المقالات
منوعات
رواية عصير الجمجمة
رواية عصير الجمجمة
06-11-2018 06:13 AM

رواية -[ عَصِير الجُمْجُمَّة ]

- أما عبد الحكيم ، فقد خرج يضرب في الأرض بغير هدى., مُضطرب الهيئة , شارد الفكر. , يسير متعجلاً هنا وهناك بلا هدف.
وقف تحت شجرة..، ووضع كيسه على الأرض ., ليستظلَّ قليلاً ويسترد أنفاسه.
غَرَّدَ على الشجرة فوقه عصفورٌ صغير. , فأخذ يبحث عنه بعينيه بين فروع الشجر., وطار العصفور صافقاً جناحيه , على حين فجأة.
- [ إذا كانَ هذا العصفور الصغير يعرف وضعه الصحيح في هذا العالم.ولا يتعدَّى حدوده., بل يحتل تماماً مكانه الذي خصصته له الطبيعة ., فيجدر بي أنا أيضاً أنْ أعود إلى بيتي, وانسجم في وضعي .].. هكذا حدَّثَ عبد الحكيم نفسه ., وبدأَ إثْرَ ذلك يسترد حـسَّهُ واحساسه بالأشياء .شيئاً فشيئاً.وهو في طريقه إلى بيته.
وكان خيال السيدة يتراقص أمامه , ويضطرب حوله , بملامح شتى, وسمات مختلفة , فيها إثارة للاهتمام وفيها ايحاء والهام.. ووجد في نفسه أنَّهُ لا ينشد منها إلا صداقةً وقلباً. , يتيحان له النفاذ إلى أغوارها, ودراستها دراسةً جيدة تُقَرِّبُه من معرفة حقيقتها السيكولوجية معرفةً صحيحة.

"شُكْرِي "
[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 823

خدمات المحتوى


التعليقات
#1782246 [صلاح فيصل]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2018 03:01 PM
الاخ شكرى,

بتعليقى على صنيعك فى المقال الذى سحب ساكون قد أعطيته قيمةلكن مقالك لا يسوى شئ لكنى أنصحك بالتالى من ناحية علمية:-

1- لا تصدق كل المرويات بغيرما تدقيق .
2- لا تمش عكس التيار فأنت تعيش وسط أغلبية مسلمة و حتى إسمك مسلم فتصبح مثل دون كيشوت الاهبل الذى يناطح طواحين الهواء

3-لوإطمأن قلبك لتأريخ أو مرويات أو نص مقدس فأت اليه بقلب مفتوح و دون أفكار مسبقة و لا تخرج ذلك النص من سياقه التأريخى.

أنت رجل سئ ...قبل أسبوع طالعت لك مقال تافه تسخر فيه من ليلة القدر ..ارجو ان يهديك الله.


#1781930 [الزول]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2018 04:33 PM
نعم هذا رسول الله يا شكري وهؤلاء هن زوجاته ولا نعلم له سبايا ومن أهدين أنفسهن له كان ذلك لكي يتزوجهن وبعض هؤلاء تزوجهن بالفعل وهن ضمن ما ذكرت من زوجاته - ولكن لا يا أخي تعامله صلى الله عليه وسلم مع أزواجه ليس كما فهمت من الحديث (المنسوب) لأنس بن مالك وقتادة فالنبي هو خيرنا لأهله وهو الذي كان يعلم أصحابه المداعبة والمقدمات ولعلك تذكر الحديث المروي عنه وهو يطابق أخلاقه سيد المرسلين ولذلك لا شك في صحته وهو (عن أنس قال : قال رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( ثَلاثةٌ مِن الجَفَا : أنْ يُؤاخِي الرَّجلُ الرَّجلَ فَلا يَعرِف له اسْماً وَلاَ كُنْية ، وَأن يُهيِّئ الرجلُ لأخيهِ طَعاماً فَلاَ يُجِيبه ، وأن يَكونَ بَيْن الرجُلِ وَأهلِه وِقاعٌ مِن غَير أن يُرسِلَ رسُولاً : المِزاحُ والقُبَل ؛ لا يَقَع أحدُكم على أَهلِهِ مِثلَ البَهِيمة على البهيمةِ ). وكما ترى فإنه يحث على مكارم الأخلاق والذوق والرقي مقابل الغلظة والجلافة والجفا وربما لم يصادف ذلك هوى في نفوس الأجلاف وأنكروه وضعفه لهم شيخهم الألباني! أما حديث أنس الذي أوردته أنت فهو إن صحت روايته ونسبته إلى الصحابيين أنس وقتادة إلا أنه ظني الدلالة وذلك ظاهر إذ أن طوافه صلى الله عليه وسلم على زوجاته ليلا أو ضحى لا يستلزم المعاشرة الزوجية بمعناها الضيق وانما المعاشرة والمؤانسة العامة والإحاطة بالحاجات والاطلاع على الاخبار والأمور الخاصة بين الازواج وليس كل زوج دخل غرفة زوجته معناه كما فهم الصحابة في باقي الحديث الذي هو انطباع وظن تكون لدى الراوية وأصحابه وتزيد على خبر الطواف على ازواجه ضحى أو ليلا ولكنهما لا يقطعان بغرض هذا التطواف ثم إن هناك ما يصرف هذا الظن فمعلوم أنه صلى الله عليه وسلم كان يعدل في مسألة المعاشرة الجنسية مع أزواجه وله اتفاق معهن في المبيت معهن في أيام محددة – كما أنه معلوم كذلك أن بعض ازواجه تنازلن لبعضهن عن دورهن فكيف يجزم أنس وقتادة على طوافه بهن جميعاً في ضحى أو ليلة لذلك الغرض؟ هل ذكرا فى الرواية أنهما سألاه صلى الله عليه وسلم عن هذا الغرض تحديداً فأكد لهما ذلك؟ بالطبع لا وليس في الرواية ما يشير وعليه يا اخي شكري لا تأخذن من هذه المرويات إلا ما يجيزه عقلك قبل معرفتك للراوي أو المصحح فإنهم كثيرا ما يصححون باعتبار السند المتصل والموثوق به ولا يعبأون بالمتن رغم أن هنالك أموراً تتعلق بسمع الراوي وفهمه وظنه واعتقاداته وتفسيراته الخاصة لما يقال له ويسمعه حتى في الحكي العادي والونسة بين الناس عندما يتفرقون كل يذهب بفهم مختلف لما دار وسمع ولذلك لابد من مراعاة المعقول من فهم المنقول ولا تعويل على شخصيات الرواة رغم كونهم من الصحابة الكرام.
فهانحن نقبل حديث أنس الأول لكونه تعبيرا ليس غريبا عن سيرة النبي الكريم في حياته الخاصة والعامة كون رسالته لاتمام مكارم الأخلاق رغم عدم وثوق المحققين ببعض رواته وقال الأباني أنه غريب وضعَّفه جداً ولم يعر انتباهاً إلى المتن أو موضوع الحديث؛ بينما لانشكك في العناصر الخبرية في حديث أنس الثاني ولكننا لا نقبل تفسير وظنون راويه لما أثبت من حقيقة تطواف النبي الكريم بين أزواجه في الضحى أو الليلة، ونعطي لأنفسنا ذات الحق في تفسير ما ثبت من سيرته الكريمة ما لم يرو الراوي تفسير المروي عنه لما روي عنه.
ملحوظة هامة: لماذا سحبتم هذا الموضوع بعد نشره؟ هل كان بطلب كاتبه أم من القراء؟ اذا كان الاخير فما لهم حق طلب السحب وليس لكم ذلك إلا بطلب من الكاتب ولأسباب وجيهة ولكن لمجرد تعليق معلق جاهل فهذا يضع الراكوبة في المحك


#1781926 [عبد الجميد قرناص]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2018 04:05 PM
لماذا يسمح لكاتب اساء للرسول صلى اله عليه وسلم الظهور فى الراكوبة اصلا


ردود على عبد الجميد قرناص
[الطاهر البوشي] 06-13-2018 03:21 AM
بالأمس قرأت موضوع الاستاذ شكرى وقمت بالتعليق عليه
ولكني فوجئت بالراكوبه وقد حذفت الموضوع وتعليقات
القراء رغم أن الاستاذ شكرى لم يقل شيئا غريبا فكل
شىء موجود في كتب السيره النبويه وحتي المسكوت عنه
والذى لايجروء أحد من الاسلامويون بكل اشكالهم ان يتناوله
رغم أن هذا المسكوت عنه يؤكد انسانية وبشرية المصطفي
صلي الله عليه وسلم وهو ماأكده قول الله جل وعلا حين قال في سورة
الكهف :قل انما أنا بشر مثلكم يوحي الي . (الكهف 110) وبشر مثلكم
تعني أنه كان علي غير مايريد أن يصوره الاسلامويون ويبالغون فيه بشكل
مزرى ينم عن أنفس مريضه أكتوى منها الناس منذ أكثر من 1400 سنه ولازالوا
كان الرسول صلي الله عليه وسلم يأكل الطعام ويمشي في الاسواق ويحب ويكره ويفرح
ويحزن ولا ينكر أحد انه كان عاشقا للنساء (حُبب إلي من دنياكم الطيب والنساء وجعلت قرة عيني الصلاة).

السلف الطالح الكذبه غالبا مايتباهون بفحولة الرسول ويصورونه مهووسا وشبقا
جنسيا في أحاديثهم ورواياتهم ومنا ماذكره الاستاذ شكرى في مقاله المحذوف لذا أرى ان تعيد الراكوبه نشره مع تعليقات القراء ولا تستجيب لتهديدات وفزاعات اخوان الشياطين والفتنه الحقيقيه تكمن في حجب المعلومات التاريخيه الحقيقيه في تاريخ المسلمين وفي السيره النبويه ولا حرج علي الراكوبه مطلقا طالما تقول ان المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

[الزول] 06-12-2018 06:28 PM
لماذا حذفتم موضوع الأستاذ شكري عبد القيوم (انكحوهن)؟ إذا كان به ضلالة أليس من الأجدر والأجدى تركه للرد عليه حتى يستبين الحقوق ويصحح مفهومه لعله يرجع أو يزكى كما قيل في حق فرعون حين أورد القرآن الكريم خبره بأنه قال أنا ربكم الاعلى للرد عليه وبيان ضلاله ولو كان خوف الفتنة لما أورد القرآن ذكره أم تظنون أنه لا يمكن الرد عليه؟
نرجو إعادة نشر الموضوع وتعليقات القراء عليه وألا تجعلوا من أنفسكم أوصياء على آراء الناس ومفاهيمهم فالحق بالحوار أظهر والباطل بالكتمان أبقى.


#1781485 [كك]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2018 01:00 PM
دوختنا ياخي ما تقول عصف ذهني زي ما الجماعة شابكننا! أصيل يا شكري لا تريد حذوهم!


ردود على كك
[عبد الجميد قرناص] 06-13-2018 06:16 AM
جميل جدا ان تستجيب ادارة الجريدة لصوت العقل وتسحب مقال كلة استخفاف واستهتار برسول الله صلى الله عليه وسلم وفى شهر رمضان هل كاتب المقال فى حاجة ان يشرح له ان مرور الرسول على زوجاته لا يعنى بالضرةرة الجماع او لم بسمح بالكم الهايل من الاحاديث الموضوعةوالمدسوسة لم يكتف كاتب المقال بالاستهزاء بالرسول بل تعدى الى ما هو ابعد من ذلك فى خاتمة المقال وهو يتساءل كانه يقول هذا رسولكم الذى صلى الله عليه وسلم ؟؟؟؟؟؟؟

Sudan [شكري عبد القيوم] 06-11-2018 03:52 PM
العزيز ; كك.
شكراً على اللُطْف والمداخلة.
هذه قطعة مقتبسة من الرواية ,, عصير الجُمْجُمَّة,, التي ستصدر قريباً.

تحياتي ومودَّتي


شكري عبدالقيوم
شكري عبدالقيوم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة