المقالات
السياسة
بارا. . ....المياه والرمال. ..
بارا. . ....المياه والرمال. ..
08-04-2018 12:55 AM

عقب ما كنت بنشيل وندلي
أصبحت نتيرب ونضري.

عرفت قبيلة دار حامد عبر تاريخها الممتد بالروح الاستيعابية وعرفت برعي الإبل ولا تزال سعاية (جقلة) من الأصول ومن الممارسات الراسخة والمفاخر المتوارثة وقد خلد تراث القبيلة (الناقة ) في الشعر والغناء وحث على سعايتها وحمايتها ورعايتها

قالت حبوبتي الشاهي حفيدة بليلة ود ابو الحسن للهراس:

جقلة هنيها ومكان الدرك وديها
روحك لا تداريها خلقه الموت راجيها

وحيث هذه المعلومة صارت من المعلوم بالضرورة التراثية فان من يتولى منصبا رفيعا في ولاية كولاية شمال كردفان لمدة ستة سنوات ولا يعرف ابجديات مهن مكونات الولاية فان ذلك يحلينا لوصفه بالنقص الحاد في المعلومات الاساسية والإلمام بتاريخ من يحكمهم او يتوهم حكمهم مثلما يحلينا لأسباب الأزمة التي يعيشها السودان وتعيشها ولاية شمال كردفان ومدينة بارا بالتحديد من تخلف تنموي مريع

ولكي لا افهم خطاء في هذا الزمن التعيس فإنني أسارع لتأكيد صلة آبائي باهلنا في بارا وخاصة اؤكد صلة عمي حاج الهادي ود ابراهيم ود عبد الله رحمه الله بالسادة ال العوني الكرام وبال حاج السيد فقد كانوا ولا يزالوا اَهل ود وعلاقات ممتدة وان رحل المؤسسون لتلك العلائق فان هناك من يصونها بمنع من يحاول تبديدها والشيء بالشيء يذكر فقد كان عمي يرسل (الدبوكة ) لمصر عبر النيل ويضع الريالات العائدة من البيع في الصفائح احيانا تظل لعام عند أصدقائه وكان حبل الود متين وعميق والامانة متوفرة.
ولكنا من اسف خلفنا في خلف كجلد الأجرب او كما قال زهير

فالسيد وزير الثقافة بالولاية خالد حاج محمود من هذا الجيل الجديد من جلابة بارا الذين يحاولون بدأب مصادرة حقوق الأغلبية او استبعادها على نحو ما فعل حين احتكر في رمضان الماضي زمن برنامج توثيقي اسمه (ارض السمر والنيل) ليمارس وصاية ثقافية يحتاجها امثاله ليستبعد في الحلقة التوثيقية تاريخ وتراث مكونات المنطقة وخاصة جماعة مهمة هي دار حامد باعتبارها صاحبة حق تاريخي بمدينة بارا فقد تجاهل البرنامج اي ذكر لاي اثر بما في ذلك اغنية الغالي تمر السوق كان فسمو ما بحوق زولا سنونو بروق في محكمة زانوق عوضا جيء بالكمبلا من ج كردفان
ثم لم يندمل جرح (الوصاية ) الخالدية حتى خرج عَلِينا وزير سابق اخر من ذات العائلة اسمه خالد ايضابتسجيل مدعوم من (تراجي)ليزيد الابالة (ريط) أنتن من رايحة ذلك الذي حدثنا عنه اهلنا الذين خاضوا معارك تحرير ازحف
هذا التسجيل ومحتواه تبدى كحلقة ضمن مخطط متكامل يقوده هولاء مما يطرح سؤالا مشروعا وهو ما الذي يسعى له هولاء الشبان؟
هل يريدون زرع الفتن وتبديد العلاقات التاريخية؟ ولمصلحة من؟ هل هذه حملة ضد دار حامد وليه؟
ان الجاهل من يطلق النار على أقدامه وهذه الحملة خاسرة بكل الحسابات وخاسر فيها تاريخنا ووئامنا وارجو ان يكف السيد خالد معروف عن وصف الناس بما ينطبق عليه فدار حامد ليس من مهنها (التربله) الم يسمع الحامدية تشكو حالها وسوء مالها لانها زوجت لمزارع فقالت
عقب ما كنت منشد وندلي
بقيت بنحوحي ونضري

وقالت اخرى
يا زريقه وا شوقي
نو لي بالسوقي
بسمع حنين نوقي
داير لي عرب زوقي
ومع ان هذه الاغنيات لكي يفهمها البعض يحتاج لمعجم ما استعجم الا انها لمن لم يكون (قاد) تاريخ ولغة توكد ان الزراعة ليس من ضمن المهن الرئيسة لدار حامد
ان تطوير بارا هو القضية او ينبغي ان تكون وبهذا الفهم فان مفهوم التطوير اكبر من ساقية وابعد اثرا من محاولات يائسة لاستبعاد دار حامد او الزج بها في معركة قيقر جديد التطوير انما يجب ان يستهدف توفير خدمات تعليمية وصحية وتنموية حرمت منها المنطقة والمدينة حينا من الدهر فضلا ان الدنيا تغيرت والعاقل من يواكب هذا التغير لا من يقاومه.
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 549

خدمات المحتوى


الجيلي حاج مكي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة