المقالات
السياسة
وزارة المالية هل ستفتح مسارات جديدة لتغطية عجز المرتبات ؟
وزارة المالية هل ستفتح مسارات جديدة لتغطية عجز المرتبات ؟
07-25-2018 10:20 PM

*تراجعت وزارة المالية عن قرارها بحذف بدل الوجبة واللبس من القائمة الرئيسة للمرتبات والذي اجتهدت كثيرا لتمريره بانتزاع موافقة السيد الوالي الجديد الذي مازال حائرا , في محاولة بائسة لإضفاء قوة وشرعية مفقودة , حيث كشفت الوزارة عن اجتماع إداراتها والتي بحثت ما أسمته { مسارات تغطية الفجوة الشهرية في المرتبات } لمناقشة مشكلة تدني وتراجع حجم الموارد الولائية وعدم تحديث الموارد الاتحادية وإيقاف التعويض الزراعي, والزيادة في حجم المرتبات نتيجة إضافة بدل الوجبة وبدل اللبس وتعديل علاوة طبيعة العمل في كشف المرتبات , حيث قفز حجم المرتبات الشهرية إلي {8,996,485} جنيه ولم تجد الحل لضمان الاستمرارية في سداد المرتبات الا في :ــــــ
2/ إعداد كشوفات بدل الوجبة وبدل اللبس بصورة منفصلة عن الكشف الموحد للمرتبات .
3/ تعطي الأولية في الصرف للمرتبات من ثم تدفع البدلات الاخري حسب التدفقات المالية المتاحة .
*ولقد رفض العاملون القرار جملة وتفصيلا وقوبل باستهجان و استياء بالغ , واحتقنت الأجواء بسرعة و بصورة غير مسبوقة , وتصدي له الناشطون في وسائل الإعلام الاسفيرية بمنهجية الأمر الذي ساهم في تمليك الرأي العام المعلومات وأبعاد القرار وعواقبه الوخيمة , وتحرك اتحاد العمال ولأول مرة بايجابية غير معهودة , واستنجدت بمركزية الاتحاد العام لعمال السودان , ربما لأغراض أو مآرب أخري , ولكن ليس دفاعا عن حقوق ومصالح العاملين بأي حال من الأحوال , ولا نقول هذا تجنيا للاتحاد ولكن الشواهد علي قفي من يشيل , كما اصدر ت فرعية معلمي الروصيرص بيانا أعلنت فيه استعدادها لمقاومة القرار , كل هذه الضغوط أجبرت وزارة المالية ووالي الولاية علي التراجع عن قرارهم الخاطئ في الوقت غير المناسب , والذي أكد بؤس وخيبة صناع القرار في هذه الولاية المنكوبة , وللأسف الشديد لم تتفتق عبقرية عباقرة المالية بحلول ناجعة لتنمية وزيارة الإيرادات الذاتية , وفتح مسارات جديدة لسد العجز و لتغطية الفجوة الشهرية , بل لجأت إلي الحلول السهلة والجاهزة { الحيطة القصيرة } بينما تزخر الولاية بموارد ذاتية متنوعة لم توظف ولم تستغل الاستغلال الأمثل لاستشراء الفساد المالي والإداري وتحكم وسيطرة المفسدين علي مفاصل صنع القرار .
* وبغض النظر عن الأسباب الحقيقية لهذه الفجوة , شراء سيارات للوالي او لسفارة النيل الأزرق بالخرطوم ليس مهما لكن المؤكد هو أن وزارة المالية ووزيرها الدكتور والعميد فشلت في خلق الأجواء الاستثمارية المثالية لتعظيم الإيرادات الذاتية , وعجزت في ترتيب أولوياتها , وإيقاف استنزاف الإيرادات المحدودة وتبديدها فيما لا يجدي , وان السيد الوالي الجديد الذي عول عليه البعض يبدو ان لديه أولوياته وربما اهتماماته البعيدة جدا عن بدلاتكم وعلاواتكم بدليل عدم استقراره وبعده عن الولاية التي تركها للسيد {بلعيد } ليعبث بها ويعيث فيها
*ان التراجع عن هذا القرار الذي وصف بالجائر لعدم مراعاته معاناة العاملين والظروف الاقتصادية المأساوية التي يمر بها الشعب السوداني خطوة في الاتجاه الصحيح وانتصار للإرادة الشعبية , وتعظيم لدور المنظمات الفئوية والهيئات النقابية لممارسة المزيد من الضغوط لإجبار الطغاة علي التراجع عن قراراتهم وجرائمهم في حق هذا الشعب الأبي , وتأكيد علي ان الحقوق لا تعطي بل تنتزع , ,,,,,,,, والشعب اقوي والردة مستحيلة
والله الموفق والمستعان
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 810

خدمات المحتوى


التعليقات
#1794995 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2018 12:13 PM
الموضوع بسيط جدا وبما ان المرتبات اصبحت تصرف اجباريا عن طريق الصراف الآلي فان ايقاف الصرافات الآلية تلعد الحرج عن وزارة المالية ويمكن ان تقول اديناكم مرتباتكم كاملة امشوا الصراف الآلي .


#1794775 [Fatmon]
3.00/5 (1 صوت)

07-26-2018 01:21 AM
هذه الأيام الموضة المطالبة بالعوائد وهي عبارة عن مبالغ خرافية مقارنة بدخول اصحاب العقارات والنصيحة التي يجب ان يتبعها الناس عدم الدفع والتسديد لهذه المبالغ لأن الدولة في حقيقة الأمر لا تعي ولا تستوعب الظروف التي يمر بها الناس فدخل الفرد هذا إذا كان يعمل لا يكفي الخبز ناهيك عن الضروريات الأخري


#1794774 [Fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2018 01:20 AM
هذه الأيام الموضة المطالبة بالعوائد وهي عبارة عن مبالغ خرافية مقارنة بدخول اصحاب العقارات والنصيحة التي يجب ان يتبعها الناس عدم الدفع والتسديد لهذه المبالغ لأن الدولة في حقيقة الأمر لا تعي ولا تستوعب الظروف التي يمر بها الناس فدخل الفرد هذا إذا كان يعمل لا يكفي الخبز ناهيك عن الضروريات الأخري


عبد الرحمن نور الدائم
عبد الرحمن نور الدائم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة