المقالات
منوعات
من أجل أبنائي ولحظة الحصاد ( رقم /5)
من أجل أبنائي ولحظة الحصاد ( رقم /5)
07-05-2018 06:19 PM

بداية أهني نفسي وأهني أبنتي وفلذة كبدي التي تمشي على الأرض على النجاح الذي أحرزته . مقابل الجهد النفسي والفكري والمعنوي . وما لازم الشهادة من سلبيات لكشف للامتحانات وأزف التهنئة الصادقة الوردية محملة بعبق الياسمين تحمل التقدير والحب المودة والتقدير لأبنائي الناجحين واهني الأسر والعائلات ومدراء المدارس وكل من كان له دور بطريقة مباشرة أو غير من مباشرة ممن أسهموا في رسم نحاج أبنائنا في الشهادة السودانية . ونحن قبيلة المغتربون كثيرا ما يكون في أمس الحادة إلى مثل هذه المناسبات المفرحة حتى نشعر بان مجهودنا المعنوي والحسي والاقتصادي والاجتماعي قد أتى بثماره ولكم أن تتصورا كم حجم فرحتنا بمثل الأخبار السارة والتي تجعلنا في علو جراء ما نجده من الرهق . وما يواجهنا من مكابد عديدة في الغربة . ويحق لي ا ن ازف التهنئة الخالصة لهبويه بنت أبوها بصورة استثنائية بحرارة مستوي حطي السرطان والجدي . من سويداء قلبي ولقد عشت معها عند الإجازة وصاحب ذلك من أرق وسهر وتعب لإعادة امتحان الكيمياء وما كنت ألاحظه فيها من مجهود وتركيز اشغلها حتى عن الجلوس للونسه معي علما تغيبت عنها ما يقارب (5) سنوات .
ولقد اعتدت أن ابلغ تهاني لأبنائي عبر السوشل ميديا الانترنت . وهاأنذا اكرر بكل قوتي وبصوت مرتفع عبر الأثير وحتى تسمعني ويسمع الناس والكون بجميع مكوناته لقد أثلجتى صدري وافرحتى بالدمع مقلتي ولقد أطربت الدنيا في عيني وانتابني شعور هز جسدي وكياني فرحا بنجاحك المتميز وتعثر قلمي أن أجد ما أكتبه للتهاني وعجز لساني ألا أن أقول الحمد لله بكل ما أملك من قوة ومن أيمان ومن يقين أن كلل جهودنا ومجهودك وسهركم ومعاناتك بالنجاح في الشهادة السودانية، وله الشكر بزنة عرش ومداد كلماته التي لا تحصى ولا تعد كما ينبغي لجلاله وعظيم سلطانه . ونهدى هذا النجاح لكل من كان له دورا معنا من ألأسرة الصغيرة والدتها وإخوانها وأخواتها وعبرهم للعائلة الكبير أل خميس بالسودان وبخارج السودان وال سرور بنجاح فلذة كبدي ونور عيني وملهمة سعادتي هبة الله وربما يستغرب القاري للاسم فهي حقيقة هبة من الله سبحانه وتعالى بعد أخا لها معاق( إبراهيم ) فاتفقنا أنا وأمها على تسمية المولود القادمة هبة الله وبالفعل أتم الله أمنيتنا . وأزف التهاني لزميلاتها من الجيران والأصدقاء بنجاحهم والشكر متصل والعرفان للأستاذة واللجان بمدرسة حلويات سعد النموذجية بالصحافة لما قدومه لها ولنا وللممتحنين من جهود مقدر بمتابعتهم أثناء العام الدراسي . نسال الله أن يجعلها لهم في موازين الحسنات . واهني كافة أولياء أمور الناجحين من الجنسين وعامة الممتحنين ومن يكون مثلي بالغربة لأن مثل هذا النجاح يعني لهم أشياء كثيرة وعديدة ونحن ننتظره بفارغ الصبر فهو حصيلة لا تقدر بثمن . متمنين لمن لم تحالفهم الحظ . النجاح في المرة القادمة .
والله المستعان ،،،،،

عدلي خميس / الدمام
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 612

خدمات المحتوى


عدلي خميس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة