المقالات
السياسة
وزارة التربية والتعليم إنهيار المباني أم الإهمال الجنائي!!؟
وزارة التربية والتعليم إنهيار المباني أم الإهمال الجنائي!!؟
08-06-2018 05:27 PM

تفاجأت البلاد بفجيعة مزلزلة يندي لها الجبين بعد إنهيار فصل تلميذات الصف السابع في احدي المدارس الخاصة الأساسية للبنات بمحلية ام بدة حي دار السلآم مربع 1 وذلك أثناء اليوم الدراسي مما أدي إلي وفاة ثلاث تلميذات ومعلمهن وإصابة أكثر من ثمانية تلميذة بجروح متفاوتة وكانت الشرطة قد هرعت إلي موقع الحادث بالمدرسة و تم إجلاء حالات الإصابة من تحت ركام طوب البلك المبني بمونة الطين بدلا من المونة الحرة في مخالفة واضحة للمواصفات الهندسية وتجاوز صريح لقانون البناء والتشييد حسب المواصفات والمقاييس التي تضمن سلامة الإنسان المستخدم والمستفيد وهذا يذكرنا بانهيار العمارة بجامعة الرباط الوطني التي شيدها عبدالرحيم محمد حسين بمواد منتهية الصلاحية وحينها كان وزيرا للداخلية مما أدي إلي انهيارها وسقوط ضحايا

كما يذكرنا هذا الحادث بالرحيل الأليم لمعلمة بمرحلة الأساس العام الماضي ذهبت لتقضي حاجتها فإنهار عليها المرحاض ولقيت مصرعها وهي تصرخ باعلي صوتها وفشل الجميع في إنقاذها وانتشالها.
يذكر أن مدارس الصديق الخاصةللاساس بدار السلآم تتبع لمالكها رئيس اللجنة الشعبية وهو قيادي بالحزب الحاكم.
إن إنهيار مباني التعليم علي رؤوس الأطفال بهذه الشاكلة يعد بمثابة إنهيار للمؤسسة التعليمية في البلاد لما يترتب علي وزارة التعليم من مسؤولية المتابعة والمراقبة والمحاسبة وليس الإشراف فحسب وعليه فاليتحمل وزير التعليم الاتحادي ووزيرالتعليم بولاية الخرطوم ووالي الخرطوم ومعتمد امبدة ومعتمد امدرمان عليهم أن يتحملوا مسؤولية الإهمال الجنائي الذي بموجبه لقيت التلميذات مصرعهن أثناء الدارسة كما تحتم المسؤولية السياسية والأخلاقية علي هؤلاء جميعا تقديم استقالتهم من مناصبهم ومواقعهم في الدولة لتقصيرهم في القيام بواجبهم ولاشتراكهم الجنائي في ما حدث.
وفي تقديري علي النائب العام القيام بفتح تحقيق في هذه الحادثة وتقديم المسؤولين إلي المحاكمة أيا كان مواقعهم ومناصبهم ردعا لهم وزجرا لمن خلفهم وإلا فالننتظر الأخبار السيئة المسيئة للبلاد والمضرة بالعباد يوما بعد يوم.

أحمد الشاعر أبو اسلام
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 503

خدمات المحتوى


أحمد الشاعر أبو اسلام
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة