المقالات
السياسة
الإرادة السياسية أولاً
الإرادة السياسية أولاً
07-20-2018 06:12 PM

لن يستطيع أي نظام في أي بلد محاربة الفساد إلا إذا توفرت له إرادة سياسية، فالحكومة التي تحظى أجهزتها المعنية بقدر كبير من الاستقلالية والإرادة السياسية هي وحدها التي تلجم خيل الفساد، وأي بلد يستشري فيه هذا السرطان القاتل بالدرجة التي تُزكم الأنوف إلا وتبيّن في الحال أن البلد المعني لا يملك الإرادة السياسية لمحاربة الفساد...

القوانين وحدها مهما تكن رادعة لن تستطيع محاربة الفساد ومهما أوتيت من قوة لن تجرؤ على أن تهز شعرة في «رأس» الفساد طالما أن الإرادة السياسية غائبة أو قد تم تطويعها فأصبحت أثرًا بعد عين. فالحكومة التي تعلن للملأ أنها تريد محاربة الفساد بكل أشكاله من استغلال نفوذ وسلطة ورشاوى ومحسوبية وثراء حرام ونهب للمال العام لا بد أن تسأل نفسها: هل تملك إرادة سياسية لتنفيذ القوانين التي تحمي المال العام؟! هل تستطيع أن تُعمل مبدأ من أين لك هذا في مواجهة شقيق وزير يستغل النفوذ السياسي والسلطوي لشقيقه؟ وهل تستطيع أن تُجري تحقيقًا شفافًا مع ابن الوزير الذي يُضبط متلبسًا؟ وهل تجرؤ الأجهزة المعنية على تطبيق القوانين التي تحمي المال العام وتعزز مبدأ العدل بين الناس أن تفعل ما تفعله مع المواطن الذي لا يملك حصانة لحماية «فساده» عندما يقع في مصيدتها أو أي «آخر» ليس له من ذوي القربى ما يمكن أن يحقنه بأمصال الوقاية من المساءلة ويقيه من قسوة القوانين «الرادعة» حينما لا تجد ما يُبطل مفعولها...

في غياب الإرادة السياسية تصبح القوانين مجرد كتب تُزيَّن بها المكتبات ولا وجود لأثرها إلا في قاعة الدراسة بكليات القانون..

الفساد ظاهرة يرى نتائجها كل الناس ويسمعون عنها كثيرًا وهي تُثبت نفسها ولا تحتاج إلى إثبات في قاعات المحاكم حيث تتوالد الثغرات وتُدرأ الحدود بالشبهات.. لكن هل نحتاج لإثبات فساد موظف صغير لا يتعدى راتبه «700» جنيه حينما نراه وقد امتلك عددًا من القطع السكنية والعقارات وامتطى فاره السيارات وأصبح رقمًا لا يمكن تجاوزه في دنيا المال؟ أم أننا بحاجة لإثبات الثراء الفاحش والسريع للمئات من أبناء الفقراء والمعدمين الذين «مستهم» نفحة من مدد وبركات "الحكم ".

إثبات الفساد لا يحتاج جهداً خارقاً فالدليل هو تطاول الفقراء والمساكين في البنيان واللعب بـ «القروش» على النحو الذي نرى وقد أصبح حديث الناس في المجالس.. إن مبدأ «من أين لك هذا» مبدأ أصيل في المحاسبة وحماية المال العام والمرجعية في ذلك ما فعله الخليفة الراشد عمر بن الخطاب مع شبهة استغلال النفوذ والسلطة في قصة إبل ولده عبدالله، وشبهة «ثراء» أبي هريرة، والأمثلة كثيرة في الإسلام...اللهم هذا قسمي فيما أملك..

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائمًا في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

الصيحة





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 532

خدمات المحتوى


التعليقات
#1792905 [مهدي اسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2018 09:22 PM
بالله ابوهريرة كان ثري؟ لأول مرة أعرف المعلومة دي!!

يعني كل الأحاديث المروية عنه محل شك، تماماً كمصدر ثرائه؟؟

قال... قال... قال.


ردود على مهدي اسماعيل
[كافور] 07-21-2018 07:24 PM
ازيدك بيتا بان الصحابي ابو هريرة صاحب النبي محمد علية افضل الصلاة مدة 7 سنوات فقط وهو اكثر الرواة حديثا هذا جعل اصحاب المذهب الشيعي لايصدقونة ابدا ويعتبرونة كذابا اشر .


أحمد يوسف التاي
أحمد يوسف التاي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة