المقالات
السياسة
لم يقهروهم قوة أو شجاعة ... بل كان .... !!
لم يقهروهم قوة أو شجاعة ... بل كان .... !!
07-01-2018 04:43 PM

كانت آشور إمبراطورية عظيمة فيما قبل الميلاد .. إمبراطورية قامت على سفك الدماء .. تسحق منافسيها بلا هواده .. كان الكوشيون هم الوحيدون الذي إستطاعوا إلحاق الهزيمة بها والحد من غلوائها .. ليس مرة بل مرتين .. مرة عند أبواب المدينة المقدسة (اورشليم) ومرة عند الحدود الشمالية الشرقية لمصر حينما أراد أسارهدون الأخذ بثاره .. وفي المرتين كان القائد التاريخي (طهارقا) هو صاحب ذلك الإنجاز العظيم .. غير أنه وبعد إكتشاف الحديد في آسيا قبل أفريقيا إستطاع الآشوريون أن يطوروا من سلاحهم وأن يقهروا منافسيهم بما فيهم الكوشيين الذين كانت أسلحتهم من البرونز .. لذا فقد نجح (اسارهدون) في المرة الأولى و (اشوربانيبال) في المرة الثانية بفضل ذلك السلاح .. إنه الحديد وفيه بأس شديد !!

خلال الألفية الأولى قبل الميلاد كانت الحرب مع الحضارات المجاورة هي الإحتمال الدائم .. كان الطريق الوحيد لكي يكون المجتمع آمنا أن تكون له أفضلية على مهاجميه . وقد وجد الآشوريون هذه الأفضلية في التقنية الحديثة المتمثلة في الأسلحة الحديدية . لقد بلغت الأمبراطورية الآشورية ذروتها بين القرنين التاسع والسابع قبل الميلاد وكانت في حروب دائمة مع منافسيها بما فيهم البابليون ، المصريون والهيتيون . بحلول عام 800 ق م كان الجيش الآشوري يقهر الأقاليم التي في الجوار بلا رحمة وذلك بعد إستخدامه الأسلحة الحديدية التي كان لها التفوق على الأسلحة البرونزية التي كانت سائدة في ذلك الوقت . لقد تبنى الأشوريون تقنية (الهيتيين) في صهر الحديد وأصبحوا أول من يستخدمها في أسلحته بأنواعه المختلفة . كانت العملية تتمثل في إستخلاص الأكسجين من المعدن الخام بواسطة الفحم . لقد أستخدموا الحديد في كافة الأسلحة كالسيوف والخناجر .كما أستخدموه في الدروع ، الرماح ، الأقواس والسهام الملتهبة التي يصل مداها إلى 700 ياردة وشتى أنواع السلاح .. مما كفل لهم التفوق في حروبهم على منافسيهم في المنطقة .

محمد السيد علي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 637

خدمات المحتوى


محمد السيد علي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة