المقالات
السياسة
رسالة عنصرية--- نعم ! ولكنها رسالة حب لدارفور بلد القران
رسالة عنصرية--- نعم ! ولكنها رسالة حب لدارفور بلد القران
07-24-2018 03:47 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد فض سامر حفلات توقيع اتفاق الدوحة وتألق التجاني السيسي وبقية العقد النضيد من أبناء دارفور في الحركات المسلحة وغيرهم من ( الإخوان) في ضفتي الوادي الوطني والشعبي توقعنا جميعا أن ( الشرهات) التي بذلت ودفعت لتليين المواقف ستبين وتظهر في ارض دارفور عند وادي كجا في الجنينة ووادي كاس وتحيا من خلالها مزارع التبغ في زالنجي و من حصيلتها يتم تحديث مطارات الجنينة ونيالا والفاشر وتدعم خطوط السكة حديد لتصل ابشي وتوزع قروض الإسكان والمزارع علي المحاربين للاستقرار والإنتاج في مدن حديثة.
ما تبع اتفاقية الدوحة أموال تناثرت في شكل فلل تضاهي أفخم المساكن في هاي استريت كنزسقتون بلندن وضواحي باريس ومنتجعات دبي وظهر أصحاب الأملاك الجدد التجاني السيسي والحاج ادم وعلي محمود والكثير من الملأ الحضور في فعاليات اتفاق الدوحة ومواقع تلك الأملاك لم تكن الجنينة او الفاشر اب زكريا ولا عد الطين او قريضة بل احياء الخرطوم العاصمة العامرة الفخيمة وكما اليتيم الذي توزع حقه بين الكفلاء والمؤتمنين والاوصياء منعت عن دارفور تلك الشرهات وحتي حقه الأصيل في هبات الأرض من ذهب وغيره توزعتها أيادي العقوق من الأبناء فكانت المناجم حكرا علي كبر وموسي هلال وحميدتي وعبد الواحد وهناك قابلات الحبل لم يصيبهن بعوائد الذهب من الدربة شيء
دارفور النخبوية ممثلة في التجاني السيسي وعلي الحاج وعلي محمود وعلي الحاج وتجمعات من حضر ومهر اتفاق الدوحة يتحملون وز ما يصيب دارفور ونقص المعينات التي بذلت لتنميتها بعد ذلك الاتفاق والشاهد أن الأموال التي دفعت عقب اتفاق الدوحة ضلت طريقها عن إقامة مزارع ومصانع لاستيعاب النازحين والمحاربين من أبناء دارفور ولكنها عوضا عن ذلك تحولت إلي فلل ومنتجعات ومساكن فخيمة وحسابات دولارية لحفنة من أبناء دارفور.
هي ليست نظرة انتقائية عنصرية أعيب فيها علي الأصدقاء من أبناء دارفور ولكنها رسالة حب لتنمية أردمتا الجنينية ووادي كاس حيث تعطلت بنا اللواري كثيرا ومنحني كجا والي تعلية قدر الفاشر أب زكريا والي انتشال إنسان دارفور عموما وله وافر التقدير والحب والاحترام.
وتقبلوا اطيب تحياتي
مخلصكم/ أسامة ضي النعيم محمد





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1275

خدمات المحتوى


التعليقات
#1795365 [جلال]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2018 10:34 PM
يا اسامة هنالك شيء لم تنتبه اليه ... وهو
اسال اي واحد من الذين سميتهم محاربي دارفور ديل ... اساله انت بتحارب ليه ؟؟؟ الجواب يقول لك انا باحارب عشان فلان او مع فلان ( عبد الواحد مناوي خليل هلال ) فاذا هو وهب نفسه لفلان .... ابقى المال لا يهمه .. ول مش كدا يا اسامة ؟
بعدين يا سمسم ما اسمه وادي كاس .... انت قصدك وادي ازوم طبعا بس الفترة طالت ..
هههه
لك التحية اخي الاستاذ اسامة


#1794653 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2018 03:18 PM
ولا تنسَ، أستاذ ضي النعيم، الوزير أبو قردة الذي ملأ الدنيا ضجيجاً عن المذابح التي تعرضت لها قبائل "الزرقة" وعن التهميش المقصود.. فإذا به يتحول لأشد المنافحين عن النظام..

ولا ننسَ مضاربته الشهيرة مع السيسي في فندق روتانا حينما اختلفا على اقتسام الغنيمة.

هذه نخب لا تنظر أبعد من كروشها الكبيرة..


أسامة ضي النعيم محمد
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة