المقالات
السياسة
الانتماء الزائف و إثارة المشاكل
الانتماء الزائف و إثارة المشاكل
07-30-2018 04:39 PM

يتحتم علينا كسودانيين بالاخص من اصول افريقيه أن نسأل أنفسنا لماذا يحاول كل منا ربط نسبه أو أصله بالعرب و العروبه ما شدني علي هذا ما سمعته في البرنامج الوثائقي في احد تلفزيونات السودان الهوسا القدوم لي مشرق الشمس عن احتمال صلتهم بالعرب من خلال أحد أجدادهم العرب هذه نقطة واحدة مهمه جدا في ما أود التعليق عليه أو ذكره في هذه العجاله قبل كل شيء أود أن أسأل نفسي هل كون احد أجدادنا القدماء كما يزعم هؤلاء عربي يذيد من هوساويتي ام يذيدني شرفا و عظمة لا و الله لا هذا و لا ذاك لا أود الخوض في تفاصيل اصل الهوسا هنا لكن ما أود التطرق إليه هو موضوع عقدة النقص و هي عقدة الإنسان السوداني بصوره عامه و التي زرعها الساسه و الاقليه المستعربه المريضه لإثبات الأفضلية علي الاخر و منهم من يتزرع بالإنتماء لآل البيت و يدعون بانهم من الإشراف السؤال لماذا كل هذا التهاتف و الانبطاح و لإثبات ماذا لقد أصبح هذا الأمر موضه العديد من القبائل قامت بتأليف كتب لإثبات نسبها للعرب السؤال هل الانسانيه لا تتعدى العروبة هل العرب أفضل البشر لا بالطبع فكل مسلم يعلم مقياس الأفضلية عند الله في القرآن الكريم و الرسول صلى الله عليه وسلم قال جئت لاتمم مكارم الأخلاق و هذا للجميع لأنه بعث رحمة للعالمين الحقيقة اننا كهوسا لا ينقصنا من الأخلاق و الإسلام و العالم يشهد علي ذلك و الدليل حاليا في السودان القاصي و الداني يعرف مدي صدق الهوسا و امانتهم و فينا السئ أيضا و المحتال و الكذاب و هذه سنة الحياة و لكن الاغلبيه منا جيدين في التعامل و الاخلاق
عليه إذا لماذا يحاول الآخرين الزج بنا في معركة إثبات الذات و الانتماء الزائف للعروبة انا لا احتقر العرب و لا اجد في نفسي حقدا أو غلا لاحد أعتز بعلاقاتي معهم و لكن لا أرى أي شيء يفرض علينا أن نربط كل شئ في حياتنا بالعروبه أعتقد هذه عقدة النقص التي يعاني منها السودان و السودانيين انا لا أشك أن اصلي أفريقي ليس لي صله لا من قريب أو من بعيد بالعرب و هذا لا يقلل من قيمتي و انسانيتي و لا مكانتي الإجتماعيه و لا مكانة اهلي الهوسا في السودان و في كل مكان
في بداية حياتي الدراسيه و بعد أن أكملت الماجستير و قبل التحول إلى دراسة التنمية فقد قررت أن أبدأ الدكتوراه في مدي تأثير هجرة الهوسا في السودان اقتصاديا و اجتماعيا و من خلال الدراسات الاوليه في هذا الموضوع لمن تمر علي اي معلومه تربط الهوسا بالاصول العربيه و المثير للعجب و الغرابة تربطني علاقه وطيدة مع دكاترة في شتى المجالات من نيجيريا و الله لم اسمع أحد منهم يمجد أو يقول لي ان أصول الهوسا لهم جزور عربية الحقيقة الهوسا ليس عرق واحد و لا قبيله واحدة و هنالك انتشار واسع للهوسا كلغة في معظم غرب أفريقيا عليه الغالبية العظمى من الناطقين بالهوسا ليسو هوسا عرقيا لكن اصبحو هوسا بالتقادم لأن لغة الهوسا أصبحت علي مر العصور لغة التجارة و التواصل الاجتماعي و التعلم خاصة في غرب افريقيا و من أصحابي هنا من هو من اليوربا و الكانوري و غير ذلك لكن يتحدثون الهوسا و يدينون بالإسلام و قس علي ذلك اغلبية غرب افريقيا و قد تحدثت مع كثير من الطلبة النيجريين في السودان ليس منهم من يري الانتماء العرقي للعرب
هذه العاده هي فقط في السودان لأن كل القبائل تود أن تلتصق بالعرب حتي يعترف بها الساسه و حمات العروبة الزائفة في السودان هل سمعتم يوما الاثيوبيين يدعون أنهم ينتمون ال يعقوب أو اليهود لأنهم تاثرو باليهوديه و المسيحية و لهم شئ في الحروف العبريه في كتاباتهم و فيهم جزء من اليهود الحقيقة و الشئ الجميل و المفرح يفتخرون بأنهم اثيوبيين و بحضارتهم و ثقافتهم لكن لا يبحثون عن الانتماء الضيق و للحق لهم صله و طيدة بالعرب تاريخياً من قديم الزمان لكن حتي الآن لمن نسمع بحملات و كتب لإثبات عروبة شعبهم الاورومو مثلا لأنهم مسلمون و لا كل من يتحدث السواحليه في وسط أفريقيا الا القليل رغم تقلقل اللغة العربية في السواحليه و قد اتفق مع العديد من القبائل خاصة في زنجبار أن يكون لهم صله بالعرب نسبة للهجرات الكثيفة للعرب تاريخاً الي تلك المناطق و زعم ذالك لا تسمع أصوات تنادي بالاستعراب
مشكلتنا في السودان اننا نسعي وراءوالأعتراف القبول من الاخر و نحاول إثبات ذالك و كأننا لا نملك شيء لنقدمه للعالم و كل شيء معلق بالعروبه و هنا تبدو قضيه و هنا رأي الدين صريح لماذا لا نكون سودانيين و هوسا فقط لنا من الصفات الوراثية الأفريقية و الثقافة الأفريقية و من الصفات الحميدة ما لم يتوفر في العرب انفسهم و من التمسك و السماحة الدينية و العمل بالإسلام ما لا يقل عن العرب أن لم يكن أكثر منهم
ارجوا منكم جميعا أيها الاحباب أن تفوتوا علي هولاء المتخاذلين فرصة جرنا الي معركة إثبات الانتماء و ترك القضية الحقيقة و هي إحقاق العداله الإجتماعيه في السودان و أرجاء الحق التاريخي لأهله و احترام كيان الهوسا كسودانيين اولا و هوسا كعرق ثانيا لنا امتداد ثقافي و عرقي في غرب أفريقيا و هذا لا يتنافى مع اننا سودانيين كما هو حال كل السودانيين الذين يدعون العروبه حقا ام زيفا لا يهمني الأمر المهم اننا جميعا وافدين إذا كان الوفود هو المقياس و لنا الحق لأننا افارقه مهاجرين داخل القارة الأفريقية و ان كان المقياس بالتقادم فنحن أقدم منكم هنا لأننا في أفريقيا و لا توجد حدود جغرافية للدوله الحديثة في زمن الهجرات الأولى عليه فالنتفق جميعا اننا متساوين امام الله قبل الناس و كلنا سودانيين بلا أفضلية لمن يري انه عربي و من يري انه أفريقي
لأن ما جرى في منطقة القضارف هو نتيجه للاستعلاء و احساس من يرى أنه عربي له الحق فى اخذ ما يشاء متي ما شاء وممن يشاء لانهم عرب لهم الحق و يملكون كل شئ في السودان
اناشد كل العقول النيره أن تتصدى لهذا الخطر خاصة من جانب الجهلاء من الأقوام الذين لا يرون سوي حقيقة واحدة املتها لهم الدوله المستعربه علي مر الحقب الحاكمه التي لم تكن منصفه اصلا من البدايه و الآن جاء زمن العداله و المساوه والتوازن السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي و هذه سنة الحياة كل دور إذا ما تم ينقلب لأنه دوام الحال من المحال و دي سنة الله في الأرض يا ناس كفانا تكسير تلج للعرب ابقوا سودانيين و بس
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
النور محمد عبد الله (النور ثاني قدس)
[email protected]






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 631

خدمات المحتوى


النور محمد عبد الله
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة