اساليب الحزب الحاكم فى الاختراق!!
08-08-2018 08:20 AM

سلام يا..وطن

*من الواضح جلياً انه ليس للدكتاتورية حدود ، والطائفية تضرب جذورها فى النفوس وإن زعمت غير ذلك ، والانقاذ قد نجحت نجاحاً منقطع النظير وهى تخترق الاحزاب والكيانات والناشطين وذلك عبر كل الطرق وحتى علاقات الدم والمصاهرة بل وتدخل بين الرجل وقميص النوم وزوجته، كي تعرف كيف يكون المولود واين سيزوي ختم السلطان على إليته ، فإذا آمن بالحزب الحاكم فالجنة مأواه..وهذا ما قاله الرائع مظفر النواب،وهذا الواقع المؤسف قد نهش كافة القوى السياسية، وحتى تلك التى قامت على اساس فضح أدعياء الدين وكشف مفارقتهم للشريعة والدين ، وباسم الهبوط الناعم اقاموا ديكتاتوريتهم وخيانتهم وخيبتهم كذلك..وهم يبحثون مع سادتهم عن الفوضى الخلاقة وماعلموا اننا اكثر وعيا ًمنهم بأن الفوضى هى الفوضى ولايوجد هنا فوضى خلاقة او غير خلاقة ، ولنا أن نتساءل ماهي الفوضى غير الخلاقة التى اشاعتها كونداليزا رايس وحملة جنسيتها من الاسلاخ السودانية.
* وتتواصل المأساة التى تتدثر بثوب الملهاة ، ومسرح العبث السياسي والفكري ينشط فى هذا البلد المكلوم ، فبعض القادة يطوفون البلاد ويجمعون الدولار ويحملون امتياز جنسيات الدول الكبرى،بعد أن مزقوا فواتير معاناة اهل السودان واللهم لاحسد ، رب زدهم وافتح لهم كل خزائنك حتى يرضوا ، وبارك لهم فيماجمعوه من مال ومااقتنوه من عقار وماحازوه من رفاه الدنيا ، فقط أبعدهم من شأننا السياسي والفكري والحياتي ، فانهم لا اهتماماتهم اهتماماتنا ولاهمهم همنا ، ولكنهم يريدون أن يحكموننا بجيناتهم التى يتوهمونها مقدسة، لذا تجدهم يجلسون معنا بحال ويجلسون مع سدنة الحزب الحاكم بحال ، فهذه الملفات القذرة سيأتي حينها وان تأخر سنستعجله ويومها سوف يرى هذاالشعب الصابر أي منقلب ينقلبه هؤلاء القوم، الذين يرون انفسهم مختلفون فى طينتهم ، وقد يكونون فى زعمهم سادة ولهم مايزعمون..لذا تجدهم يبحثون عن أي منفذ يفضي بهم الى دروب القداسة، ولن يجدوها مهما مارسوا من اساليب الطغاة والطغاة ابناء ام واحدة، والان ستثكلهم امهاتهم ونعني كل الطغاة من أدنى القاعدة والى قمتها..
*الاوجاع كثيرة فى هذه السبل المسدودة ، والاحلام الموؤدة والتى تريد ان تقيم دولتها على جثة المواقف المزدوجة والولاءات المنقسمة على نفسها وهي تحمل جينات المدينة الفاضلة وكل ابناء الطائفية يرتدون ذات العباءة المنكرة ويتمنطقون بنفس الأحزمة الزائفة، ويريدون بعد كل مفارقتهم للحياة والسلوك والفكر أن ننصاع لاحكامهم وحكمهم ، ويظهرون مع اركان الحزب الحاكم الذي اذاقنا المر والامرين ببدلاتهم الناعمة واطماعهم النائمة وطموحاتهم التى تبحث اليوم عن السلطة بعد أن تمكنوا من الثروة ، ويريدوننا تبعاً لهم فى مسيرتهم المنكسرة، ونسوا أن من زاقو مرارة الاعتقال وظلامات السجن ومعلوماته التى تترى بلا طلب ،تجعل انقياد الصادقين لن يكون وان تم حل كل الحياة وليس حزباً، والايام حبلى بالحلول والحل .. وسلام يا يااااااااوطن..
سلام يا
رحلة جمعتنا والكاتب الصحفى الكبير الاستاذ محمد لطيف فى حاضرة الولاية الشمالية دنقلا، وحضر معنا برنامجنا لقناة الولاية الشمالية (صالون المواطن)فكان اضافة كما عهدناه له الشكر بقدرما آنسنا ورطّب من سخونة الصالون، وسلام يا..
الجريدة الاربعاء٨/٨/٢٠١٨

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1076

خدمات المحتوى


التعليقات
#1800041 [مدارك]
1.00/5 (1 صوت)

08-09-2018 07:25 AM
محمد لطيف قال


يا للوجع الا تعلم انه صهر البشير.

يخؤجكم في رحلة و يشغلكم بندوة ثم ينام في غرفة مجاورة للبشيؤ

الثعبان ناعم الجلد لكن السم في رأسه

قال محمد لطيف قال


#1799765 [ابو حنيفه]
1.00/5 (1 صوت)

08-08-2018 02:05 PM
محمد لطيف دا لا كاتب ولا كبير وما بشبهك ابدا يا حيدر دا ربيب الدكتاتوريه وصهرها المدلل فما تركب معاهو في سرج واحد تحياتي


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة