المقالات
السياسة
كَمينٌ في الطريق!
كَمينٌ في الطريق!
07-16-2018 12:57 PM

(1)
جدنا الخضر عليه الرحمة كان خضرجيا ا، وكان عَمّنا ود الحسن صاحب الكنتين يستدين منه دُون حاجةٍ، إذ كان في مَقدوره الدّفع نقدا بل كان يُماطل في السداد.. وفي لحظة انفعال هجم جدنا الخضر على درج القروش وخمش خمشة ثُمّ ذهب إلى منزله وقام بعملية جرد وأخذ استحقاقاته وأرجع الباقي لصاحب الدكان، وقال له: (بعد دا أمشي اشتكي إنت)!! ولما سُئل لماذا لم يشتكِ هو بالأول فقال: (أنا رزقي في ضراعي دايرني أقابل المحاكم أطلع بالسبت وأنزل بالأحد) هذه واحدة..!!
أما الثانية فقد حكى الراحل المُقيم الأستاذ الطيب محمد الطيب ذات مرة أنه بعد أن أرجع النميري الإدارة الأهلية، أعطى المُواطنين خيار التقاضي أمام المحكمة الأهلية أو محكمة القاضي الحديث، فاتّهم أحدهم بسرقة ليلية في إحدى البوادي، وكانت البيِّنة الوحيدة ضده هو خف جمله المعروف للشيخ ولكل القبيلة، فرفض الرجل الحكم الصادر ضده وقال (يابا الشيخ وديني القاضي ) ، فقد كان الرجل يدرك أن بيِّنة الخف في قانون الإجراءات الجنائية ليست كافية وتحتاج إلى تَعضيدٍ، وبالفعل حوّلت القضية للقاضي وخَرَج الرجل براءة.
(2)
اليوم نحن في السُّودان أمام قضايا فساد مُتلتلة تُقدّر بمليارات الدولارات!! ولعلّها هي السبب في التردي الاقتصادي الذي نُكابده الآن في شكل هزال في قيمة الجنيه السوداني وأزمات مُتلاحقة في كل السلع الضرورية من بترولٍ وقَمحٍ وأدوية، الأمر الذي انعكس على المُواطن فقراً وجُوعاً ومَرضاً ولَعلّه من المُفارقة أن قضايا الفساد واضحة للكافة حكومةً ودولةً ومُواطناً، فالمُجتمع السُّوداني مُجتمعٌ بَسيطٌ يخلو من التّعقيد وكل شَئٍ فيه واضحٌ للجميع، فالمُعدم الذي اغتنى بين يوم وليلة، يدرك الجميع فيما هبر وكيف هبر ومَن الذي أعانه وما هي مظاهر غنائه، ولكن عندما يصبح الأمر أمر محُاكمة يُمكن لأيِّ محامٍ مُبتدئٍ، ناهيك عن (محاميي الشيطان) أن يستغل ثغرة الإجراءات القانونية ويطلع بالسبت وينزل بالأحد، أو يُحاول أن يثبت أنّ مُوكله قد اغتنى من الفَوضى السِّياسيّة السَّائدة، وقد يسعى لجرجرة المَزيد لتَعطيل عَمليّات التّقاضي وباقتراب ساعة الحكم يسعى للتخفيف عن مُوكله بالسُّبل كَافّة!!
خلاصة قولنا هنا إنّ أيِّ محامٍ شاطر و(مُشوطن)، يُمكن أن يبرئ أخطر مُجرمٍ، مُعتمداً على الفهلوة وقوة البيان والثغرات القانونية.. وبالمُقابل المال العام ليس له وجيعٌ!!
(3)
بلاد كثيرة تعرّضت لما تعرّضت له بلادنا من هجمة فساد مُنظّمة ومُدمِّرة، ولكنها عندما تَوفّرت لها الإرادة السِّياسيّة استطاعت إرجاع كل المال المنهوب وفي رمشة عين وبقوة القانون.. فهناك مثلاً مفوضية مُكافحة الفساد التي تَعمل بقانون يختزل كل الإجراءات القانونية التي تُمارس في الأوقات العادية وتكون المُحاكمات فيها إيجازية، فالإرادة السِّياسيَّة يُمكن أن تجعل القانون مُكَشِّراً لا يَعرف البَسمة.. يُحمد للحكومة الآن أنّها أعلنت الحرب على الفساد وابتدعت مصطلح القطط السمان وفتحت الملفات وفي طريقها لإخراج السّواهي والدّواهي!! ولكن يبدو أنّ كَميناً ينتظر هذه الهجمة الحكومية، كمينٌ باسم القانون لتروح كل هذه المجهودات والنوايا شَمار في مرقة تطلع بالسبت وتنزل بالأحد!!
فيا جماعة الخير هذا مال مساكين وأرامل وأيتام.. مال أجيال سلفت وأجيال ماثلة وأجيال لاحقة، فأرجعوه إلى أهله بأيِّ شكلٍ من الأشكال بالتي أحسن وبالتي هي أخشن.. ففي القانون طرائق ومُوادٌ تلوي الأصبع حتى يتفرقع المخ، فنحن لا نريد تشفياً إنّما نريد حقاً سُلب منا.. ونُذكِّر الجميع بأنّ العدل فوق القانون والرحمة فوق العدل.. فارحموا أهل السُّودان حتى الذين أجرموا في حقه بتجريدهم من هذا المال الحرام حتى لا يأكل أولادهم وأحفادهم السُّحت..!

السودني





تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1172

خدمات المحتوى


التعليقات
#1791959 [زول ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2018 10:02 PM
يا البوني, أقرأ كلامك أستغرب, أشوف عمايلك مع الكيزان أصدقك!! (تغيير العبارة مقصود)!!


#1791657 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2018 08:08 AM
يجب التأسي بمحمد بن سلمان....حجز كل القطط في سجن كوبر-ولا أقول في فندق سبعة نجوم- هذه الخطوة الأولى....الخطوة الثانية التأسي بالشيطان و ذلك بصرف عشرين جلدة صباحاً لكل واحد منهم إلى أن يقولوا (الروب)..عشرين جلدة كفاية عليهم....ثم بعد ذلك مصادرة كل أموالهم التي سلبوها بالتمكين في فترة الإنقاذ الكالحة الغبراء!!!


#1791506 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2018 08:41 PM
يـجـب تـشـكـيل مـحـاكـم مـثـل الـتى كانت فى عـهـد مـايــو وكانت تـسـمـى مـحـاكـم الـعـدالة الـنـاجـزة . ويجـب ان تحـدد لكل قـضـية زمـن معـيـن لا تـتـعـداه ويصدر فـيه الـحـكم . كما يجـب عـلى الـسـلـطات ان تـقـيـم اكـثـر من محكمة وتـسـتـعـيـن بالـقضاة الذين تـم الأسـتـغـناء عـن خـدماتهـم للـصالح العـام وايضا كـبار الموظفـيـن يمكـن تعـيـيـنهـم قـضاة فى هـذه المحاكم . عـايـزين شـغـل ســريع لأن الـبلـد وقـعـت خلاص ولكى تـقـوم وتـنـهـض محـتاجـة الى سـرعـة فى العـمل لأسـتـرداد كل الأموال التى سـرقـت .


#1791437 [محمد المكي ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2018 04:51 PM
التي هي اخشن أخسن لينا لان فيها درس لكل متلاعب ان القانون حي لايموت وانه مسنود بالدين واعراف المجتمع الاخلاقية -امتعتنا يا دكتور ولينا منك مدة


#1791402 [صديق]
5.00/5 (1 صوت)

07-16-2018 03:25 PM
البوني لسانك انحلت عقدته خلاص بأمر قوش، ما كنت تبرطع في الصحافة دي من جات الإنقاذ يوم واحد ما أشرت لا صراحة ولا ضمناً لفساد غايتو الصحفي وقت يخون القلم والكلمة ببقى اراجوز.


#1791383 [Good old days teacher]
5.00/5 (1 صوت)

07-16-2018 02:26 PM
حسّ يا عبلطيف يا بونى هل بالله الكتبتو دا كل هو كل ما عندك ..؟ والله كنا قايلين انك بعد الغياب الطويل حتجينا بشيتن فيهو "صَمَرَه".. يعنى الحكايه بِقت على شحدة السرّاق عشان يرجع اللى سرقو بالتى هى احسن؟ يا اخى فضّها سيره وارجع كمّل نومك و خلّيك من الخِدِر الخُدُرجى الخمش من قروش ود الحسن والحسين بس قدُر استحقاقو ورجّع الباقى! يا اخى دى الحكايه خُلصت ليها 30 سنه.. وسلامِتها ام حسن"..


#1791372 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2018 01:40 PM
الدكتور البوني-- لكم التحية-- انت ماشي لبعيد زمن جدك ود الخضر وعمك ود الحسن و(الاخوان) عندهم التمكين الذي يتيح اللغف والهبر ويسنده قانون التحلل للمخارجة بثلثين المسروقات وعشان كده الزوجة مجرد ما قبضوا زوجها القط السمين تستعجل محاكمته عشان تورث ما يتيحه قانون التحلل وطبعا القطط الغير سمينة من ( الاخوان) بتكون دبرت للزوج انتحار في زنزانه وهكذا الامر لايحتاج للفة الطويلة والزوجة طبعا تعرس ليها موديل جديد من الاخوان


#1791365 [رضوان الصافي]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2018 01:19 PM
اخونا البروف عبداللطيف البونى لخص ازمة محاربة الفساد فى الارادة السياسية وكما قال : ( ولكنها عندما تَوفّرت لها الإرادة السِّياسيّة استطاعت إرجاع كل المال المنهوب وفي رمشة عين وبقوة القانون )
ولكن سؤالنا من يملك مفاتيح الارادة السياسية ومن يطلق انيابها حتى تقضي على الفساد ؟؟
فساد يحتاج الى ارادة سياسية قوية لمحاربته .. والارادة السياسية تحتاج الى دولة المؤسسات والديمقراطية والشفافية واستقلال القضاء .. ودولة المؤسسات تحتاج الى دستور العدالة الاجتماعية والمساواة حتى يفرض هيبة دولة المؤسسات .. والدستور يحتاج الى رؤيا واستراتيجية مستقبلية وتراضى وتواثق من الجميع حتى يحقق ما يطلبه كافة الشعب .

اذن النتيجة .. الفساد حا يقدل مرتاح فى كل اركان البلد وكأنه عريس عاوز يشيل شبال ..
وابشرى يا ارادة سياسية .. الشاف نفسك قائم ما ( كضب )


عبد اللطيف البوني
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة