المقالات
السياسة
والبشرى يحدثكم
والبشرى يحدثكم
07-21-2018 10:54 AM

نمريات ..

والبشرى يحدثكم .....

** قال المهندس سعد الدين البشرى ، وزير الدولة بوزارة النفط ،ان هنالك خللا كبيرا في اداء الحكومة ، بجانب التحديات التي تجابه الموسم الزراعي ، واار الى ان تهريب السلع لدول الجوار يكلف الدولة سنويا ، مابين 60-70 مليون دولار، وشكا في حديثه بالمنبر القومي للانتاج الاعلامي ، من عدم توفر الاوعية ، التي قال انها اهمت في تفاقم ازمة الوقود – (الصحفية اماني خميس )

** الحمد لله (شهد شاهد من اهلهم ) واشار الى ازمة الوقود مجدددا ، ولم ينتهج ماجاء به لسان سلفه في ذات الوزارةعندما قال (مكانا وين ) ؟ ولكن ورغم اعترافه بالازمة، وتهريب السلع لدول الجوار ، التي ذكر انه يكلف الدولة ،السودان مابين ( 60 -70 )مليون دولار ، نسي البشرى في غمرة طرحه للاحداث ، ان اكثر من هذا الرقم ، قد وجد في منزل شخص واحد ، نافذ ، مسؤول ، له وظيفة معروفة ، في مؤسة امنية ، مايعني ان تكلفة تهريب السلع والدروب التي تسلكها لتستقر على ارفف مراكز التسويق في دول الجوار ، لاتعني شيئا امام نهب الخزائن داخل حدود الوطن !! والتي لم تكن تحتاج الى ترحيل ونقاط عبور ودفع مايلزم لها لتمرير (البضاعة) فالبضاعة هنا في الخرطوم فقط انتقلت من مؤسسة لمنزل خاص !!



** يرهق الدولة سيدي البشرى ، الفساد ،الذي تغلغل في تفاصيل كيانها ، فعصف بموروث الفضائل القديمة فيها ، وتدنت الاخلاق ،وتدحرجت مثل كرة الثلج ،لتذوب عند نشوة تحرش او اغتصاب في قلب الشارع الرئيسي ، لتصبح الخرطوم فاقدة بحق لاوعية الامان في شوارعها ، ما أدى لتفاقم ازمة الاخلاق والضمير ، وليست اوعية تخزين الوقود فقط !!

** وعودة لازمة الوقود ، فانها والعيون تشاهد صفوفها الان ، ستتصاعد بلا شك وتستمر ، طالما ان الحلول الواردة اسعافية فقط ، انفرجت جزئيا قبل ايام ،وعادت اكثر مرارة وكذب وتسويف ..

** بسبب 102 مليون دولار توقفت مصفاة الخرطوم ، واصطف المواطنون امام وخلف الطلمبات ، ولاعزاء لهم ، فلتلفحهم نهارات الصيف لايهم ! ولتلطمهم السموم لايهم ! وليواجه الجميع ضربات الشمس لايهم !فالمال في ميزانية الدولة لحماية السلطة فقط !



**الزراعه التي جاء ذكرها على لسان البشرى ، وأدتها سياسات الانقاذ العرجاء ، اهملت حسناتها ، وقضت عليها ، واستبدلتها بسوء التخطيط والبذور المستوردةالتي لم يتجاوز انباتها 20% فقط عام 2014 كما ان التفكير والشروع في سياسات جديدة ، افقرت المزارع وكبلته بالديون والجوع ، ومن ثم احكمت سلاسلها على معصمه .



همسة



في ليل حالك السواد ،تعثرت خطاها ..

فتوسدت قلبها المكسور ...

وتلفحت عشقها ثوبا....

لكنها ضلت ...طريق عودتها ..رؤاها ..
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1013

خدمات المحتوى


إخلاص نمر
إخلاص نمر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة