المقالات
السياسة
العجكو (1968) في ذكراها الخمسين: وأمهلهم كثيرا
العجكو (1968) في ذكراها الخمسين: وأمهلهم كثيرا
08-18-2018 06:21 AM

image

قبيل عيدها الخمسين، الذي سيأتي في الشتاء القريب، أرخت رقصة العجكو (التي اشتهر بها مهرجان جمعية الثقافة الوطنية للجبهة الديمقراطية بجامعة الخرطوم في 1968) بإيقاعها على المسرح السياسي والثقافي. فقد كتب الأستاذ على عثمان المبارك (29 يوليو 2018) كلمة بعنوان "رقصة العجكو وسقوط المشروع الحضاري" استعاد فيه بأرق تاريخي ندر عندنا ذلك المهرجان والرقصة. وكان ذلك عام عثمان الأول بالجامعة يمني النفس بحياة جامعية غنية وحرة. والمهرجان المعني هو الذي تربص به الاتجاه الإسلامي في الجامعة بحجة تبذله لاختلاط النساء والرجال في أداء رقصاته. فرموا المسرح بالكراسي بعد إشارة من أمير الجماعة الإسلامية أن أزيلوا الفسق بأيديكم المطهرة. وراح طالب من مدينة الكاملين في حق الله في الهرج العنيف الذي أرخى بروجه على الجامعة. رحمه الله.

كتب على عثمان كلمته يستعيد حادثة العجكو بعد أن قرأ في الصحف إعلانا تبني فيه الاتحاد الوطني للشباب الحكومي (المظنون إسلاميته) تطوير موهبة من يأنس في نفسه محبة الرقص في إطار مشروعه للتنوع الثقافي وخطته توثيق التراث المحلي. واستغرب على عثمان أن يسفر شباب منسوب للإسلام عن شغف بالرقص الشعبي بعد عقود من تطبيقهم، وهم في الحكم، برنامج تقشف ثقافي فحصوا فيه كل أغنية ونقوها من ذكر القبل والكأس والجنس، وفحصوا كل فرجة من جسد امرأة على التلفزيون ودثروها. وعاد على عثمان، في معرض تهافت الإسلاميين على فن رموه بالكراسي منذ خمسين عاما، إلى احتفال الدورة المدرسية في 2010 (وقد رفض باقان أموم بصلف أن تنعقد الدورة في جوبا) الذي رقص فيه الشباب من كل الأجناس بين أعجاب قادة الحركة الإسلامية يتطلعون بالرقاب الحنيفة للمسرح بلا إشفاق على دين مزعوم. وختم عثمان كلمته: "حرمتمونا في تلك الليلة من رقصة العجكو. والآن تنتشون بخمر رقصتها على الملأ. أمر عجيب".

لعثمان ذاكرة استرجاعية غراء قل مثيلها بين كتابنا ممن بدأ تاريخ السودان عندهم في 1989. ولكن ليسمح لي أن اتفاءل بتبني الاتحاد الوطني للشباب وإسلاميّ النظام للرقص بغير شرط وجوب. فترفق إسلاميينا مع الرقص كسب كبير لمشروعنا الحداثي. فأنا على عقيدة السناتور الأمريكي بول ويلستون (1944-2000) الذي قال عن خصومه إنهم سيأتون يوماً قريباً إلى خطته وإن طال الزمن. لربما تأخر إسلاميو النظام نوعاً ما إلى خطتنا في الحداثة التي رتبناها قبل خمسين عاماً في قاعة الامتحانات بجامعة الخرطوم. ولكنهم جاؤوا على كل حال. وما زال عدد من أدوا العجكو وغيرها وأخرجوها على قيد الحياة. ونحن نعرف أن هناك من طوائف السلفية وغيرها متمنعة ما تزال عن التنزل عند حقائق المدينة السودانية. وترى إسلاميّ النظام قلبوا ظهر المجن للإسلام. وربما تربصوا يوماً قريباً بالعجكو أو غيرها بوجه إسلاميين هذه المرة. والعزاء أنهم لن يستغرقهم وقت طويل قبل أن يستسلموا هم أنفسهم. فأمهلهم قليلا.

تجد أدناه صورة من برنامج حفل جمعية الثقافة الوطنية في شتاء 1968 وفيه رقصة العجكو ضمن رقصات أخرى من كردفان والشمال. وولفت نظري أن من بين تلك الرقصات رقصة للمحس كان سيؤديها عمال من جامعة الخرطوم. ويبدأ البرنامج بهذا المقتطف: "الفن أسمى درجة من الفرح يستطيع أن يهبها الإنسان لنفسه". والبرنامج بخط يد الأستاذ عثمان جعفر النصيري الذي لا يغباني. وكان النصيري طاقة الإخراج التي لا تكل ولا تمل من وراء ذلك العرض وغيره في المسرح الجامعي. وكان محباً لطباعة الرونيو والبالوظا ودفع ثمن تلك المحبة يوما.

[email protected]





تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 2298

خدمات المحتوى


التعليقات
#1804718 [حمادة]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2018 10:07 AM
اخنشى على روحك يالمدعو "عمر التجاني" حداثة قال عن اى حداثة بتتحدث وبتنظر و 3/4مواطني الخرطوم يقضون حاجتهم ويقطعون الجمار فى وسط المارة
اخ منكم يا مسخفاتية لما تشيلكم الهاشمية وتقوموا على الانتلكشوال ماستربيشن بتحلقوا بعيد وبارخص الاسعار زى سودانطير


ردود على حمادة
Russian Federation [حمادة] 08-20-2018 09:42 PM
الى عمر التجاني:
"ما هو ياحمادة الحداثة ضرورة لكي لا يتبول المارة في قارعة الطريق.وغيرها من ضروب التخلف.
وتمشي و تجي بالسلامة يا حمادة مع السلامة "
يبدو عليك انك فرحان ومبسوط بتغوط وبول عزيزك ع ع ابراهيم البتحرق ليهو البخور وتمسح ليهو الجوخ فى كل هبوب وسخافة وتراهة بينشرها فى الراكوابة يادعول

[عمر التجاني] 08-20-2018 03:56 PM
ما هو ياحمادة الحداثة ضرورة لكي لا يتبول المارة في قارعة الطريق.وغيرها من ضروب التخلف.
وتمشي و تجي بالسلامة يا حمادة مع السلامة


#1804631 [عمر التجاني]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2018 12:50 AM
بروف عبد الله خالص تحياتي
تعقيبا على تعقيبي أدناه دفعني لكي أشاركك الرأي بان مشكلة المرأة والانفتاح والاستنارة وكل مفردات الحداثة قديمة وراسخة في مجتمعنا رغم التسامح الظاهر في علاقة الرجل بالمرأة. لا بل اعتقد ان المفكر بولا في شجرة نسب الفول والتي صاغها مذكرا للناس ان الغول الاسلاموي لم يهبط من السماء بل هو نتاج لممارسات متجذرة في مجتمعنا واراك أضفت رأيا صائبا حسب اعتقادي بان مشكلة الحداثة متى ما صبرتم عليها يا بروف ونضالاتها ستؤتي أكلها ولو بعد حين. أجزل الشكر لك بروف


ردود على عمر التجاني
United States [عبد الله علي إبراهيم] 08-20-2018 08:55 PM
نعم هي البنية الغائرة يا عمر التجاني التي ظلت تنتج ضروباً من العسف بحق المرأو وبغير المرأة. ومظاهرها بين التقدميين مرات فاجعة وميئسة. اذكر كلمات لشيوعيين طلاب على عهدنا يقولون أنا شيوعي إلا في العوين والعبيد باري منها. الحركة التقدمية كفت عن التربية التي تصقل أفئدة أعضائهاوالمجتمع وصارت صراخاً من فزق البيوت لجنة الليبرالية.


#1804604 [لجنة تكريم د. عبدالله على ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2018 10:55 PM
يادكتور نحن فى لجنة الاحنفتل بتكريمك الحتقام فى شتاء هذا العام "شفت الكوانسيدانس ده كيف" نرجو منك الالتفات الى تراهان و"فسوات" عجائز الشيوعيين
ونراك قريبا، كما يغني سيد خليفة "فى ملتقى النيلين ياسمرا"
عن اللجنة المنظمة للاحتفاء والاحتفال:
خالد موسى "ابوفلجة" وشعر قرقدي ملطخ بالجل
د.راشد دياب مجدد جلابية "الرجالة ملحوقة"
المثقف من منازلهم غسان وسوزي البشير ابوجضيمأت الطاهر التوم والصحفى الذى يتمنى الكل طول غربته وعدم عودته عادل الباز والقائمة تطول بالمسخافاتية وحراقى البخور


ردود على لجنة تكريم د. عبدالله على ابراهيم
Russian Federation [لجنة تكريم د. عبدالله على ابراهيم] 08-20-2018 09:49 PM
معذرة يادكتور تصويب والشفقة تطير
- "لجنة الاحنفتل = لجنة الاحتفال"

- "نرجو منك الالتفات الى تراهان" = نرجو منك عدم الالتفات الى تراهات"

- خالد موسى "ابوفلجة" وشعر قرقدي ملطخ بالجل = السفير خالد موسى "ابوفلجة" وشعر قرقدي ملطخ بالجل

ونحن فى انتظار مواعيد الافيلابلتى بتاعتك

عن لجنة الاحتفاء والاحتفال
السفير خالد موسى "ابوفلجة" وشعر قرقدي ملطخ بالجل


#1804499 [عمر التجانى محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2018 06:02 PM
انا وعزيزي سيف دين خواجة نطالب بمزيد من نوع هذه المقالات الشيقة والشبقة الملئية بالانتلكشوال ماستربيشن و ال onanism وخاصة انو اسعار الباسطة والطحنية طارت السماء تحت حكم بنى كوز


#1804484 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2018 05:13 PM
كفاح الحزب الشيوعي والجمهوريين لتحرير المرأة كان متئدا مع العرف السوداني لوكا وهيئة ورغم اني لم اولد بعد عندما وقعت حادثة العجكو الا انني على يقين بأن الرقصة لم تخرج من العرف والادب الذي كان سائدا آنذاك في المجتمع ولا اظنها اكثر تبذلا من رقصة قطع الرحط التي كانت تتم في الاعراس دون ان يقع في خلد المجتمع شعور غير منضبط ،، الشيوعيون والجهوريون كانوا سيكيفون مثل هذه الضروب الأدبية والفنية وفق مقتضيات السلوك العفوي السوداني وإتاحة الفرصة للمرأة للإسهام فيه دون خروج عن الذوق المجتمعي السليم ،، ما يدعوا للاستغراب في عهد الذين حاربوا رقصة العجكو ظهور اشكال وسلوكيات في المجتمع الفني شاذة ولا نرى لهم كراسي تتطاير في الهواء رغم امتلاكهم لكل شيء ،،، حرب العجكو1968 كانت بداية لانقلاب الإنقاذ 1989 لم تدرك الأحزاب التقليدية ذلك اما الشيوعيون والجمهوريون فقد بلغوا ما عليهم لكن الكثرة تغلب الشجاعة أو قل الدناءة تغلب النبل.


ردود على المتجهجه بسبب الانفصال
United States [عبد الله علي إبراهيم] 08-20-2018 12:40 AM
كلمتك عن الإنقاذ التي وقعت في العجكو في محلها. بعضهم يريد للإنقاذ أن تبدأ حيث اختارت هي: 1989. ولكنها كارثة تجمعت أعاصيرها لعقود وظن بعض خصوهها اليوم في الأحزاب التقليدية والهامش أن الحركة الإسلامية إنماكانت تصارع الشيوعيين والجمهوريين وتصرعهم ونحنا مالنا. ثم جاء 1989 ولم يبق من احد إلا وخاصمته. كثير من الشسوعيين والجمهوريين غائب عنهم أن ميلاد الإنقاذ كان سابقاً ليوم ميلادها. وأنها ليست الحركة الإسلامية فقط. إنها ذكورية وابوية في بنية مجتمعنا الحركة الإسلامية مجرد رأس جبل جليدها الطافح. بعض الناس يستسهلون بعد 30 عاماً حرب هذه العاصفة على الوطن. وعلائم نجاحهم نادرة.


#1804402 [سيف دين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2018 02:00 PM
روعة يابرف كالعادة ارجو ان تشرح وتفسر لينا وللاجيال القادمة معانى مدحة "الشيخ طه الفى صلاتو... "
و انتهز السانحة دى عشان اذكرك عملت لى شنو فى مخطوطة "رجوع الشيخ الى صباه فى القوة على الباه"؟؟؟


#1804343 [محاسن الضب]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2018 11:07 AM
اتلهى واختشى على روحك ياعاقر فكريا وبدنيا 23طفل و طفلة على متن قارب متهالك ابتلعهم النيل وانت مالقيت شىء كعادتك فى الهروب الى الامام سوى اجترار قصة سخيفة توضح عقليتك وعقلية جيلك الفاشل


#1804336 [امبكول نفر نفر]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2018 10:51 AM
ياخائب الرجاء كالعادة يموت اطفال بلادى "حادثة غرق 24تلميذة وتلميذ وانت فى غيك القديم تلقب صفحات دفترك الصفراء لتهرب من قولة حق ياقنوط ياجبأن ومافرقت لانو تاريخك كلو يابتاع السحر عند الرباطاب عبارة عن مخازىya coilles molles


#1804291 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2018 08:57 AM
يا برف شكرا لكني اقول ان الاسلاميين عادوا للحداثه من باب هزيمتهم بفشلهم في ادارة الدولة ولاستمرار السلطه فلجاوا للرياضة والغناء وكلاهما كان اقرب للحرام في البداية قال ساخرا لدينا ( عندما تفتح التلفزيون لازم تكون متوضئ ) !!!فهم بين ناري الفشل والهزيمة الصامته !!!وقطعا ليس حبا فيهما !!!اتراهم قد جهلوا مبتدا طبيعة تركيبة الشعب السوداني وجهلوا ثراء التنوع وقوته وكيف فات ذلك علي رجل في ذكاء الترابي !!!علي اي حال عودتهم للحداثه مرغمين وهذا وحده يكفي !!!


#1804192 [عمر التجاني]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2018 10:45 PM
بروف لك التحية
ماهو أصلا الحداثة لن تتوقف ولكن اخواننا المسلمين لهم طرق مبتكرة في التنكر بدون احساس بالخجل والندم.فعند احساسهم ببوار بضاعتهم سرعان يخرجوا لنا بضاعة أردأ من تلك التي سبقت.عموما اتفق معك في ان تراجعهم وقبولهم الرقص وان شئت الرقيص شيء جميل. بيد ان هناك منهم من يخرج مكفرا تلك الفئة من الراقصين والراقصات من الملة وقد يصل الحد به اباحة دمهم.


ردود على عمر التجاني
United States [عبد الله علي إبراهيم] 08-19-2018 06:46 AM
يا عمر مشكلتنا مع المرأة والفنون أعمق من تدبيسها على الإخوان. هم راس الجليد الطافح لبنية متأصلة وهي خليط من تقوى متشددة في الإسلام (سماها أحدهم الشرعانية) والأبويةالذكورية. الأخوان هم لسان حال هذا الوضع. أعطيك مثالاً عن تمكن هذه البنية: عد وأقرأ مقالاً لدكتور القراي عن صلاة النساء للتراويح واستنكاره اختلاط النساء بالرجال في دولة الإخوان. ثم اقرأ له مقاله الذي جاء مباشرة بعده عن خزي الأخوان وعارهم مع المرأة. وهذا "تسيسي" لمسألة المرأة والثقافة ضار في عاقية الأمر. خطتي أن نكشف سوءة الإخوان مع المرأة بمثل هذا الوعي الذي قدمته (النية راسخة) لا بوضصفهم شياطين للرجم ومتى أحسناه سلمت لنا مسألة المرأة والفنون.


#1804060 [مجتبي قلندر]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2018 02:27 PM
هم دولارات ,, نط لص مسكين في منزل قطبي المهدي و سرق شنطة ,, تم القاء القبض علي اللص و تم فتح الشنطة التي اتضح انها تحتوي علي مبلغ كبير من العملات الصعبة اضعاف اضعاف ما كان بحوزة من تم اعدامهم ,, و لم تمس شعرة من قطبي ,, بل تم التنكيل باللص المسيكين ,,, اما اللواء عبدالغفار الشريف فوجد بمنزله مبلغ 180 مليون دولار ( و ده طبعا مبلغ ذهيد مقارنة بما يملكه فعليا ) و ايضا لن يمس اللواء امن عبدالغفار باذي ,, و علي ذلك قس .. في الستينيات و السبعينيات كان الرقص حراما عند الكيزان و لكن حينما حكم يهود بني النضير صار حلالا بلالا و متاحا و في ذلك فليتنافس الراقصون .. و اليكم كميةالرقص الموجودة في اعراس الطبقة المخملية من الاسلاميين و برعاية اصحاب المشروع الحضاري بل انظروا الي رئيسكم الذي رقص في حفلة عرس مع فتيات وسيدات بلا خجل او حياء .. هاجم اخوان الشياطين المتاسلمين في السبعينيات البلابل لانهم كن بلبسن ( كت ) اي ملابس بدون اكمام ,, هل نذكر الاسلاميين ببعض الفنانات اللائي يسافرن الي نيجيريا و ما ادراك ما نيجيريا و شريفها ,, و هل نذكرهم بفتياتهم اللائي يجبن العاصمة و هن لابسات من غير هدوم كما يقول عادل امام دون ان تطالهن المساءلة من نظام عام او امن او حتي دعم سريع ؟؟ كم عدد اللائي حملن سفاحا من بنات اصحاب المشروع الحضاري الناعمات اللائي تشبه نعومة خدودهن الرخام و البورسلين ؟؟ الاجابة تجدونها يا معشر يهود بني النضير عند استشاري النساء و التوليد صاحب العيادة الموجودة في شارع الحوادث و الذي تم القاء القبض عليه قبل سنوات و كان من المفترض ان يلقي في غياهب السجون لعشرات السنين و لكن الرجل كان مفتحا و كانت في حوزته ما يثبت عار بنات الطبقة المخملية بالصوت الواضح و الصورة الجلية و الموجات فوق الصوتية ,, لذا هو خارج السجن ينعم بالحياة و يستنشق الحرية و الاوكسجين و يحضر حفلات ود الامين


ردود على مجتبي قلندر
United States [عبد الله علي إبراهيم] 08-19-2018 06:52 AM
عزيزي مجتبي. لو كان كشف عار الأخوان مع المرأة وسائر المسائل فستجدني إلى جنبك جنباً سلاح. أرجو أن تقرأ ردي على عمر التجاني أعلاه ربما ساعدك في فهمي "وضعي للكرة واطا". شكراً لتوافرك على مشاركتنا احتجاجك على نظام خطأه الأكبر أنه جاء اصلاً على جثة إرادة الشعب كما تجسدت في البرلمانية. وليس بعد خرق الدستور ذنب.


#1803967 [ِِA. Rahman]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2018 09:35 AM
..ملحق..
أنظروا كيف ظلت العجكو تعطي ثمارها لأبطالهم مثل هاتفهم الأول عيد الحيم علي الذي ظل يتمردغ في نعيم العجكو حتى يومنا هذا، و معه آخرون.


#1803965 [ِِA. Rahman]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2018 09:29 AM
"...ولكن ليسمح لي أن اتفاءل بتبني الاتحاد الوطني للشباب وإسلاميّ النظام للرقص بغير شرط وجوب. فترفق إسلاميينا مع الرقص كسب كبير لمشروعنا الحداثي..."

لا أمانع في تفاؤلك من حيث أنه حقك في إيداء الرأي، أما أنا فلست ممن يحسنون الظن بالإسلامويين إطلاااااقاً مهما فعلوا. فالسيدة الببلي لم تقل ما قالته إلا من باب جس النبض "لا أدري نبض من"، فالإسلامويون عندي لا يتورعون عن فعل أي شيء يطيل بقاءهم في السلطة، فهم لن يتورعوا عن فتح الملاهي بأنواعها (خاصة المحرمة إسلامياً من مراقص و كازينوهات و خلافه). و عندنا في السودان الكثير من الأمثلة غلى ما ما هو محرم لكنه يسمح لهم بالبقاء في السلطة. أنا ممن يعتقدون ان حتى الشهيد محمود مجمد ظه كان رفيقاً بهم في وصفه لهم.


ردود على ِِA. Rahman
United States [عبد الله علي إبراهيم] 08-19-2018 07:05 AM
وأنا لا أحسن الظن بهم. قلت من يومي ألأول أنهم غير مؤتمنين بخرقهم الدستور. ولا أحتاج لبيان على بؤسهم أكثر من هذا. وصار التحدي عندي النظر لنظامهم ليس كمجرد "حالة إسلام سياسي" سنزيلها ونأمن. هم عندي خرجوا من بنيات راكزة في مجتمعنا. وشرحت ما أعني بهذا في ردي على عمر التجاني أعلاه أرجو أن تتمكن من النظر فيه. ليس استحقار المرأة والفنون عاهة إخوانية لاغير. إنها موزعة علينا جميعاً بمقادير مختلفة. والقضاء على نظام الإخوان (هم وينم كتنظيم؟) ليس سكتناالنهائية لتكريم المرأة. بعيد.


#1803919 [قنوط ميسزوري]
3.50/5 (2 صوت)

08-18-2018 07:42 AM
أصبحنا وأصبح الملك لله


#1803916 [الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2018 07:33 AM
سلام وتحية للجميع
اسلاميو النظام يمارسون الكذب والفساد على مدار الساعة وخاصة هذه الايام ولا اعتقد انهم جاءوا الي الحداثة اقتناعا وانما نفاقا وتاريخهم الماثل بين ايدينا يحدثنا بذلك ولا شك، ولقد خبرهم الشعب طيلة ثلاثون عاما وتزيد فلم يجد عندهم غير الكذب والخداع والفساد والقتل فأي حداثة ترتجيها منهم يا بروف، انهم يفوقون سوء الظن العريض أو كما قيل عنهم، إنهم يتلونون كما الحرباء أعوذ بالله.


ردود على الطاهر
United States [عبد الله علي إبراهيم] 08-19-2018 07:13 AM
الطاهر. يجب أن نعرف متى نهنيء أنفسنا على صبرنا ومصابرتنا لنحصل على كسب مهما تضاءل فمما يشد العزائم أن تعلم أنك بادرت بما لم يفهمه حتى أفضل الناس ثم قبلوا به بعد لاي وشقاء كثير. ليس تنبيهي لتبني الرقص وغيره تنويهاً بهم. إنه عنا من حملنا رؤية مختلفة للمرأة وتحملنا في سبيل ذلك الأذي الجم. ومشروع الحداثة ما يوال مشروعنا لا مشروعهم. وسيجرجرون اقدامهم إليه لو عرفنا أن نزن مكسبنا بميزان الذهب. أرجو أن تجد الفرصة لتقرأ ردي على عمر التجاني أعلاه لتقدير وجهة نظري هذه.


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة