المقالات
السياسة
الفريق صديق ظالم ام مظلوم
الفريق صديق ظالم ام مظلوم
08-03-2018 08:09 AM

توطئة (1):-
الفريق صديق محمد اسماعيل الامين العام الاسبق لحزب الامة القومي ونائب رئيس الحزب حاليا شخصية اثارت جدلا واسعا في اوساط حزب الامة القومي بصفة خاصة وفي الوسط السياسي السوداني عموما... ولكنك اذا اتفقت او اختلفت معه لا تمتلك إلا ان تحترمه إن لم يكن لديك غرض... فهو شخص يتعامل في كل القضايا بمسؤولية وهمة عالية واخلاق...
وقد وددت ان اتناول هذا الموضوع اولا لمعرفتي بالفريق صديق بحكم النشأة والعلاقة. . وثانيا لجهل الكثيرين بهذا الرجل ومع علمي بالكثير عنه الا انني استعنت بمن اثق فيهم ببعض المعلومات ... واقول ان ما يربطني به لن يؤثر فيما اكتب لانني اريد ان اشهد شهادة لوجه الله واسجل هذا الامر للتاريخ .. واذا كتبت غير الحق في هذا الامر اكون شاهد زور والعياذ بالله... وما يرد من تحليلات للمواقف استند فيه الي الشواهد الموضوعيه ...
توطئة (2):-
تسنم الفريق صديق الأمانة العامة لحزب الأمة القومي 2009 ابان انعقاد المؤتمر العام السابع للحزب .. ونال ثقة جماهير حزب الامة ممثلة في الهيئة المركزية للحزب والتي منحته 425 صوتا متفوقا علي مجموع اصوات منافسيه استاذ محمد الدومه 315 ود. ابراهيم الامين 54 صوتا... من الذي صوت للفريق صديق هل هم منسوبو حزب الامة ام شخوص اخرين ؟ هذا السؤال اثرته لانني ساعود اليه في مقبل حديثي..
*الفريق صديق النشأة والتربية:-
نشأ الفريق صديق في وسط انصاري وتربي في اسرة انصارية في كنف والده المرحوم الحاج محمد اسماعيل النور وكيل نظارة عموم بني هلبة ووكيل الإمام. . فقد كان والده المرحوم محمد اسماعيل النور من كبار قيادات الانصار بل ووكيلا للامام .. انصاريا قحا ومهتما بالعمل السياسي بحكم انتمائه الانصاري ومهموما بالمجتمع والعمل الاجتماعي بحكم موقعه في القبيله .. هذا فضلا عن طبيعة عمله التي اتاحت له التنقل في كل دارفور تقريبا ليعايش ويحتك مع كل مكونات دارفور وقياداتها القبلية...في هذه البيئة المملوءة بالعمل السياسي والمفعمه بالحراك والحياة الاجتماعيه .. والمضمخة بالادب والتربية الانصارية نشأ وترعرع الفريق صديق..وتلقي تعليمه حتي الثانوي..عمل معلما قبل ان يلتحق بكلية الشرطة .. ليضيف بذلك الي رصيده التربوي بالنشأة قيم واخلاق المعلم ويختم ذلك بالانضباط الشرطي بعد تخرجه ضابطا في كلية الشرطة... واطر كل هذا بنيله البكلاريوس في الحقوق من جامعة القاهرة فرع الخرطوم. . مضيفا بعدا اخر لحياته العملية ومؤهلاته العلمية..
وفي منطقة اعداد الفرسان رباه والده وغرس فيه من صفات اهل المنطقه من كرم ومروءة وشهامة وعزة نفس ماغرس..
حدثني بعض الذين يذهبون الي بيته انهم لم يجدوا يوما الباب موصدا ليطرقوه بل الباب مشرعا دوما.. وماخلا بيته يوما من ضيف أو صاحب حاجة... فالضيف عنده يطيب له المقام لما يجده من كرم وترحاب وبشاشه.. وصاحب الحاجة عنده يكرم ويعز حتي تقضي حاجته... مارد يوما صاحب حاجة او اظهر تضجرا او مللا من اي شخص او اي طلب .. بل يترك امره وامر اسرته لقضاء حوائج الناس دون تمييز..
هذه المعادلة اي معادلة النشأة والتربية وتعليمه وعمله جعلته رجلا متواضعا في غير ضعف او هوان ... متسامح في غير لين .. ابي في في غير تكبر .. معتدا برأيه ومعتزا بنفسه في غير طغيان.. قوي في غير جبروت .. عطوف علي كل من يستحق العطف ..شديد علي كل عابث بالقيم والمبادئ..
هين تستخفه بسمة الطفل
قوي يصارع الاجيالا
اثرت هذه النشأة حتما في توجه الفريق صديق وانتمائه السياسي فهو انصاري ابن انصار... وقد لازم والده في حراكه السياسي والاجتماعي منذ وقت مبكر ... وفي احدي زيارات نميري لمدينة نيالا 1972 وقف صديق مع مجموعه من اترابه وهتفوا ضد الزيارة وضد نميري ليحاكم هو واخرين بالجلد والحبس مع تنفيذ الجلد 15 جلدة وايقاف عقوبة السجن.. وكان هو المتهم الاول... بعدها كان يحجز مقاعد بالقطار من نيالا حتي اول محطة لمجاهدي 1976 تحت اشراف المرحوم ابراهيم احمد عمر ابوالجدي..
واستمر معتزا بانتمائه الانصاري لم يخفيه يوما ولم يخف احدا بل كان يظهره وهو ضابط للشرطه.. وسترد لاحقا بعض المواقف التي تظهر هذا الامر..
*/الامانة العامة لحزب الامة:-
تم انتخاب الفريق صديق امينا عاما 2009 كما اسلفت .. وقد نال ثقة الهيئة المركزية بجداره بدليل حصوله علي اصوات فاقت منافسيه... وهذا ان دل علي شئ انما يدل علي ثقة جماهير حزب الامة فيه.. وانهم رأوا فيه ما لم يكن موجودا عند الاخرين. ولكن السؤال هل ثقتهم كانت في محلها وهل كان الفريق صديق عند حسن ظن جماهير الحزب به ام لا؟..
ولكي تحكم علي شخص بالفشل او النجاح هنالك مؤشرات ودلالات واضحة وموضوعية فالامر لا يخضع لامزجة واهواء الناس خاصة اذا كانوا اصحاب هوي وغرض...
وابدأ هنا بتقديم الفريق صديق لنفسه في الهيئة المركزية ... حيث كان الفرق واضحا بينه ومنافسيه في الطرح والتقديم .. حيث كان يعرف تماما ما يريده واستطاع ايصال رسالته للحاضرين بسلاسة .. وقد ادهش الناس ايضا عندما عاد وخاطب الهيئة المركزية بعد فوزه .. وقد عبر الكثيرون عن اعجابهم بمقدراته الخطابية... هذا اول الغيث..
واذكر هنا بعض الشواهد والدلالات لنجاحاته..
أولا دار الامة:-
عندما تم انتخاب الفريق صديق امينا عاما لحزب الامة القومي كانت دار الحزب تعاني ما تعاني مظهرا ومخبرا...وما بها من حال يغنيك عن السؤال.. فعندما اتي الفريق صديق لم يجد بالدار ما يجلس عليه كرسي كان او مكتب ولم يستلم من الامانه التي سبقته ورقه فارغه حتي..
ازاء هذا الموقف شمر الفريق صديق ومن معه عن ساعد الجد وبدأ العمل الجاد في صيانة الدار وتاثيثها ... مستعينين بعد الله تعالي ببعض الاحباب ممن يثقون فيهم .. وتمت صيانة الدار وتاثيثها بصورة غير مسبوقة ... والذين يعلمون ما بداخل الدار قبل عهد الفريق صديق وامانته وزاروها ابان عهد الفريق ابدوا اندهاشهم لهذا العمل الكبير واعجبوا به وتفاءلوا خيرا بهذه الروح الجديدة كمؤشر جاد لعمل جاد في مقبل الأيام. .
والاهم من صيانة الدار كان اعمارها بالوجود الدائم لاجهزة الحزب فيها خاصة الجهاز التنفيذي . .. حيث كان الامين العام دائم الوجود بالدار وعدد من مساعديه بالاضافة للقادمين من الولايات والذين كانوا يجدون كل اهتمام ورعايه .. هذا فضلا عن اجتماعات الامانه العامة المنتظمة مما جعل الدار خلية نحل دائمة الحراك..
واستشرافا لعهد جديد وعمل منظم ومؤسس وعضوية معروفة ومنضبطة ... بدأ الفريق صديق استخراج بطاقات العضوية وربط الدخول للدار باستخراج البطاقة وقد طبقها ابتداءا السيد رئيس الحزب .. ونوابه والامين العام ومساعديه والذين لا يدخلون الدار الا بعد ابراز بطاقة العضوية اسوة بالآخرين دون تمييز لاحد بمن في ذلك رئيس الحزب..وهي خطوة القصد منها تنظيم العضوية وحصرها وتصنيفها ولو علي مستوي المركز بداية لمشوار طويل في هذا الأمر... ولكن اصحاب الهوي والغرض وحملة معاول الهدم ابوا الا ان يشوهوا هذا المقصد النبيل والعمل الجاد . وصوروا الامر بان الامين العام اوصد ابواب الدار امام منسوبي الحزب... وما كذب دعواهم ان الدار كانت تعج بالاحباب ليل نهار... ومما كشف زيفهم وفضحهم بصورة اكبر انه بعد ذهاب الفريق صديق وازالة موانع دخول الدار التي توهموها كانت الدار خاوية علي عروشها ونفر منها الناس. .. وهذا بسبب ان الذين اتوا بعد الفريق صديق لم يكن لديهم ما يقنع الناس بالحضور للدار مثلما كان للفريق صديق..
وفي اطار تنظيم العضوية وتصنيفها كان العمل فيها منظما ومنتظما ... فقد تمت حوسبة عدد كبير من العضوية من قيادات المركز ومنسوبي الحزب بالخرطوم وبعض قيادات الولايات... في خطوة متقدمه لحصر وتصنيف عضوية الحزب.. كما قامت امانة الفريق صديق بتوزيع استمارات العضوية لكل ولايات السودان ... وتم تخصيص رسوم العضوية للولايات فقط دون ان يكون للمركز نصيب في قيمة هذه البطاقات مع تكفل الامانة العامة بتكلفة طباعة ارانيك العضوية والتي فاقت الثمانين مليون جنيه...
هذا العمل الذي تم لم يات احد للاسف وحتي الذين يدعون ملكية الدار لم يات احد ليشيد به حتي وان كان من باب الامانه وشهادة الحق... بل اتوا جميعهم للقدح في الفريق صديق وحاولوا طمس معالم كل عمل قام به .. وغض الطرف عن كل جميل .. مستخدمين فقط عين السخط عليه.... فالله حسيبهم جميعا..
ثانيا/ تكوين الأمانة العامة:-
عقب انتخابه امينا عاما شرع الفريق صديق في التشاور مع عدد من القيادات والكوادر في كيفية تشكيل الامانة العامة.. وقد قصد بذلك بسط الشوري واستصحاب اراء الاخرين من مساعدي الامين العام السابق وبعض القيادات.. بهدف ان تاتي الامانة العامة متجانسة لتتمكن من اداء مهامها التنفيذية بصورة ممتازة..وان ترضي في تكوينها طيف واسع من الناس بحكم مشاركتهم وابداء رأيهم فيها... وامتدت شورته الي قيادات الحزب بالولايات ... بل طلب منهم ترشيح اسماء للامانة العامة وإذا قارنت هذا السلوك وطريقة تكوين الامانة العامة بالامانة التي سبقت الفريق صديق والتي تلته تجد ان الطريقة مختلفة تماما حيث ان الآخرين كانت عندهم الانتقائية في الاختيار واضحة وكان الاقصاء وابعاد الاخرين اكثر وضوحا.. وقد تجلت قدرات الفريق وظهر حرصه علي الحزب بكل مكوناته .. في اختياراته بعد الشوري واذكر منهم علي سبيل المثال لا الحصر:-
1-د.حسين عمر عثمان والذي كان وكيلا للدومة..
2-د.نجاة يحيي كانت في معسكر الدومة..
3-الاستاذ /عبدالعبود محمد احمد كان في معسكر ابراهيم الامين..
4-السيد/ التاج محمد عثمان كان في معسكر ابراهيم الامين..
والحق يقال بعد سؤالي عن الذين ذكرتهم علمت انهم اخذوا الأمانة بحقها وتفانوا واخلصوا في عملهم وبادلوا الفريق صديق ثقته بثقة فيه وفي انفسهم وتجويد في اداءهم..
ثالثا/ الولايات:-
ان الاهتمام العالي والمسؤل الذي اولاه الفريق صديق كأمين عام للولايات لم يحدث من قبل في حزب الامة . . والربط الذي تم بين مؤسسات الحزب المختلفة وقيادات الحزب بالولايات لم يسبقه مثيل ... ومع الحراك الذي احدثته امانة الفريق صديق والذي شمل ولايات السودان جلها ان لم يكن كلها .. ووجود قيادات هذه الولايات في كل الرحلات مع قيادة الحزب المركزية .. هذا التطواف ربط بين قيادات الحزب ربطا قويا... وردم هوة كبيرة كانت بين المركز والولايات. .
والملاحظ ان الذين اتوا بعد الفريق صديق حاولوا القضاء علي هذه الظاهرة ... ظاهرة الولايات ولكنهم لم يستطيعوا.. وهدفهم في ذلك هو طمس اي عمل قام به الفريق حتي ولو كان هذا العمل في مصلحة الحزب.. وما اختفاء معمل الحاسوب تماما من الدار ببعيد عن الأذهان كاحد مؤشرات تعمد التخريب وطمس المعالم .. حيث تمت سرقة عشرة اجهزة حاسوب جديدة وكل ما يتبعها في اقل من اسبوعين من استلام الامين العام الجديد والادهي وامر انهم قاموا بشطب البلاغ حتي ضد مجهول ... ليذهب جهد الفريق صديق وامانته في عالم المجهول..
اعود واقول ان الحراك الذي حدث في عهد الفريق صديق ارعب نظام الانقاذ تماما وجعله تحت ضغط دائم .. حيث ان الحشود التي كانت تاتي في هذه اللقاءات كانت تاتي تلقائيا بحكم انتمائها وحبها واخلاصها لهذا الكيان ..وقد انفتح باب الامل عندهم علي مصراعيه وهي تري ان المارد قد بدأ الخروج من قمقمه..وان الدماء قد جرت في عروق حزبها.. وحداهم امل كبير في تغيير حال البؤس الي احسن بسبب هذه الضغوط وهذا الحراك الواسع والتظاهرات السياسية الغير مسبوقة.
وهنا لابد من وقفة مع ذلك السلوك الذي قامت به اسرة السيد رئيس الحزب ممثلة في الواثق البرير ...والذي كان يرسل المنشورات بعربته للتشويش علي هذه الزيارات وقد تم ضبط المنشورات في غير مرة في الجزيرة ابا وفي القضارف والتي لولا تدخل العقلاء هناك لتم حرق تلك العربة التي تحمل المنشورات...وقد تم هذا لشعور اسرة السيد الصادق المهدي بخطورة هذه الزيارات والتي جعلت جماهير الحزب تلتف حول الامين العام وتدعمه اينما حل ...
رابعا /التوثيق والمال:-
أ/التوثيق:-
منذ ان بدأ الفريق صديق العمل بعد توليه المسؤلية كان حريصا علي توثيق كل عمل تقوم به الامانة. .. فكل اجتماعات الامانة العامة وكل التكليفات علي مستوي المركز والولايات وكل المكاتبات مع بقية الأجهزة كانت موثقة توثيقا تاما في الحاسوب او توثيق يدوي موجود في مكتب الأمين العام. . علما بانه لم يستلم من الامانة السابقة اي مستندات او عهدة... والغرض من هذا التوثيق هو حفظ مكاتبات الحزب وتوثيق انشطته وتوفير المعلومات وحفظها ليستفيد منها القادم بعد هذه الأمانة. . وليكون العمل مع حفظه والمعلومات مع توفرها متاحه للكل وهي ملك لحزب الامة لا لفرد ..
ومن عجائب الزمان ومن المبكيات المضحكات ان هذا الجهد التوثيقي اختفي من الدار تماما وقد قام الامين العام التالي للفريق بحمله الي جهة لا يعلمها الا هو وصاحب البكس الدبل كاب الذي اخذها... علما انها ملك حزب الامة وليس الفريق صديق واذا كانت ملك الفريق لاخذها الي منزله... فكيف يحق لهذا الرجل اخذها واخفائها؟
ب/ المال:-
لم يجد الفريق صديق اموالا في صندوق الحزب ان كان هنالك صندوق اصلا .. ولم يجد حساب لحزب بهذا الحجم في اي بنك .. قام بفتح حساب للحزب وساعده الايمن في هذا الموضوع مساعده للمال رجل الاعمال الحبيب التاج محمد عثمان صالح.. وبدأ الامين العام ومساعده في استقطاب الدعم من رجالات الحزب المخلصين والذين وثقوا في هذه الامانة واستبشروا بها خيرا... وحرص الفريق صديق الا يسأل رئيس الحزب عن مال للتسيير وقد استطاع الفريق صديق ومساعده للمال ان يوفروا المال اللازم لحراك الحزب... وقد علمت من احد مساعدي الامين العام وقتها انه استلم ما يعادل مائة الف دولار تبرع بها احد خارج السودان للحزب عن طريق الفريق صديق..كما ان الفريق صديق اخذ قروضا بشيكات من عدد من رجالات الحزب وبعد ان رأي هؤلاء همة الفريق صديق وامانته وحرصهم علي العمل منهم من ارجع الشيكات ومنهم من مزقها واخبر الفريق صديق ومنهم من ظل محتفظا بها حتي الان..ومنهم من ارجعها عقب سقوط خطاب الفريق صديق.
هكذا تعامل الانقياء من رجالات الحزب مع الفريق صديق (لله درهم )..وقد كان النظام المالي واضحا دخلا او صرفا تحت اشراف مساعد الامين العام للمال ...
وهنا لا بد ان اذكر ذلك الكلام الذي كتبته الاستاذة رباح الصادق والتي اشتركت مع افراد اسرتها في اسقاط خطاب الفريق صديق حيث قالت ان الفريق صديق استطاع ان يستمطر اموالا للحزب... كما انه قام بعمل توثيقي لم يشهده حزب الامة من قبل ...(والفضل ما شهدت به الاعداء)..ولعلها صحوة ضمير انتابتها في لحظات صفاء وصدق مع النفس..
وقد كان الفريق صديق مهموما بان يتحرر الحزب ماليا ويكون لديه مصدر دخل يكفي تسيير نشاط الحزب.. واقترح مشروع شركة ليموزين كونت لها لجنة برئاسة مساعد الامين العام للمال واكتملت دراسة المشروع.. وتم توفير مقدم المشروع وتم فتح حساب للشركة المقترحة اودع فيه المقدم..ولكن حملة معاول الهدم والذين لا يريدون للحزب ان يتحرر بل يظل رهينا لرؤاهم هم ابوا ذلك وعمل مقرر الجنة صديق الصادق علي الا يقوم هذا المشروع ووأده في مهده... ولعله كان يري ضرورة عدم قيام هذا المشروع في عهد الفريق صديق وسلوكه اللاحق يؤكد هذه الفرضية.. علما بان السيد التاج محمد عثمان صالح مساعد الامين العام للمال ورئيس لجنة المشروع كان لديه تصديق شركة الليموزن جاهز وتنازل عنه للحزب باريحيته المعهودة...
وللذين لا يعلمون اقول ان الفريق صديق قام ببيع عربته عقب الهيئة المركزية مباشرة لسداد التزام مالي علي الهيئة نفسها ... وقد فعل ذلك ابان المؤتمر السابع عندما تحمل مبلغا يقارب المائة مليون تذاكر رجوع الوفود... ولم يخطر احد بذلك ولم يتحدث به حتي هذه اللحظة.
*/الحوار مع النظام:-
معلوم ان حزب الامة القومي ومنذ انقلاب الانقاذ كان نهجه الحوار...حيث ان السيد رئيس الحزب عندما تم اعتقاله وجدت بحوزته مذكرة كتبها (معكم القوة ومعنا الشرعية فلنتحاور من اجل الوطن) ..وبعد الخروج وتكوين جيش الامة .. جاء نداء الوطن ثم التراضي الوطني... ليأتي حوار الاجندة الوطنية في عهد الفريق صديق وكانت هنالك لجنة برئاسته وعضوية علي قيلوب وسارة نقدالله ود.عبد الرحمن الغالي مقررا ... وعندما فرغت اللجنة من الحوار اتت بمخرجاته لمؤسسات الحزب والتي رفضت المخرجات وعاد الفريق صديق واعضاء اللجنة ولم نسمع باحدهم محاورا بعد ذلك ... ولكن هل سمعتم احد يتحدث عن اي من اعضاء اللجنة الذين ذكرتهم أم ان اصحاب الهوي والغرض ذروا الرماد في عيون الناس وصوروا لهم ان المحاور هو الفريق صديق ...وهذا الحديث الفج لا يمر الا عند الغافلين او اصحاب الغرض امثالهم...واتي بعد ذلك حوار ميثاق النظام الجديد وقد كونت له لجنة برئاسة الفريق صديق وعضوية كل من الامير عبد المحمود ابو الامين العم لهيئة شئون الانصار ومهندس امام الحلو ود.عبدالرحمن الغالي صهري السيد رئيس الحزب...ولم تصل اللجنة الي نتيجة ايضا .. واعود هنا واسأل نفس السؤال هل ذهب الفريق لوحده للحوار مع النظام ام انها لجنة معلومة لاجهزة الحزب... وهل ذكر اي شخص من اعضاء هذه اللجنة عندما تأتي سيرة الحوار ام فقط هو الفريق صديق الشماعة التي يجب ان يعلق بها اصحاب الغرض اوهامهم وتضليلهم... مالكم كيف تحكمون؟ وحدثني من اثق فيه تماما ان كمال عمر الامين السياسي للمؤتمر الشعبي قال بالحرف انه كان ياتي لرئيس الحزب بعد خروج الامين العام مباشرة منه ويتحدث سلبا في حقه اي حق الأمين العام للحزب ورئيس لجنة الحوار وعن الحوار
...وقد قال بالحرف الله يغفر لينا من حق الفريق صديق .. ولكننا لو تركنا هذا الحوار يستمر ويصل الي نتيجه لكانت نهاية كل الاحزاب بما فيها المؤتمر الوطني وسوف يسيطر حزب الامة تماما بما لديه من جماهير محبه وملتزمه...هذا هو كلام كمال عمر والذي عاد بعد فترة وقاد حزبه للمشاركة . .. لكم ان تتصوروا حالنا. .. علما بأن هنالك مجموعة من قيادات حزب الأمة علي اتفاق مع كمال عمر لتمرير هذا السيناريو...
*/تعيينه محافظ:-
في تلك الفترة تم انتداب عدد من ضباط الشرطة كمحافظين منهم الطيب عبدالرحمن مختار واخرين وكان ضمنهم العقيد صديق محمد اسماعيل. .. لم يقبل العقيد صديق التعيين بل ذهب واستشار الكيان بشقيه الهيئة والحزب وقد جاء الرد عبر الحبيب ادم من الهيئة ود.حربي من الحزب بالايجاب وقبول التعيين ... ولكنه لم يكتف بذلك بل اتصل بشقيقه عبد الرحمن الصادق بالرياض والذي طلب من امام الحلو اخذ رأي السيد رئيس الحزب والذي قال أي السيد رئيس الحزب ان رأي الداخل هو الفيصل. ..من هنا كان قبول العقيد صديق للمنصب .. ولكن للاسف استغل اصحاب الهوي والغرض هذا الامر ونصبوا المشانق للفريق صديق .. والذين يعلمون تفاصيل الامر ظلوا صامتين في وضع كاتمي شهادة والمحير ان السيد رئيس الحزب ظل صامتا وترك الحاقدين يلهبون ظهر الفريق صديق بسياط الظلم والاجحاف ..
*/وقفات للفريق في طريق زرع بالاشواك:-
1-عندما كان ضابط عاملا بالخدمة اتت مجموعة من المعتقلين من الكيان مستشفي الشرطة للمراجعة منهم سعادة اللواء فضل الله برمة والامير علي العمدة ود. عبد النبي عليه الرحمه والاستذ هاشم عوض..وسمع بهم العقيد صديق محمد اسماعيل وذهب اليهم وهو بالزي الرسمي وحيا اللواء برمة وجلس اليهم وتواصلوا عبر هاتفه مع ذويهم لم يابه لما يحدث له وبعد ذلك حمل عربتهم بكل ما يلزم من مواد يحتاجونها في معتقلهم ... ولكم ان تسألوا الاحياء منهم. .
2-تم اعتقال الامير ع.المحمود ابو وقد كان وقتها امام بمسجد الختمية بالديم وتم اخراج اسرته من المنزل المستأجر لهم .. فما كان من صديق محمد اسماعيل الا وان اخرج اسرته من بيته وذهب بهم الي مكان اخر واتي باسرة الحبيب عبد المحمود واسكنهم في منزله حتي خروج الحبيب ع.المحمود من المعتقل..
3-عندما تم اسقاط خطابه في الهيئةالمركزية 2012 في تلك المؤامرة المكشوفة.. ذهب عدد كبير من الذين يدعمونه الي منزله واعتبروا ان ما جري من تآمر لا بد من مجابهته بموقف حازم وحاد ..ولكنه هدأ الجميع بروح الرجل المسؤل وطلب منهم الهدوء وقال لهم ان هذا هو الخيار الديمقراطي علينا قبوله مع علاته...
4-في ذات الاطار وقف مخاطبا الهيئة المركزية خطابا مسؤلا.. وقال انا الان جندي من جنود الحزب .. موقف سيسجله له التاريخ .. لأن اصحاب الغرض من المتآمرين ظنوا ان الفريق صديق ومناصريه سيرفضوا النتائج .. وقد يخرجون عن الحزب هذا ظنهم (واذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه)..وما دروا ان الفريق صديق ومناصريه احرص منهم مئات المرات علي هذا الكيان ... وان الارواح تهون دونه فما بال المناصب... ولنقارن سلوك الفريق صديق بسلوك الاخرين الذين سقطوا في الهيئة المركزية منهم من اعتكف في بيته (حردان)ثلاث سنوات ومنهم من ذهب واشتكي الحزب لنظام الانقاذ بعد مباركته.. والامين العام الذي تلاه هرب من الهيئة المركزية ولم يحضرها وكرر ما فعله سابقه واشتكي الحزب للانقاذ. ..
5-ذهب هو ومعه نفر كريم للامين العام الجديد وهو يحتفل في منزله.. وهنأوه وباركوا له المنصب..
6-جمع كل مساعدي الأمين العام واجتمع مع خلفه وتحدث هو ومساعديه مادين الايدي بيضاء للتعاون .. ومن ثم قاموا بتسليمه العهدة ... ولكن هل حفظ الامين العام الجديد العهدة وحافظ عليها؟
7-قام ببيع عربته الخاصة (لانكروزر) لسداد ديون الهيئة المركزية. .وقبلها تحمل ما يقارب المائة مليون قيمة تذاكر رجوع بعد المؤتمر السابع ولم يذكر هذا الامر في اي محفل ..كما انه تحمل تكلفة امتداد الهيئة المكزية ليوم اضافي ودفع قيمة السكن والاعاشة بعد هروب اللجنة التي كانت بيدها اموال سكن واعاشة الناس..
8-عندما كلفه السيد رئيس الحزب بتولي رئاسة لجنة عودته من مصر.. ثم ياتي رئيس الحزب نفسه ويلغي هذا التكليف بعد 24 ساعة... لم يذهب ويجلس في منزله ويحرد العمل رغم هذه الطعنة النجلاء الا وانه كعادته صبر وبلع هذا العلقم من اجل الحزب...
*/حلقات التامر ضد الفريق صديق:-
1-في المؤتمر العام السادس تم انتخاب الفريق صديق واخرين ممثلين لجنوب دارفور بالمكتب السياسي المركزي...وقام د.مادبو واخرين بابعاده من الكشف .. ولكن اعضاء الهيئة المركزية لجنوب دارفور اثاروا هذا الامر بقوة ليتم ارجاعه للكشف بعد توجيه رئيس الحزب ..
2-كل الزيادات التي تمت في الهيئةالمركزية كانت ضد الفريق صديق تماما وكان الغرض منها اسقاطه ولولا هذه الزيادات لفاقت نسبة فوزه الثمانين بالمائة واستشهد هنا بقول احد القيادات .. التي تناصر الاستاذ الدومة والذي قال انه لولا هذه الزيادات كانت هزيمتنا ستكون فضيحة بجلاجل...
3-عندما شعر الناس بحتمية فوزه ذهبت بعض القيادات للسيد رئيس الحزب وحاولوا رفع الهيئة المركزية دون اختيار امين عام واذكر من هذه القيادات د بشير عمر..
4-في المؤتمر السابع حاول خصومه اغتياله معنويا بتلك الاسطوانة المشروخة .. بتاع الامن والمحافظ ... ولكن مناصري الفريق صديق كانوا يعلمون ابعاد هذه المؤامرة وفوتوا الفرصة عليهم واتوا بالفريق صديق امينا عاما.
5-بعد استلامه الامانة العامةترك الفريق صديق لوحده فيما يختص بامر المال اللازم لتسيير الحزب... وقبله كان د.عبدالنبي يستلم مبلغ شهري لتسيير العمل وبعده وحتي هذه الحظة تذهب اموال شهرية منها مرتبات لقيادات الحزب من رئيس الحزب مع مال تسيير للامانة العامة...
6-اراد الفريق صديق ان يحرر الحزب تماما ماليا...فكان التفكيرفي مشروع الليموزين والذي ذكرته انفا... واكرر هنا ان صديق الصادق عمل جاهدا لؤاد هذا المشروع في مهده .. ولسان حاله يقول يجب الا يتحرر الحزب ماليا بل يظل رهينا لرؤانا نحن ابناء رئيس الحزب وورثة هذا الحزب..وان كان هنالك تحرر لا يتم في عهد الفريق صديق.
7-عندما رأت اسرة السيد رئيس الحزب نجاحات هذا الرجل وانه يستطيع ان يجلب الاموال ويحرك الحزب دون أن يمد يده اليهم. .. وشاهدوا انجازاته وتمدده والتفاف المخلصين حوله.. كان لابد من وضع نهاية لهذا الأخطبوط الذي بات يهدد ارثهم ومستقبلهم ... فعمل ابناء السيد رئيس الحزب وبناته واصهاره بقيادة صديق الصادق علي اسقاط خطاب الفريق صديق في الهيئة المركزية وقد عملوا علي هذا الامر جهارا بل واستنجدوا بمن أساء رئيس الحزب واشتكي الحزب لنظام الإنقاذ اتوا بهم لمناصرتهم ضد الفريق صديق ...والسيد رئيس الحزب ظل يتفرج علي هذه المسريحية ويقيني انه كان راضيا تمام الرضا عما يجري... والا لكان فعل ما فعله في عهد د.عبد النبي عندما وقف وحماه ..
وحدث ما ارادته اسرة السيد الصادق وتم اسقاط خطاب الفريق صديق...
8-تولي رجل فاق الخامسة والسبعين حينها كبر الإثم حين قاد تلك المؤامرة في كيفية التصويت علي خطاب الامين العام والتي كانت ظاهرة للعيان انها علنية بعد التصويت عليها .. ولكن دكتور الشيخ محجوب وهو من الاسرة المالكة كسر عنق الديمقراطية لتفوز الاقلية علي الاغلبية ديمقراطيا ولاول مرة في تاريخ الديمقراطية وحتما ستكون الاخيرة... ولعل قولته المشهورة نعم انها اقلية ولكنها اقلية معتبرة نعمل برايها . لعله يقول لنا نعم انها اقلية ولكن بها ابناء رئيس الحزب وبناته واصهاره وبقية اهلنا فكيف لاقلية بها امثال هؤلاء المميزون المبرأون ..تسقط امام اغلبية من الدهماء من جماهير حزب الامة.. هذا تزوير وتسويف وتزييف واستخفاف بالعقول ايها الرجل الذي فقد الوقار تماما...
9-تم عقد اجتماع في اديس ابابا ضم رئيس الحزب ونائبه ومساعده والامينة العامة ... اتفق فيه علي عدم اسناد مهام للفريق صديق..فقط لانهم يعلمون انه سينجح في اي تكليف وهم لا يريدون نجاحه .. وهم فاشلون حيث ينجح هو..
10-واخر حلقات التآمر والتي لن تكون الأخيرة هي تكليف رئيس الحزب الفريق صديق برئاسة لجنة استقباله عند عودته من مصر. ..لتجتمع بعض القيادات وتكون لجنة ضرار لاقصاء الفريق صديق... وقد كان لهم ما ارادوا حيث تراجع رئيس الحزب عن قراره وسحب تكليف الفريق صديق بعد24 ساعة في ظاهرة لا اظنها تحدث في حزب يحترم قواعده ناهيك عن القيادات..
*/لماذا كل هذا التآمر والحقد علي الفريق صديق :-
الذين يعرفون الفريق صديق ويثقون فيه ويناصرونه ....يعلمون تمام العلم حرصه علي الكيان بشقيه .. ويعلمون اخلاصه وتجرده ... يعرفون صدقه ووفائه... والذين ناصبوه العداء علي يقين من كل هذا ولكنهم يكابرون ويلفقون له التهم ( جحدوا بهاواستيقنتها
انفسهم ظلما وعلوا فانظر كيف كان عاقبة المفسدين) ولانهم لا يستطيعون ان يجاروه عمليا فلا بد من اغتيال شخصيته او تعطيله علي الاقل..
واقول للحاقدين علي الفريق والافاكين وشاهدي الزور وكاتمي الشهادة الله حسيبكم يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتي الله بقلب سليم..
واقول لهم انكم حاولتم احراق الفريق صديق بنيران حقدكم ولكن الله وقاه منكم ومنها..وما زادته هذه النيران الا بريقا ولمعان فهكذا تفعل النار في الذهب .
واقول لهم انكم ماتركتم في جعبة سهامكم المسمومة والصدئة سهما الا واطلقتموه عليه ... وكنتم كلما اطلقتم سهما انتظرتم سقوط الفريق ولكن طاشت سهامكم وبقي الفريق شامخا كالطود...وما تركتم في قاع قاموس الكلام مفردة الا ورميتموه بها ولم تضره اساءتكم ومفرداتكم الوضيعة لانها تلفيق ..
وفي الختام اقول لك اخي الفريق صديق ان الله ينصر الحق ويزهق الباطل.. وان دولة الظلم ساعة في عمر الزمن مهما طالت ودولة الحق الي قيام الساعة .. وان الزبد سيذهب جفاءا ولن يبقي الا ما ينفع الناس...

ريحان المهدي هباني





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1067

خدمات المحتوى


التعليقات
#1798440 [Galib]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2018 05:35 AM
يا سلام تحليل موضوعي زكل قريب من الحزب يعلم ذلك تمام.ولكن السوال المهم أستاذة هبناي الي متي تقديس الفرد او الاسرة في الامة او اتحادي واو كيزان. وماذا فعل الصادق واسلافة للسودانيين قبل السودان غير الاستغلال الاستفادة من السوداني البسيط ولا اقول الجاهل بل المغيب.لن تقوم للسودان قائمة ما لم نتخلص من الثالوث الشيطاني ال المهدي والمرغني وبلا شك الاخوان المعندهم دين.
كسرة:اليست ثورة الانغاد كالثورة المهدية كذب ونفاق باسم الدين مع ان الاوالي اكثر كءب ونفاق وفياد واستغلال


#1798048 [Good old days teacher]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2018 04:58 PM
حديثك يا ريحان المهدى صحيح تماما رغم انى لم التق الفريق صديق فى اى زمان او مكان ولم اعرف عنه واحد على ميّه مما سطّره قلمك .. ما سمعت اسمه الآ عندما تم انتخابه امينا عاما للحزب.. موافقتى على كلامك وتاييدى لك مبنى على ما سمعته من اشادة ليس بعدها اشادة على شخص الفريق صديق ممن اثق جدأ فى تقييمه للناس .. هو واحد من رفاقه فى الشرطه ..(لواء معاش) وعد انه سيكتب كل ما يعرفه عن الفريق صديق من صفات الرجوله والاباء والصدق مع النفس ومع الآخرين وخروجه عن نفسه ووهبها للناس اجمعين.. يكفى الفريق فخرا نشاته وتعليمه وعمله معلما وطموحه لدراسة القانون فى لاحق الزمان..وفوق هذا وذاك عمله فى مجال الشرطه وترقيه الى اعلى رتبة فيها عندما كانت الشرطه تتخذ من خدمة الشعب شعارا تنزله الى ارض الواقع بفضل حسن قيادته وقيادة رفاقه.
بس يعنى السؤال .. هل كان رئيس الحزب اللى قيل انه هو الذى جاء بالفريق وفرضه امينا عاما ( بايعاز منه للمفتونين به ومن تتوقف اذهانهم عن التفكير وتصطك السنتهم فى وجوده ) بانتخابه نكاية فى ابراهيم الامين وغيره.. ايه كان دوره فى كل تلك المؤامرات لأفشال الفريق فى كل ما اتخذه من خطوات وقام به من اعمال ايجابية التى بكل تاكيد كانت ستكون نتائجها وبالا عليهم وعلى زعامة آل البيت وورثائهم! وان كان رئيس الحزب لا يعلم عما كان يحاك ضد الفريق فهذه مصيبه .. لآكيين والله المصيبة اعظم ان كان يعلم او ان صمت عليها صمت القبور او تجاهلها كعادته وتهوينه من شانها.. ( لاتنسوا قول الاستاذ ادريس البنا عن احتمال استلام العسكر السلطه ورد رئيس الحزب "ونان مالو!"


ريحان المهدي هباني
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة