المقالات
السياسة
أنا ..لم أكتب ... الكابلى فى دار المسنين الامريكي
أنا ..لم أكتب ... الكابلى فى دار المسنين الامريكي
07-18-2018 06:03 AM

أنا .. لم أكتب أن أولاد الكابلي .. وضعوا ..والدهم .. فى بيت المسنين فى أمريكا ..
ورد الى بريدى الاليكترونى .. والفيس بوك .. والواتس .. اننى كتبت .. أن أولاد الكابلي وضعوه .. فى بيت .. المسنين فى أمريكا .. .. تذكرت ...اتهام الفنان ابوعركي .. للاستاذ .. هاشم صديق .. كتب ..أن أبوعركي كان يعمل فى لحام وغسيل اللديترات .. فى مدني ....عاد هاشم الى ارشيفه .. لم يجد أثرا
فى كاس العالم الاخير ..أدخل الفيفا ..تقنية (الفار ) تقنية الفيديو.. وضعت قرار الحكم نهائى فى المحك .. .. سبحان الله .. تعرفنا ..بتقنية الفيديو أن الرئيس ..ترامب كان يتربص باموال الخليج .. منذ الثمانيات .. تقنية المعلومات ..قصرت قامة الدولة العظمي .. وأعادتنا ..الى مصداقية ثقافتنا .. البينة على من ادعى .. كذلك نتذكر ..

يوم تعرض علينا أعمالنا .. وتكلمنا أيدينا ..

هاكم .. ما كتبت .........

أنا .. زعلان .. من أولاد الكابلي

بقلم / طه أحمد أبوالقاسم



كنت قد كتبت .. قبل فترة .. أن وزير الداخلية ارتكب جرما .. بأن سمح .. بخروج د.عبدالكريم الكابلي مرتكز ..دار الوثائق والارشيف .. كيف يسمح لأحد الصاغة .. بأن يحمل الذهب المجمر .. ودرة صادها من شط البحرين .. ونفيس الدرر .. يمر كالنسيم .. من جمارك .. مطار الخرطوم .. كيف يهون ..على وزير الداخلية ..

أمريكا .. صاحبة وصفة الفوضي الخلاقة .. والفوتشوب .. والتاماهوك .. حطمت زجاجات شراب الاطفال .. والامصال .. وراجمات الملاريا .. فى مصنع الشفا للادوية الدولة العظمي .. وتمثال الحرية .. والعلم والاقمار .. أيضا تهوى السهر ولعب الورق .. فى لاس فيجاس وتضع الفيتو .. فى جيبها الامامى .. والمسدس فى الخاصرة .. وتبعينا .. أفلام الاحلام والخيال .. وتزرع الالغام .. الدولة الزقزاق .. ورسم القلب ..

تسحب سفيرنا .. د. الكابلي .. للنوايا الحسنة ..من مقرن النيلين .. ونحن .. فى طابور الرغيف والبنزين .. وترسل سفيرها .. الى قبلتنا .. الاولي فى بيت المقدس .. وتضعنا .. فى بيت الطاعة

حقيقة زعلت .. من أولاد الكابلي .. كما ..صدمنا ..من قبل .. عزالدين أحمد المصطفي ..فى برنامج نصف الليل .. يقول عزالدين .. أن والده الفنان أحمد المصطفي .. عقار .. هم ورثته .. وحجب .. أعضاء الفرقة الموسيقية .. والشعراء .. وغنى فارق لا تلم .. بدلا من سكون الليل ..أولاد الكابلي .. تحدثوا .. فى برنامج .. آخر أنهم أشركوا والدهم .. فى نادي كبار السن .. حتى لا يسأم .. غشيت مقلتى السمادر .. وهبطت .. أحشائى .. الى أسفل .. والدمع .. فى عينى .. فما أبصرت شيئا ...وأنا استمع الى الابناء ..

الحبيب وين .. قالوا لى سافر .. رائعة الكاشف .. قدمها الكابلي للامريكان من قبل .. دائما .. ينكرذاته .. ويقول .. اساتذتنا الكبار .. يقدم الفنان حسن عطيه ..ويعتبره .. ايقونة .. الغناء .. لكى تتعرف عليه الاجيال الجديدة ..

ماذا ..يقول .. الكابلي .. لكبار السن فى واشنطن ..؟؟ واشنطن زينة ..وعاجبانى ..

الصور .. تأتينا من واشنطن ..نشاهد الكابلي .. يجلس وحيدا .. فى هامش الحديقة .. شارد الذهن .. يداعبه .. عابر .. والبقية .. يفترشون ..النجيل .. يمرحون .. ويقهقهون .. بلاغ الى السفارة السودانية بواشنطن ..أن ترسل ..طائرة ..خاصة لتحمل .. قمرنا .. د.عبدالكريم الكابلي .. الى مقرن النيلين .. ..لتحرسه عيون أم در ..

عيب علينا .. أن نترك .. رقم ..مثل عبد الكريم الكابلى .. فى قارعة الطريق .. للسابله .. بعيون .. متهدلة .. تسأل عن شمعتها الضواية .. من قال لهم أن عبد الكريم الكابلى ..من فئة كبار السن ....؟؟ وهو ود المك عريس .. ويردد معنا .. عقبال بيك نفرح يا زينة .. نور وزهور وعطور .. والحفل .. عند التقاطع .. فى مسرح الارام ...

وقف معنا .. عبدالكريم الكابلي .. اكتوبريا .. يهتف .. هبت الخرطوم فى جنح الدجى .. وقفت للفجر حتى طلع ..

.. يا كبدنا المنفطر


طه أحمد أبوالقاسم
[email protected]





تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3288

خدمات المحتوى


التعليقات
#1793158 [ودفور]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2018 04:41 PM
يعني انت واجعك وضع الكابلي ولا واجعك مايحصل من تشرد وقتل وجوع في كل اطراف السودان؟!
الكابلي من اصل افغاني وابوهوا تاجر رقيق في سواكن حتى وصل بهم الترحال الى الخرطوم. في سودانيين اقحاح جعانين وعريانيين وهم في ريعان طفولتهم. اكتبوا عنهم. بس فالحين في اتلصق حق الاجانب وبالذات البيض


ردود على ودفور
European Union [طه أحمد ابوالقاسم] 07-21-2018 11:07 PM
لا تضيع وقتك .. فى العقد .. هذا ابيض وهذا أصفر .. نحن سودانيون .. وهل الاسلام يسمح بهذا .. وهل الافغانى ناقص .. حارب السوفيت والامريكان .. وهل من هاجر الى السودان .. نصفه بهذة العنصرية .. استغفر ربك ..
أهل دارفور الاصلاء لا يقولون هذا .. ضيعت .. تاريخ دارفور .. على دينار حمل الرمح .. وهو من قام بسقاية الحجيج .. ورجال دارفور هم من ضموا .. اقليم بحر الغزال ..السودانيين .. أحرار .. لا يستطيع أحد أن يبيع فيهم ويشتري .. حاربوا الاستعمار .. بكل انواعه .. الانجليزا هم من قفلوا الجنوب ..
يعنى نقول .. لكل واحد أبيض .. انت تاجر رقيق .. نحط من قدرنا .. ونحن .. أصحاب الكعب العالى .. وأبناء دارفور فى المقدمة ..


#1792867 [محمد المكي ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2018 05:44 PM
يغيب عن الكثيرين ما عاني الفنان الكبير في سودان الإنقاذ من الظلم والاضطهاد بما جعله يخرج من تلك الظلمة المتكاثفة الى قليل من النور بصحبة قرينته وابناءه الذين ارتقوا في مراقي العلم والنضوج واصبح بوسعه ان يركز بندقيته ويركن الى قليل من الهدوء=كان الكابلي يذهب لصلاة الجمعة فيتصدى له بعض الناس لمختلف الدوافع يفتحون معه تلك المناقشة اللئيمة عن الفن وكونه حراما في اسلامهم علما بأنه آخر من يمكن اتهامه بإنتاج الفن الحرام فقد قدم انظف ما في تراثنا المعاصر والقديم من الدرر الخالدة والمعاني الرفيعة ولمن يعرفه فان عبد الكريم وافر الاطلاع على العلوم الشرعية والفقهية ولديه اسانيد متعمقة عن اباحة الفنون ولكنه يخاطب متمحكين من علماء ومتعالمي السوء ومتملقي النظام ولذلك ولأسباب أخرى كان من حقه ان يستريح قليلا بين احباب قلبه وبعيدا عن قوافل الظلام التي حاقت بالسودان من كل ناحية = احي كاتب هذا المقال واحي الناس المعنيين بفناننا الكبير وعلى رأسهم زوجة مخلصة وأبناء بررة واخوات عطوفات =


ردود على محمد المكي ابراهيم
European Union [طه أحمد ابوالقاسم] 07-20-2018 10:05 PM
التحية والتقدير .. للاستاذ .. محمد المكي ابراهيم .. والشكر لمرورك الكريم على مقالنا .. والتعليق .. العميق


#1792704 [أبوعبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2018 07:46 PM
الرائع المدهش طه احمد ابوالقاسم لله درك . لوكان شعرى شعيرا لاستذاقته الحمير . ثق بى ان الالاف استمتعوا بحروفك رغم الشجن لانها تشارك خواطرهم ايضا والله المستعان


#1792300 [محمد المكي ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2018 06:56 PM
للمعلومية ليس هنالك في الولايات المتحدة ملاجيء للعجزة فالعاجز اذا ما عندو بيت يروح الشارع على طول ويمكنه تلقي العون من الكنائس بشروطها الصعبة ( ينام في الملجأ الى ساعة معينة ثم يخلي المكان ويقف في الصف لتلقي الوجبات الخ) اما دور كبار السن senior citizen housing OR assisted livingفهي موجودة وغالية جدا (اكثر من ستة الف دولار شهريا) ولا يقوى عليها الا من استعد للتقدم في العمر واشترى تأمينا لذلك الغرض وكثيرا ما تضطر الزوجات كبيرات السن لبيع منزل العمر لادخال الزوج (وهو عادة الأكبر سنا منها)الى واحدة من تلك الدور وطبعا ليس ذلك امرا مشرفا للولايات المتحدة وهو احد المكالب التي يلتف حولها المهاجرون والمواطنون السود لتحقيق شيخوخة آمنة للجميع


#1792245 [مصطفى ضيف الله بحر]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2018 03:05 PM
اخخخخخخخخخخخخخخخ يازمن لماذا كل شئ جميل فى بلادى يهون من منا يصدق إن الدكتر الكابلى موسعة اللقه العربيه التى تمشى على قدمين بين الناس وفنان وموسيقى وباحث فى التراث السودانى نحن فى السودان على استعداد أن ندفع العمر ثمنا لمقابلة الكابلى وإلقاء نظرة إعجاب حتى لو كانت عابرة تقديرا وعرفانا لما قدمة لهذا الوطن اليوم يقاسى الوحشة والوحدة حدائق المسنين لا أنيس ولا جليس هل ضننا نحن بالوفاء ضن الزمان فجار على الكابلى كم أنا حزين أن يقاسى من نثر الحب والجمال والفرح والوحدة اذا تنكر له أبناءة عد الى ارض النيلين فالشعب السودانى كله فى أنتظار إحتضانك


#1792215 [محمد حسن فرح]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2018 01:23 PM
لست ادري ما هو موضوعك !؟؟ وماذا تريد ان تقول!؟


#1792203 [ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2018 12:52 PM
كلام خارم بارم


#1792110 [izz]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2018 09:08 AM
كلام مبتور غير مترابط ..

أظن تقليد لكتاب اخرين ولكن لم يستطع


#1792102 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2018 08:56 AM
انت انسان فارغ وما عندك موضوع الناس فى شنو وانت فى شنو


#1792026 [نصر الكتيابي]
1.00/5 (1 صوت)

07-18-2018 06:52 AM
هذا كلام لا معنى له ولا ينبغي أن يقال


ردود على نصر الكتيابي
European Union [طه أحمد ابوالقاسم] 07-19-2018 10:03 AM
الكتيابى .. شكرا على التعليق ..
كلما .. اتذكر الكتبابى ..تمر ذكرى .. الشاعر المرهف .. التيجاني يوسف بشير .. أهل المعاني .. ونقرأ ما بين السطور .. ياريت كنت افضت .. نعرف المعنى .. وما هو الذى .. لا يقال ..
بدانا بوزارة الداخلية .. تحت مسؤليتها دار الوثائق .. والكابلي مرجع .. فى مجالات عديدة .. واصبح وثيقة متحركة .. فى التراث والفن .. وهو من صاغ جيل باكمله .. وشارك فى كل الفعاليات .. حتى هو أحد من الذين ..حاولوا .. لان ..تكون الوحدة جاذبة .. وقبل فترة .. هناك .. شاب جنوب السودان غنى .. رائعة الكابلي .. بعادك طال .. حرك كل الجماهير فى جوبا ..
وهناك رمزية .. فى عتابنا لامريكا .. تسحب أحد وثائقنا .. وفرصة نلومها .. قذفتنا .. بالتامهوك .. وفرضت حصارا .. ليس على الدولة بل استهدفت المواطن
وللذين لا يعلموا .. ان أمريكا منتحت .. الكابلي ..الجواز الامريكي .. لأنه .. صاحب ابداع .. ودائرة الجنسية .. طلبت أن يلتقطوا .. صورة له .. وهذا نادر الحدوث ..
وعندما ..نقول .. جلس وحيدا فى الحديقة .. ليس .. أولاده .. قصروا فيه .. لكن الكابلى .. رقم مهم .. للسودان ..حرمنا منه .. قلنا .. بلاغ الى السفارة السودانية ..
بعد كل هذا كلام لا معنى له .. وخارم بارم .. كما علق البعض ..


طه أحمد أبوالقاسم
طه أحمد أبوالقاسم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة