي لليلة اللقاء. قال لي ليلتها إن لجنة القسم (وهي التي تقود الطلاب الشيوعيين بكلية الخرطوم الجامعية) قررت توسيع نشاطها في القطاعات غير المنظمة. واختارت قطاع الرياضة والغناء. فاجتمعت ببعض الرياضيين منهم صالح رجب وآخر اسمه بدوي نسيت اسم والده. وقاد هذا إلى تكوين اتحاد كرة القدم في النهاية.
أما أهل الغناء فقد دعاهم الطلاب الشيوعيون إلى محاضرة عن تاريخ الأغنية قدمها المرحوم نقد حضرها منهم سيد خليفة العائد من القاهرة والماحي إسماعيل الذي صار أول رئيس لنقابة أو رابطة الفنانين. وهي المنظمة التي بذر بذرتها نقد في محاضرته باقتراح إنشائها على الحضور. ولازم نقد، المعروف أنه كان في باكر شبابه صييتاً مغنياً، تكوين النقابة حتى أنه أقترح على أهلها أن يكون شعارها مفتاح صول الموسيقي. وصحب الماحي، الرئيس، إلى دكانة عاج بالسوق الإفرنجي بالخرطوم لينحتوا لهم رمز النقابة على خلفية قطيفة خضراء. وقد "هبروا" قطعة القطيفة من مصلحة المخازن والمهمات بالخرطوم بحري. وكانت مثل تلك القطيفة تفرش على مناضد كبار الموظفين.
وتلك النقابة هي التي قادت إضراب 1951 احتجاجاً على بؤس الأجور. وقال رامي محكر إنه الإضراب الذي فتح ابواب الإذاعة لفنانين لم يطرقوه من قبل وهم محجوب عثمان ورمضان حسن (وكلاهما من مدني) بين أصوات أخرى لم تصمد. وكان من قاد الإضراب إبراهيم الكاشف. ومصدر الاحتجاج هو تدني الأجور وضيق فرص الغناء. فقد كان أجر فنان الدرجة الأولى (أحمد المصطفى والكاشف وعثمان الشفيع وعثمان حسين وحسن عطية) خمسة جنيهات لحفل على الهواء. ويؤجر فنان الدرجة الثانية والثالثة بأقل من ذلك. وإلى جانب تحسين الأجور طالبت النقابة بتعديل مكافأة تسجيل الأغاني في اسطوانات. ولم يسمع لهم مدير الإذاعة متولي عيد. فأوقف حفلاتهم وفتح الباب للراغبين من الفانين لكسر الإضراب. ونفذ محجوب عثمان ورمضان حسن من هذه الفرجة.
المرحوم نقد من ناشئة الشيوعيين "البولشفيك" (الأغلبية بالروسي) ممن خرجوا على قيادة عوض عبد الرازق بقيادة أستاذنا عبد الخالق محجوب واقتحموا جبهات للعمل بين الشعب لم تطرأ لعوض. ومن يعتقدون ما يزال أن عوض و"المنشفيك" (الأقلية) هم من كانوا على الحق في ذلك الصراع تحجبهم النصوص دون تحليل الممارسة. وفي التجربة الشيوعية مشابه من فوز "بولشفيك" حسن الترابي على "منشفيك" جعفر شيخ إدريس في أوائل الستينات الذي جاء بفتوح الإسلاميين المعروفة حتى أدارت رأسهم. فلو لم يكن البولشفيك لما كان فينا حزب شيوعي اصلاً أعجبنا أو لم يعجبنا. فالحزب ثمرة فترة الفتوح التي حذر منشفيك عوض من مغامرتها كما فعل منشفيك شيخ إدريس بين الإسلاميين.

عبد الله علي إبراهيم
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 905

خدمات المحتوى


التعليقات
#1774873 [أسرة علي عبد الله يعقوب]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2018 03:52 PM
ههههههههههه


#1774868 [Good old days teacher]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2018 03:40 PM
بس يا دكتور عبدالله ما كل اتحاد قام او تم تكوينو فى السودان كان من تحت راس البلاشفة الاُلى او من بنات افكارُم.. صحيح "نقد" كان صيّت ومطرب تماما.. وكانت له علاقات واسعه مع كل الفنانين .. اما حكاية اتحاد الكوره دى والله بالغت فيها.. ي اخى اتحاد الكوره تم تكوينه فى سنة 1936 يعنى قبل طلاب كلية غردون ما يكون عندهم اتحاد او يكون منهم بلاشفه يكوّنوا لجنة قِسِم تقرر الانفتاح على قطاعات المجتمع المدنى رياضيين و مطربين وغيرُم كما زعمت و اتهيّأ ليك.
* الاتحاد الكروى قام على اكتاف نفر كريم من ألآباء فى مقدمتهم كان العم محمد مصطفى شيخ على..ووافق مدير الخرطوم البريطانى على الفكرة بتعهد منهم على الآ يكون ستار لنشاط سياسى مستتر .. الحكاية اخدت زمن طويل بعد اتصالات ومكاتبات طويلة و نجحت الفكره فى الآخر وقام الاتحاد تحت ادارة الريطانيين بقيادة المستر ماينرز وسكرتارية مستر هولى مفتش الخرطوم بحرى .. وظل تحت ادارتهم لحد ما تمت سودنته سنة 1952 على ايدى ثالوث المرحومين دكتور عبدالحليم وعبدالرحيم شداد والنور مطر و رفاقهم الابرار. (عليهم وافر الرحمة فى الفردوس الاعلى).


ردود على Good old days teacher
United States [عبد الله علي إبراهيم] 05-23-2018 06:37 PM
شكراً للتوضيح. ولكن معشر البلاشفة أنشأنامنظمات كثيرة ربما لم يكن اتحاد الكرة من بينها ولم ندع احتكار المبادرة مع ذلك. ولكن الحق أولى. ربما لم أحسن النقل عن المرحوم. ولكن كتبت قوله صباح حديثه إليّ.ولم يعد بيننا المرحوم لتوضيح مغزى اتصالهم بالرياضيين المذكورين. لابد أن هناك "حركة" ما ربما وقف عليها غيرنا.


#1774864 [هشام]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2018 03:20 PM
تحياتي أستاذنا الجليل د. عبد الله، استوقفني قولك "اتجاهات عوض عبد الرازق ... التربوية التقوقعية حتى لا نقول الانتهازية". بالفعل كانت اتجاهات و توجهات الاستاذ ع ع الرازق تربوية، لكن هل كانت تقوقعية؟ لا أظن بل بالعكس حسبما قرأت و عرفت كان الاستاذ عوض يدعو لعمل جبهوي ينفتح على جمعيات المثقفين اللبراليين و ذوي النزعة الغير تقليدية مثل الابروفيين و حزب الاتحاديين و استقطاب كل من يتفق مع الخط العام للتحديث و التقدم. و هذا بالضبط ما جعل الاستاذ عبد الخالق و جماعته يطلقون عليه وصف انتهازي و تصفوي و غيره. و قد كانت فكرة ع ع الرازق تكوين اتحاد اشتراكي أو تقدمي على نسق الجبهات و هو ما عاد إليه الحزب لاحقا في تنظيمات الجبهة الديمقراطية وسط الفيات المختلفة لموازنة الانغلاق و التقوقع الحزبي.


ردود على هشام
United States [عبد الله علي إبراهيم] 05-23-2018 06:45 PM
يا هشام كتبت عن نزاعنا مع عوض مرة أو مرتين. ربما وجدت ما كتبته في إرشيف سودانايل. ومتى تعذر هذا كاتبني. ولكن عموماً لم يكن التحدي آنذاك التجميع الذي ذكرته. كان التحدي هو: هل هناك طبقة عاملة استجقت حزباً يقوم بالتجميع الذي ذكرته من فوق منصتها المستقلة بما في ذلك إعادت صياغة المطلب الوطني. هل نواصل دعوة الاتحاد مع مصر (ازهريون) ودعوة الاستقلال المفهوم أنه مهادنة للإنجليز (أنصار). ستجد في كتاباتي عن مصائر عوض بعد الخلاف ربما القت ضوء على طبيعة الصراع الذي سبقها. وهي تواريخ لا يهتم بها من أرادوا رد الاعتبار لعوض. شكراً.


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة