المقالات
السياسة
مياه الخرطوم بين السائل و المجيب !
مياه الخرطوم بين السائل و المجيب !
11-14-2018 08:06 PM




@ ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين بالخبر الذي تناولته بعض الصحف و بعض مواقع التواصل و مفاده أن هيئة مياه ولاية الخرطوم بعلم المدير العام تشكلت لجنة تحقيق مبدئي مع احدي العاملات بالهيئة لإساءتها المدير العام كسابقة فريدة تتم علي خلفية ما يعرف بجرائم المعلوماتية في الخدمة المدنية و التي لم تشرع لها قانون ولا لائحة حتي هذه اللحظة، ما يستوجب محاسبة العاملين جراء النشر في قنوات الفضاء الاسفيري من خلال مواقع التواصل المختلفة و مجموعاتهم .

@ بالرجوع لموقع العاملين بالهيئة(موية ) في الفيسبوك كل ما هنالك مجرد تساؤلات مشروعة كنا قد طرحناها في هذه الزاوية إلا ان ادارة الهيئة لم تستجب بالرد علي هذه الاسئلة بل اكتفت العلاقات العامة بتوجيه الدعوي لشخصي بمقابلة المدير و كأن الامر شخصي و لا يهم الرأي العام العام ونسبة لعدم وجود علاقة عمل تجمعني بالهيئة لكانت الإدارة قد وجهت بالتحقيق معي اسوة بالموظفة التي تعمل بالهيئة وطرحت ذات الاسئلة التي طرحناها و لم تجد اجابة من الهيئة ولم تستفز نواب التشريعي بالولاية و لا حتي نواب المجلس الوطني بإثارة مسألة مستعجلة لخطورة الموقف .

@ ادارة الهيئة ارادت ان تعمل بطريقة (دق القراف خلي الجمل يخاف) بهذه الطريقة المستنكرة من الجميع بمن فيهم نقابة العاملين حتي لا يتجرأ احد من العاملين الكتابة في وسائل التواصل مواضيع تخص الادارة و تكشف ( المغطى و ملان شطة) سيما و أن الفساد يخشي الاعلام و لا يطيق ا لشفافية و بالتالي تضيع اموال الشعب و تهدر في ما لا يحقق مكاسب وانجازات . ادارة هيئة مياه الخرطوم وقعت في شر اعمالها بقرار تشكيل لجنة تحقيق لموظف كل همه الحرص علي المال و الصالح العام وهي تستحق ان ترفع لها القبعات بتصديها لسياسة ادارة تريد تدجين العاملين وتعك عكها بلا حسيب او رقيب .

@تظل الاسئلة التي طرحتها الموظفة بهيئة مياه المدن قائمة و يجب ان تجد الاجابة من الادارة التي لن تتجرأ علي التورط في الاجابة و تترك الامر هكذا لانها تظن ان النافذين ('إياهم) سيشكلون لهم حماية و علي العكس ، العاملون في الهيئة اضافوا المزيد من الاسئلة ، هذه المرة حول مؤهلات المدير العام والذي كما جاء في اسئلة الموظفة بانه كان مجرد مقاول بالهيئة وبقدرة قادر اصبح مدير عام ، كيف يكون هذا؟ بقية الاسئلة تتطلب ان يطرحها نواب مجلس تشريعي الخرطوم مسألة مستعجلة ، تتعلق بزيادة تعرفة المياه من 2 جنيه المتر الي 9 جنيهات وهذا امر يخالف اللوائح و التشريعات بالاضافة الي ان تحصيل مبالغ عدادات الدفع المقدم المركبة حديثا و التي تبلغ المليارات من الجمهور لا تتحصل بموجب ايصالات الدفع المقدم الاليكترونية ولا احد يدري اين تذهب هذه المليارات .
@ كل المؤشرات في الهيئة و ما يدور فيها م ن مخالفات تستهدف تدميرها حتي تتسلل اليها الشركات المتربصة بها الآن اسوة بما حدث بالنسبة للهيئة القومية للكهرباء سيما و ان مخطط تصفية هيئة مياه المدن اصبح غاب قوسين او ادني وبدأت اساليب الفساد تتخذ من الهيئة وسيلة للتدمير و كلنا شهود علي ما حدث في محاكمة المدير السابق في مخالفة استيراد مادة تنقية غير مطابق للمواصفات بحوالى 12 مليار جنيه تالفة الآن بالمخازن ولأن الهيئة بلا رقابة ما يزال السئوال قائم حول القرض الصيني الذي حول غرضه من تقوية محطة سوبا الى شبكات لاحياء المنشية و امتداداتها و تتداول احاديث الهيئة اختفاء مولد كهربائى ضخم من احدي محطات التابعة لجنوب الهيئة و ماخفي اعظم يا سعادة دولة رئيس مجلس الوزراء ، ادرك هيئة مياه المدن قبل فوات الاوان .

حسن وراق
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 280

خدمات المحتوى


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة