المقالات
السياسة
أمشوا المدرسة يا ناس "الوطني"
أمشوا المدرسة يا ناس "الوطني"
08-12-2018 02:08 PM

أذكر حينما كنت يافعاً، كنت كثير التعلق بوالدي، وكان كلما ذهب للمشروع - مشروع زراعي ما حضاري- يجدني أكثر إصراراً على الذهاب معه رغم صغر سني، كنت أحاول إقناعه بأنني أصبحت رجلاً ويمكنه الاعتماد علي في إدارة العمل بالمشروع، ولكي أثبت له جدارتي وهمتي كنت أتدخل في كل شيء وأقوم بعمل الآخرين ليتأكد فعلاً أن ابنه أصبح قادراً على فعل ما يمكن فعله في الإدارة، كنت متسرعاً متحمساً لفعل كل شيء، كثير الأخطاء بسبب الهمة والحماسة الزائدتين... كان الوالد لا يكف عن إثنائي عن العمل بالمشروع حتى لا ينصرف اهتمامي كله نحو الزراعة بدلاً من المدرسة، ولكن إصراري واهتمامي بالزراعة كان أكبر وأقوى...

ذات مرة طرأ أمر لأبي وكان لابد أن يغادر المشروع إلى مدينة الدندر، فاقنعته بأن يستبقيني مع العمال لأدير شؤونهم في غيابه .. المهم تركني هناك، وتلك كانت اللحظة الفارقة التي شعرت فيها بثقة عظيمة في النفس، ولم أُضيِّع وقتاً، فعمدت إلى تركيب "مكنة" كبيرة، وتقمصت شخصية والدي فور مغادرته، وصرت أقلده حتى في صوته ومشيته ...!! وبعد أقل من أسبوع انتهى ماء الشرب وفرغت البراميل، فتضجر العمال وقرروا أن يذهبوا لقرية قريبة من المشروع ريثما يأتي أبي ويوفر الماء ، ولو أنني فكرت قليلاً في الأمر لذهبت قبل انتهاء الماء إلى جيراننا وطلبت منهم جلب الماء لنا ولكني لم أفكر في ذلك حتى تفاقمت الأزمة وخرج عليّ العمال ..حينها أدركت عجزي وقلة حيلتي...

المهم جاء الوالد، وعرف بحكايتي وعجزي فطفق يضحك ويسخر مني وهو يقول :(وكت الموية البسيطة دي غلبتك يا ولدي بعد دا القاعد ليها شنو في الخلا، حقو تمش ترتاح عشان تستعد لمدرستك..)..

بالأمس كنت أبحث عن رغيف الخبز فوجدت كل الأفران التي في ناحيتنا مغلقة الأبواب، وأخيراً وجدت واحداً منها فاصطففت مع القوم على نحو يقارب الساعتين...!! وبينما نحن على هذه الحالة.. سمعت كهلاً وقد أعياه الوقوف في الصف وهو يقول:(ناس المؤتمر الوطني ديل وكت أصلو حتى الرغيف دا غالبهم ما يوفروه القاعدين ليها شنو بعد تاني...)... حينها قفزت إلى ذهني قصتي مع العمال وضحكة أبي على عجزي عن حل المشكلة وهو يقول:( وكت أصلو ما قادر توفر حتى الموية تاني القاعد ليها شنو في الخلا..)

تصوروا ماذا فعلت بعد ذلك؟؟..اعترفت بعجزي وتركت الأمر لغيري وذهبت للمدرسة، لكن قل لي هل يذهب المؤتمر الوطني إلى المدرسة ويترك الأمر بعد أن عجز عن توفير الخبز.... اللهم هذا قسمي فيما أملك..

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين .

الصيحة





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1585

خدمات المحتوى


التعليقات
#1801965 [Good old days teacher]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2018 04:07 PM
يا ناس الخير دنا.. ما تململو.. كلها 6 شهور ومحمد بن حاتم الطائى يوزع ليكم خرفان كامله الدسم (ما كراع خروف). اُمّال هو رفض يكون والى ليش فى غرب كردفان؟ استهدو بالله وقوموا لصلواتكم متعددة الاهداف..واهو وافق شنُُّ طبقه! وجاءكم اتفاق الرئيس مع رؤية كبير مساعدينو (وقع الحافر على الحافر)ان الانفراج مهما طال ما بياخدلو اكتر من 181 يوم! تانى فى زول عندو كلام! فضّوها سيره.
* شفتو ليكم شرعيه ثوريه قعدت اتفاهمت مع شرعيه دستوريه !


#1801659 [مارد]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2018 06:11 AM
حلووووووووووووووووة دي يا ود يوسف


#1801514 [ابراهيم دياب]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2018 07:59 PM
ديل فشلوا في المشروع (الماحضاري) ورجعوا المدرسة رسبوا في كل المواد حتى الدين.منتظرين بتاع الصيني الممحن يحلهم والتركي قبل مايقروه اليانكي قفل البلف الله يكون في عونهم ببرقصوهم عشرة بلدي
ورقصني ياجدع


أحمد يوسف التاي
أحمد يوسف التاي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة