المقالات
السياسة
رقصة (العجكو) وسقوط المشروع الحضاري
رقصة (العجكو) وسقوط المشروع الحضاري
07-29-2018 10:10 AM

نشر هذا المقال في موقع (الراكوبة) وفي موقع في (سودانيل) يوم 28 - 12 - 2010 م
واعيد نشره اليوم كما هو بعد أن قرأت بالأمس خبراً حول تبني الاتحاد الوطني للشباب السوداني التابع لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان مواهب في مجال الرقص بعد نشر إعلان مدفوع القيمة قال فيه إنه في إطار التنوع، ينوي دراسة التوثيق للتراث المحلي وارسل لتلك الغاية دعوات للشباب المهتمين والمبدعين ,ولهم مواهب في مجال الرقص كما نشرت ذلك جريدة آخر لحظة تحت عنوان (اتحاد الشباب يعلن رعاية أصحاب موهبة الرقص):

في نهاية الستينات الميلادية كنا على موعد للانتقال من المرحلة الثانوية إلى الجامعة. في تلك الفترة كانت مدينتنا الواعدة (كوستي ) في عصرها الذهبي.. كانت كتب الجغرافيا تعلمنا أنها أكبر ميناء نهري في السودان تتدفق عبرها خيرات السودان وكل ما يحتاج إليه الجنوب من مختلف المواد التجارية وإليها كانت تصل الباخرة ( تسمى البوستة ) من جوبا محملة بالفواكه المختلفة وبالأخشاب وبكثير من المنتجات إلى الشمال فينتظرها أهل المدينة منذ الصباح الباكر يومي السبت والاربعاء من كل أسبوع. مدينة اشتهرت بكثير من الخيرات وعرفت بإنتاج كافة أنواع الخضروات والمحاصيل الزراعية كالشمام والبطيخ ، وكان قطاري الأبيض ونيالا اللذين يعسكران في محطة كوستي قبل تكملة رحلتيهما يتزود ركابهما بكل ما يحتاجون له من اسواق المدينة خاصة الخضروات والاسماك.
في تلك الأيام كان المذياع هو الوسيلة الوحيدة التي تجعلك متصلاً بالعالم الخارجي. وفي انتظار إعلان نتائج الشهادة الثانوية يتجمع الاهل في بيت الطالب الممتحن للشهادة ، ومعهم الجيران في انتظار ما تبثه إذاعة ام درمان في تلك الليلة وكانت إذاعة الناجحون في الشهادة عادت ما تكون بعد نشرة ( الموتى ) وهي النشرة المحلية في الثامنة مساء التي لا يفوتها احد وهي تنقل اخبار الوفيات من مختلف الاقاليم فيعرف القريب والبعيد أخبار أهلهم الذين انتقلوا إلى رحاب الله.
وعندما تسمع انطلاق زغرودة في الحي تعرف أن أحد الأبناء قد نجح، وكان حلم جميع الطلاب هو كيف الوصول إلى دهاليز جامعة الخرطوم التي تتنافس عليها كافة المدارس الثانوية في السودان.
في تلك الأيام وفي هذا الجو الريفي ودعنا الأهل والجيران وركبنا بص ( الخواجة ) الذي لحقته لعنة التأميم أيام نميري فخرج الخواجة من البلاد ولم يعد !! وكان البص هو الوحيد الذي يربط مدينة كوستي بالخرطوم قبل قيام طريق الإسفلت!
جئنا بروح التسامح والعفوية واخلاق القرية والريف لا نضمر شيء لأحد.
ودلفنا إلى دهاليز جامعة الخرطوم ونحن نمني أنفسنا بعالم جديد ، الكل كان ينظر إلى الوصول إلى هذه الجامعة بأنه حلم صعب تحقق اخيراً، وكنا نسمع عن النشاط الطلابي وعن القيادات الطلابية التي تجعلك تزهو وتتمنى أن تعايش هؤلاء الزعامات.
وأذكر من قيادات تلك الفترة من كافة القوى السياسية ، صلاح الزين ، فضل الله محمد ، عبد الباسط سبدرات ، علي عبد القيوم ، قطبي المهدي ، عبد الرحيم علي ، حاج نور ، الحاج بابا ، سلمى بابكر ، فاطمة بابكر ، جعفر شيخ إدريس، عبد الرحمن إبراهيم ( أبو زرد) ، عبدالرحمن إبراهيم ( صهيوني ) ، إدوراد لينو ، كامل عبد الماجد ، صديق امبدة ، محمد موسى جبارة ، عائشة مصطفى ، كمال شبر ، فائزة حسن طه ، الخاتم عدلان ، عبد القادر أحمد الشيخ ، الطيب حاج عطية ، كمال الزبير ، وهناك كثيرون آخرون لا نستحضرهم الآن ، والرحمة والمغفرة لمن لقى ربه.
كان الصراع السياسي حاداً بين اليسار الذي تقوده الجبهة الديمقراطية والاشتراكيون الديمقراطيون ، واليمين الذي يقوده الاتجاه الإسلامي . الكل يحاول أن يكسب الطلاب الجدد (البرالمة ) ، وهناك من طلاب المدارس الثانوية من يأتي منظماً يميناً أو يساراً ... ولكن الأغلبية (الفلوترز ) هم الذين يدور حولهم الصراع السياسي من قبل كافة المنظمات !!
كانت البدايات مدهشة ومفرحة من الزخم والنشاط الطلابي ، ندوات ثقافية وشعرية وليال سياسية ومعارض ومهرجانات من كافة القوى ، وكنا نحن الكاسبون من هذا النشاط الدسم. في تلك الأيام قررت الجبهة الديمقراطية ان تحتفل بطريقتها بالطلاب الجدد ( البرالمة ) بإقامة مهرجان وحفل تعرض فيه فلكلور شعب السودان بمختلف أعراقه عبر تقديم رقصات من كافة المناطق والقبائل. بدأت التدريبات في باحة مركز الدراسات الاضافية بالجامعة ، ولم يعجب هذا الامر جماعة الاتجاه الإسلامي وتخوفوا من أن تسرق الجبهة الديمقراطية منهم الأضواء وتكسب الكثير وسط الطلاب الجدد ، وسعوا بكل قوة لإفشال هذا الامر باعتبار أن هذا المهرجان اختلاط سافر ومعيب ومفسدة !!
وفي تلك الليلة استعد الجميع لحضور تلك الحفلة ، والكل يمني نفسه بليلة جميلة يرى فيها ابداعات القبائل المختلفة، وتوجه الطلاب والطالبات إلى قاعة الامتحانات ( Exam Hall ) التي تقع وسط الجامعة ، والتي تتسع لحوالي خمسة آلاف شخص. لم يكن يدور بخلد أحد منا أن الأمر سينتهي إلى تراجيديا مأساوية !!
بعد افتتاح الحفل بلحظات ، وقبل أن تبدأ رقصة ( العجكو ) ... بدأت الكراسي تتطاير فجأة فوق رؤوس الطالبات والطلاب الأبرياء ، وانطفأ ت الأنوار وعلا صراخ الطالبات الأبرياء واختلط الحابل بالنابل وسمعنا بعض الهتافات ، وكادت أن تحدث كارثة لولا لطف الله !!
أتخذ الاتجاه الإسلامي قراراً بإفساد الحفل والغائه بالقوة ولو دفع جميع الطلاب حياتهم .... دون أي اعتبار إلى أن هناك طلاب أبرياء لا دخل لهم بهذا الصراع السياسي !! وكنا نتساءل ألم تكن هناك طريقة اخرى حضارية لحل هذا الخلاف ، وأن الجامعة هي مكان الصراع الفكري وليس استخدام لغة الغاب. تلك كانت بداية الشرارة في بذر جرثومة العنف الطلابي والتي يعاني منها الطلاب حتى اليوم.
قادة الاتجاه الإسلامي في ذلك الوقت أمثال عبدالرحيم علي وقطبي المهدي وعبدالرحمن إبراهيم ( أبوزرد) و آخرون كانوا على رأس تلك الهجمة الشرسة.
كان السؤال المطروح .. هل هذا هو أساس المشروع الحضاري الذي تطرحه الحركة الإسلامية باستخدام العنف لحل خلافاتها مع الآخر؟
وكنا نؤمل بعد أن انقشع الأمر أن تعيد الحركة الإسلامية قراءة الحدث وأن تستفيد من هذه التجربة وتقوم بمراجعة لهذا التصرف الغوغائي. ولكن يبدو أن العقلية استمرت هكذا!
بعد 20 عاماً وصلت الحركة الإسلامية بنفس قيادات تلك الفترة إلى السلطة ولكن للأسف ( بكذبة ) على الشعب السوداني الأبي ، دون مراعاة لمجاهدات هذه الأمة ، واستعير هنا ما قاله ربيع عبد العاطي مستشار وزير الإعلام السوداني معلقاً على وصفه بانتهاكات الحركة الشعبية لمسار الاستفتاء في قناة الجزيرة قبل أيام (بأن ما بني على باطل فهو باطل ...) فهل نقول ان ما بني على باطل فهو باطل في مسألة قيام الانقاذ !!!
بدأت حكومة الإنقاذ في أيامها الأولى بسياسات أكثر تطرفاً. ظهر علينا الطيب مصطفى أحد القادمين من العصور الوسطى ليتولى إدارة التلفزيون وفرض المشروع الحضاري ، وأغلق التلفزيون أمام كل الابداعات وفرض أشياء لا تستقيم مع العقل بحجة أسلمة التلفزيون ، وهي بعيدة كل البعد عن الأسلمة!! سياسات عرجاء وشعارات أريد بها دغدغة مشاعر الشعب السوداني المتسامح ولكنها لم تكن أكثر من شعارات لا تنسجم مع الواقع. فأخفقت تلك الشعارات ولم تسفر عن اي شيء.
ما دعاني للتعرض لحدث وقع قبل ما يقرب من 40 عاماً تلك المشاهد التي رأيتها في الفضائية السودانية قبل أيام وهي تنقل فعاليات الدورة المدرسية التي رفضت حكومة الجنوب قيامها في واو ، وشدني وأنا اتابع تلك الرقصات على المسرح ، رقصات من شتى قبائل السودان من حلفا ومن كردفان ومن دارفور ورقصة ( العجكو) الشهيرة وهي الرقصة التي لازالت تعشعش في عقلي الباطني بعد ان فاجأني دعاة المشروع الحضاري بكرسي كاد أن يطيح برأسنا لا لذنب جنيناه غير اننا أردنا أن نشهد هذه الأمسية في مكان حضاري هو جامعة الخرطوم!!
نظرت إلى المسرح ولمحت كبار قيادات الحركة الإسلامية وهم يعبرون عن الفرح والاعجاب بتلك الرقصات (المختلطة ) حتى النخاع وعلى الملأ !! ورأيت العصي الآبنوسية في أيدي القيادات تلمع من جراء الفلاشات ، وهم يهتزون ويرقصون فرحا !1
نفس القوم ونفس الوجوه هم الذين استكثروا علينا فرحة دخول الجامعة. رأينا طالبات وطلاب المدارس الثانوية يؤدون رقصات قبائلهم في اختلاط على مرأى العين .... فهل حدثت نقلة للمشروع الحضاري حتى أصبح مثل هذا الاختلاط والرقص المختلط بين الطلاب والطالبات مباح في قاموسهم؟ هل رقصة العجكو موديل 1968م تختلف عن رقصة العجكو 2010م ؟ وهل طالبات وطلاب ذلك العهد يختلفون عن طالبات وطلاب ايامنا هذه ؟
هل تغير الإسلام ؟ ام تغيرت القيم ؟ أم أن السلطة لها أمر آخر ويمكن الغاء كل شيء في سبيل الاحتفاظ بها؟
حرمتمونا في تلك الليلة من رقصة العجكو ... والآن تنتشون بخمر رقصتها على الملأ. أمر عجيب !!
لقد سقط فعلاً ( المشروع الحضاري ) قبل 40 عاماً عندما سقط أول كرسي فوق رؤوس الطالبات والطلاب .... فهذه لغة لا مكان لها في عصرنا الحاضر.
لقد رأينا كيف نجح (مهاتير محمد) في تطبيق المشروع الحضاري في ماليزيا وقفز ببلد متخلف إلى مصاف دول يشار إليه بالبنان ، واليوم نشاهد تجربة ( أردوغان) في نقل تركيا إلى قوة اقليمية كبرى دون فرض مشروع حضاري ( منغلق ) فلماذا عجز هؤلاء القوم عن فهم سنة التطور؟
إنني أتوجه الآن بالسؤال للبروفسور عبدالرحيم علي رئيس مجلس شورى النظام الحاكم حالياً .. و الدكتور قطبي المهدي القيادي في الحزب الحاكم وهما من شهود حادثة قاعة الامتحانات في تلك الفترة ...هل يمكن لي أن اقتدي بموقفكما من (الرقص والاختلاط كما حدث في جامعة الخرطوم من قبل ) ... وأن أحمل كرسيي وأقوم بإلقائه فوق رؤوس الحاضرين في مسرح الدورة المدرسية .. أم أن لكل زمان ومكان مقال آخر؟؟
علي عثمان المبارك – صحفي
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1470

خدمات المحتوى


التعليقات
#1796270 [ميمان]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2018 12:44 PM
الله عليك يا علي
كم تقبع تلك الذكرى في عقولنا حيث كنا سويا مع المرحوم السفير احمد عمر احمد والدكتور حسن عبد الحليم لقمان في احسن موقع لمشاهدة الحدث.
عجبني المقال وسررت به كثيرا خاصة المقدرة الخارقة على التشبيه والمماثلة.
لقد ارسي حادث قاعة الامتحان في 6 نوفمبر 1968 قاعدة العنف الذي بنى عليها الاخوان المسلمون استرتيجيتهم لحكم السودان
ولقد صدقت إن الذين حملوا الكراسي في تلك الليلة وهووا بها على رؤوس الطلبه والطالبات هم الذين يتحكمون في السودان الآن وهم الذين مارسوا كل انواع العنف ضد الشعب السوداني.
حادثة قاعة الامتحانات التي لم ينتبه لها السياسيون اظهرت نوايا الاخوان المسلمين تجاه الشعب السوداني بل وكرههم له ولفنونه وآدابه وقيمه لذا فعلوا به ما فعلوه ويفعلونه الآن.
لك التحية العزيز على ولي تصحيح صغير وهو أن جعفر شيخ ادريس كان وقتها محاضرا بالجامعة ولقد نسيت أن تذكر الزبير بشير من بين الذين حملوا تلك الكراسي


علي عثمان المبارك
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة