المقالات
السياسة
امريكا والقضايا العربية فى عهد الرئيس دونالد (١)
امريكا والقضايا العربية فى عهد الرئيس دونالد (١)
06-16-2018 01:25 PM

هنالك اربع قضايا محورية تواجهها حاليا منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية بصفة خاصة وهى :
اولا : اسرائيل والحق الفلسطيني وحل الدولتين.
ثانيا : ايران والملف النووي وتدخلها فى قضايا المنطقة
ثالثا : الحرب فى سوريا .
رابعا : الأزمة فى الخليج أو الأزمة ( بين قطر وبعض. الدول العربية ).

وهناك قضية خامسة هامة وهى قضية الحرب على الاٍرهاب ولكن لأننا خصصنا الورقة على دور الولايات المتحدة على القضايا الأربعة بينما قضية الحرب على الاٍرهاب قضية معقدة يتداخل فيها الداخلى مع الدولى ويتوسع فيها الدولى باتساع العالم وتتشابك قضايا الاٍرهاب نفسها مع القضايا الأربع أعلاه فإننا سنتعرض لها وفق ورودها.
تلك القضايا الأربعة هى اهم ما تواجهه منطقة الشرق الأوسط والدول العربية خاصة وتدرج اغلبها دائما فى اجندات قممها واجتماعات مسؤولى حكوماتها بل وتؤثر على علاقاتها البينية وصلاتها الدولية الى جانب اثارها الداخلية مع شعوبها وخططها المستقبلية.
ولكىنا ندرس ونحلل تلك القضايا الأربعة الهامة ونسعى للبحث عن حلول موضوعية لاشكالياتها لابد من اعمال الفكر حول جذور وأسباب الأزمة فى كل منها والعوامل المساعدة المؤثرة على استمرارها وبالضرورة حول البحث عن الحلول النهائية لها.
ومن اهم تلك العناصر دور الولايات المتحدة الامريكية بثقلها وقوتها العسكرية ووزنها الإقتصادى ودورها السياسى والدبلوماسي باعتبارها دولة عظمى لها دور خاص فى الامم المتحدة ومجلس الأمن وعلاقتها بإسرائيل ثم بتواجدها فى الشرق الأوسط والدول العربية عسكريا واقتصاديا والسياستين الداخلية والخارجية لامريكا تتاثر بالضرورة من مرحلة الى اخرى حسب الجهةالتى تحكم البلاد حسب توجهات النخبة الحاكمة لتلك المرحلة مع عدم الاخلال ببعض الثوابت المؤسسية والدستورية فى كل الأحوال ولكن وصول اليميني المسيحي الانجليلى من الحزب الجمهورى للإدارة بقيادة رئيس ذو مواصفات خاصة وبخيرة مختلفة مثل رونالد ترامب ومع اختياره لمساعدين من المحافظين المتناغمين مع فكره وإيقاعه فى معظم الوظائف الاستشارية والتنفيذية جاءت اولا ضد كل الحسابات والتوقعات داخليا وخارجيا وثانيا تسببت فى كثير من المشاكل الداخلية وكثير من الصدمات فى السياسة الخارجية وأحدثت تعقيدات وغموض فى فهمها حتى لأقرب حلفاء أمريكا فى بعض القضايا
وفى محاولة لفهم كل ذلك وقبل عرض القضايا الأربع المذكورة فى صدر المقال سنحاول ان نجيب على بعض الأسئلة حول الادارة الحالية وأشخاصها لعلها تلقى الضوء على الخلفيات التى يمكن ان تكون وراء سياسات الادارة وقد تكون المؤثرة فى قرارتها وبذلك يمكن ان نأخذها فى الاعتبار عند التحليل أو البحث عن حلول للقضايا أو الإشكاليات الأربعة
من هم الذين يحكمون الولايات المتحدة الامريكية الان
( المرجع اوكيبيديا . الموسوعة الحرة )

الرئيس :

دونالد جون ترلمب :
(ولدفىى ١٤يونيو ١٩٤٦) هو الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة الامريكيةمنذ ٢٠ يناير ٢٠١٧ وهو أيضًا رجل اعمال وملياردير أمريكي، وشخصية تليفزيونية ومؤلف أمريكي ورئيس منظمة ترامب والتي يقع مقرها في الولايات المتحدة. أسس ترامب، ويدير عدة مشاريع وشركات و منتجعات ترفيهية، التي تدير العديد من الكازينوهات الفنادق، ملاعب الجولف والمنشآت الأخرى في جميع أنحاء العالم. ساعد نمط حياته ونشر علامته التجارية وطريقته الصريحة بالتعامل مع السياسة في الحديث؛ على جعله من المشاهير في كل من الولايات المتحدة والعالم، وقدم البرنامج الواقعى المبتدئ (The Apprentice) على قناة ان بى سى . ترامب هو الابن الرابع لعائلة مكونة من خمسة أطفال، والده فريد ترامب، أحد الأثرياء وملاك العقارات في مدينة نيويورك، وقد تأثر دونالد تأثرا شديدا بوالده، ولذلك انتهي به المطاف إلى جعل مهنته في مجال التطوير العقاري، وعند تخرجه من كلية وارتون في جامعة بنسلفانيا وفي عام 1968، انضم دونالد ترامب إلى شركة والده: منظمة ترامب وعند منحه التحكم بالشركة قام بتغيير اسمها إلى منظمة ترامب. بدأ حياته العملية بتجديد لفندق الكومودور في فندق غراند حياة مع عائلة بريتزكر، ثم تابع مع برج ترامب في مدينة نيويورك وغيرها من المشاريع العديدة في المجمعات السكنية. في وقت لاحق انتقل إلى التوسع في صناعة الطيران واتلانتيك سيتى كازينو، بما في ذلك شراء كازينو تاج محل من عائلة كروسبي، ولكن مشروع الكازينو افلس. وقد أدى هذا التوسع في الأعمال التجارية إلى تصاعد الديون حيث أن الكثير من الأخبار التي نقلت عنه في أوائل التسعينيات كانت تغطي مشاكله المالية، وفضائح علاقاته خارج نطاق الزوجية مع مازيلا ماير، والناتجة عن طلاق زوجته الأولى، إيفانا ترامب
شهدت أواخر التسعينيات تصاعدا في وضعه المالي وفي شهرته. وفي عام 2001، أتم برج ترامب الدولى ، الذي احتوى على 72 طابقا ويقع هذا البرج السكني على الجانب الآخر المقابل ل مقر الامم المتحدة كذلك، بدأ البناء في "ترامب بليس"، وهو مبنى متعدد الخدمات على جانب نهر هدسون وقد امتلك ترامب مساحات تجارية في "ترامب انترناشيونال أوتيل آند تاور"، الذي يحتوي على 44 طابقا للاستعمال المتعدد (فندق وعمارات)، ويمتلك ترامب حاليا عدة ملايين من الأمتار المربعة في مدينة مانهاتن ولا يزال شخصية بارزة في مجال العقارات في الولايات المتحدة وهو من المشاهير البارزين الذي تتعرض له وسائل الاعلام بالتغطية.

درس ترمب فى مدرسة كيو فورست في كوينز ولكن بعد المتاعب هناك وذلك عندما كان في الثالثة عشرة، أرسله والداه الى أكاديمية نيويورك العسكرية على أمل تركيز طاقته وتأكيد الذات بطريقة إيجابية.كانت فكرة نقله جيدة إلى حد معقول: فبينما هو في NYMA، في شمال ولاية نيويورك، حصل ترامب على درجة الشرف الأكاديمية، ولعب كرة القدم اسكواش في عام 1962، ولعب اسكواش في عام 1963، وبيسبول سكواش من '62- 64 (كابتن في عام 64). مدرب لعبة البيسبول، تيد دوبياس، من المشاهير المحليين في عمله مع الشباب، منحه جائزة أفضل مدرب في '64. رقي إلى كابتن في المدرسة العسكرية - S4 (موظف في الكتيبة اللوجستية) ،شكل ترامب والرقيب جيف دونالدسون، '65، (ويست بوينت'69) مدرسة عسكرية للطلاب علمتهم مواضيع متقدمة،
درس ترب فى جامعة فورد هام لمدة عامين قبل أن ينتقل إلى كلية وارتون التابعة لجامعة بنسلفانيا. بعد تخرجه في عام 1968 وحصوله على بكالوريوس في الاقتصاد والتركيز في مجال التمويل، انضم إلى والده في الشركة العقارية.
دونالد ترامب هو ابن فريد كريست ترمب (ودهافن)،نيويورك 11 أكتوبر 1905—25 يونيو 1999) وزوجته ماري ماكلويد (ستورنواي)إسكتلندا ; 10مايو 1912—7 أغسطس 2000)، الذي تزوج في عام 1936. جديه الأب مهاجرين فريدريك ترامب من ولاية راينلاند بفالر14 مارس 1869—30 مارس 1918)، والذي هاجر إلى الولايات المتحدة في عام 1885، وحصل على الجنسية الأميركية في عام 1892. تزوج فريدريك من اليزابيث (10 أكتوبر 1880—6 يونيو 1966)في ولاية راينلاند بفالر في عام 1902.
النجاح المبكر :
بدأ حياته المهنية في شركة والده، وشركة ترامب، وكان عمله في البداية مرتكزا على الطبقة المتوسطة أسوة بوالده وذلك باستئجار المساكن في بروكلين وكوينز وستاتن ايلاند. وواحدة من أول مشاريعه بينما كان لا يزال طالبا في الكلية، كان تنشيط المجمع السكني سويفن فيلج فى سينسناتى، بولااية أوهايو ، وتحويل 1200 وحدة سكنية، من نسبة سكنها 66 ٪ إلى 100 ٪ في غضون سنة. وعندما باعت مؤسسة ترامب المجمع السكني (سويفن فيلج) بمبلغ 12 مليون دولار، حصلت على أرباح بقيمة 6 ملايين دولار.
وفي عام 1971 نقل ترامب مقر اقامته إلى مانهاتن، حيث أصبح على اقتناع من الفرص الاقتصادية في المدينة، وعلى وجه التحديد مشاريع بناء كبيرة في مانهاتن التي من شأنها أن توفر فرصا لتحقيق أرباح عالية، وذلك باستخدام جاذبية التصميم المعماري، وكسب الاعتراف العام. بدأ ترامب من اخذ الحقوق لتطوير بن سنترال يارد (Penn Central Yard) القديمة على الجانب الغربي، و حول فندق كومودور المفلس إلى فندق جراند حياة جديدة .
كما أنه كان مساعدا فى مركز يعقوب جرافيتس للمؤتمرات حيث اخذ امتياز تحديد خيارات الملكية للمركز. عملت عملية التنمية في مركز جافيتس جلب دونالد ترامب في اتصال مع حكومة مدينة نيويورك عندما قدر للمشروع أن يتم الانتهاء منه من قبل شركته مقابل 110 مليون دولار وانتهت تكلفته ما بين 750 مليون دولار إلى 1 مليار دولار. فعرض لتولي هذا المشروع على أساس التكلفة ولكن هذا العرض لم يكن مقبولا.
وهناك فرصة مماثلة ستنشأ في المدينة في محاولة لاستعادة حلبة تزلج ولمان في سنترال بارك وهو مشروع بدأ في عام 1980 مع توقع عامان ونصف العام بناء على الجدول الزمني، مع نفقة تعادل12 مليون دولار، وقرب الانتهاء منه في عام 1986. طلب ترامب لتولي هذه المهمة دون اي دفع للمدينة، وهو العرض الذي كان في البداية مرفوض حتى انه تلق الكثير من اهتمام وسائل الاعلام المحلية. تولى ترامب المهمة التي أنجزت في ستة أشهر ومع إضافة 750،000 م دولار من 3 ملايين دولار في الميزانية لهذا المشروع .
بحلول عام 1989واثار للركود أصبح ترامب غير قادر على الوفاء بدفعات القرض. قام ترامب بتمويل بناء الكازينو الثالث له، الذي يعادل 1 مليار دولارويدعى تاج محل، باستخدام السندات العالية. على الرغم من انه عزز أعماله التجارية مع قروض إضافية وتأجيل مدفوعات الفائدة، إلا أن زيادة الديون بحلول عام 1991 جلبت ترامب إلى افلاس الأعمال . وعلى حافة الافلاس الشخصي. المصارف وحاملي السندات قد فقدت مئات الملايين من الدولارات، لكنها اختارت لإعادة هيكلة ديونه لتفادي خطر فقدان المزيد من المال في المحكمة. عاد تاج محل للظهور مرة أخرى من الافلاس يوم 5 أكتوبر عام 1991، مع التنازل ترامب عن ملكية 50 ٪ من الكازينو لحملة السندات الأصلية في مقابل خفض معدلات الفائدة على الديون ومزيد من الوقت لسدادها.
في 2 نوفمبر، 1992، اضطر فندق ترامب بلازا لتقديم طلب من الفصل ١١للافلاس مع الحماية بعد أن عجز عن تقديم دفع ديونها. بموجب الخطة ،وافق ترامب على التخلي عن حصة 49 ٪ في فندق فخم لسيتي بنك (City Bank) وخمس وغيرها من المقرضين. في المقابل سيحصل ترامب على شروط أكثر ملاءمة على المبلغ المتبقي وقدره أكثر من 550 مليونا المستحقة للمقرضين والاحتفاظ بمنصبه كرئيس تنفيذي، لذلك وبموجب الخطة لم يقم بالدفع ولن يكون له دور في الأعمال اليومية
بحلول عام 1994، كان ترامب قد تمكن من القضاء على جزء كبير من الـ 900 مليون دولار من الديون الشخصية]، وخفض كبير لما يقرب من 3.5 مليار دولار من الديون التجارية. في حين انه اضطر إلى التخلي عن ترامب شاتل الذي كان قد اشتراه في عام 1989)، وتمكن من الحفاظ على ترامب تاور في مدينة نيويورك، والسيطرة على ثلاثة كازينوهات في اتلانتيك سيتي. مصرف تشيس مانهاتن، التي أقرضت ترامب المال لشراء ويست سايد يارد (West Side Yard)، أكبر حزمة له في مانهاتن، اضطره لبيع قطعة من الحزمة لمطورين من اّسيا. وفقا لأعضاء سابقين في منظمة ترامب، لم يحتفظ ترامب بأي ملكية عقارية—قام المالكين بمنحه وعد باعطائه نحو 30 في المئة من الأرباح مرة واحدة في الموقع إن تم الانتهاء من تطويرها أو بيعها. وحتى ذلك الوقت، والمالكين يريدون ابقاء ترامب على أن يقوم بأفضل عمل له وهو: بناء الأشياء. فقد أعطوه رسوم متواضعة للبناء ورسم إدارة للإشراف على التطوير. وقد سمح له الملاك الجدد ان يضع اسمه على المباني التي ارتفعت في نهاية المطاف على الساحات بسبب.سمعته المعروفة و الذي سمح لهم باعطائهم علاوة على الشقق الأخرى
انتخب ترامت لالعاب قاعة المشاهير في عام 1995.
في عام 1995،جمع مقتنياته علانية في كازينو يشمل فندق ترامب وريسورت كازينو (Trump Hotels & Casino Resorts).} وول ستريت دفع أسهمها فوق 35 دولارا في عام 1996، ولكن بحلول عام 1998 كان قد هبط بضع خانات لأن الشركة لا تزال دون فائدة، وتصارع من اجل دفع مجرد الفائدة على ما يقرب من 3 مليارات دولار من الديون. تحت هذه الضغوط المالية، وخصائص لم تتمكن من إدخال التحسينات اللازمة لمواكبة منافسيه اللامعين.
أخيرا، في 21 أكتوبر، 2004، كازينو ترامب للفنادق والمنتجعات أعلنت إعادة هيكلة ديونهاودعت الخطة إلى أن تخفض الملكية الفردية من 56 في المئة إلى 27 في المئة ،و تلقي حاملي السندات الأوراق المالية في مقابل تسليم جزء من الديون. ومنذ ذلك الحين ،فندق ترامب اضطر لالتماس الحماية من الافلاس الطوعي على البقاء واقفا على قدميه. بعد قيام الشركة بطلب للحصول على حماية الفصل 11 في نوفمبر تشرين الثاني 2004، وقام الرئيس التنفيذي لشركة ترامب بالتخلى عن المنصب ولكن عمل على البقاء كرئيس للمجلس. في أيار 2005 عادت الشركة وقامت منتجعات ترامب الترفيهية القابضة
لدى ترامب عدة مشاريع قيد التنفيذ. ومستوى النجاح في تنفيذ المشاريع يختلف.من موقع لآخر

الأزمة المالية ٢٠٠٨
لقد وقع ترامب في الأزمة المالية لعام 2008 الناتج عن مبيعات لـترامب انترناشيونال أوتيل آند تاور في شيكاجو حيث كانت المبيعات متخلفة وامتنع ترامب عن دفع قرض بقيمة 40 مليون لدويتشة بنك في ديسمبر كانون الأول.بحجة أن هذه الأزمة هو ( قانون الله )وقال انه أثار شرط في العقد على عدم سداد القرض ورفع دعوى مضادة بحجة تشويه صورته بنك دويتشه بدوره ذكر في المحكمة أن 'ترامب ليس غريبا على الديون المتأخرة، وأنه قد سبق مرتين للافلاس فيما يتعلق بمشاركته بعمليات كازينو.
يوم 17 فبراير 2009 وأفلست منتجعات ترامب الترفيهية ، وقال ترامب بعد أن ذكر يوم 13 فبراير انه سوف يستقيل من المجلس
في انتخابات عام 2000، رشح نفسه للرئاسة بصفته عضوا في حزب الإصلاح
في 17 سبتمبر 2008، أيد ترامب رسميا جون ماكين لرئاسة الولايات المتحدة
كان لديه موقف معلن حاد ضد الحرب فى العراق
اعلن الحزب الجمهوري رسمياً فوز ترامب بالترشيح بتاريخ 3 مايو 2016 بفوز ساحق حيث أعلن الحزب أن ترمب حصل على 14,015,993 صوتاً، ما يجعله أعلى عدد أصوات حصل عليه مرشح واحد في الانتخابات الأولية للحزب. في النهاية أعلن الحزب أن ترامب حصل على 58.3 فى المية.

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 735

خدمات المحتوى


التعليقات
#1784038 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2018 11:52 AM
هل للمقال بقية؟ فقد توقفت عند توصيف الرئيس ولم تتطرق للآخرين الذين يحكون الولايات المتحدة.


#1783654 [ABZARAD]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2018 08:45 AM
خليك من أمريكا و القضايا العربية فى عهد ترامب
أكتب لنا عن أزمة السودان فى عهد المجرم الرقاص و الدور المخزى لحزبكم الإتحادى الديمقراطى فيها


د / ابوالحسن فرح
د / ابوالحسن فرح

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة