المقالات
السياسة
يا وزير الزراعة ، بالغت فوكّا !!
يا وزير الزراعة ، بالغت فوكّا !!
11-18-2018 11:54 PM




@ حمدنا الله كثيرا أن حكومتنا إهتدت الى تسمية رئيس لمجلس الوزراء علّه علي الاقل يضبط تصريحات بعض الوزراء الغير مسئولة من أجل البقاء في كرسي الوزارة و تضليل الرئاسة ، بأنهم (شغالين) وقد ثبت أنه لا أحد يحاسب أحد وحتى دولة رئيس مجلس الوزراء معتز موسى قد أدمن التصريحات من خلال إدمانه على التغريدات التي يجب أن تكون من صميم مسئوليات الناطق الرسمي للحكومة الذي لا وجود له لأن حقه أصبح مسلوبا، كل وزير و مسئول وجد في التصريحات وسيلة للظهور إعلاميا دون تحسب لما تحدثه تصريحاتهم من ربكة و بلبلة خلافا لأن هنالك جهات تقف وراء تلك التصريحات لأنها تصب في مصلحتها .

@ آخر تلك التصريحات الغير موفقة ، التي أحدثت إستنكار و سخرية وسط المزارعين ما جاء علي لسان وزير الزراعة الاتحادى المهندس حسب النبى موسى (مهندس مدنى لا علاقة له بالزراعة) و الذي أعلن عن إنطلاقة الحصاد لمحصول القطن في القسم الشمالى في مساحة 25 الف فدان بإنتاجية بلغت 30 قنطار للفدان . هذا التصريح اصبح مثار للسخرية و التهكم من قبل مزارعى الجزيرة و المناقل لجهة أن الحصاد لم ينطلق بعد و حتي في بعض الاقسام و التفاتيش التى بدأ فيها الحصاد يصبح من المستحيل التوصل الى تحديد إنتاجية الفدان وذلك ان الفدان يتطلب من 3 الى 5 لقطات و حتى هذه الانتاجية 30 قنطار / الفدان حدثت في الموسم الماضي بعد أن قام 2 من المزارعين بشراء قناطير من المزارعين ليكملوا إنتاجهم الى 30 قنطار لحصد الحافز فقط.

@ تصريح وزير الزراعة الاتحادى أربك مزارعى القسم الشمالى المتعاقدين مع شركة البرير و أدخلهم فى خلاف حول سعر تصفية التكلفة التي مولتها الشركة التي وضعت شراء قنطار القطن بواقع 1600 جنيه لمخالصة التكلفة و التي تقدر ب 6 قناطير قطن أى ما تعادل 9600 جنيه / الفدان وهى تكلفة عالية (ضعف تكلفة الموسم الماضي) إذ تتطلب رفع سعر الشراء على الاقل أسوة ببعض الشركات التي تطالب ب 4 قناطير للفدان مثل شركة الاقطان و هى تضع سعر قنطار مخالصة تكلفة الانتاج بحوالى 2700 جنيه/ القنطار بفارق 1300 جنيه من شركة البرير ولا حديث في الوقت الراهن عن سعر القنطار (الحر) بعد دفع تكلفة المخالصة ، حيث ارتفع الى 3000 جنيه/ قنطار كاش.

@ نظرا لأن الشركات تريد تحقيق ربحية (ظالمة) من عرق المزارعين الذين أيضا لهم أساليبهم و طرق سداد المخالصة عندما يقل سعر القنطار عن ما هو سائد في السوق حيث يباع الانتاج في منصات الحصاد بواقع 2500 للقنطار كاش . إذا كانت الانتاجية 15 قنطار فإن المزارع يضطر لبيع 10 جوالات لتمويل الحصاد و مقابلة التزاماته بينما يسليم الشركة المتعاقدة 5 جوالات تحت الحساب نظرا لأن الشركات رفعت يدها عن تمويل الحصاد .

@ زيارة وزير الزراعة الي القسم الشمالى جاءت برفقة صاحب الدكتوراه الفخرية محمد طاهر أيلا والى الجزيرة ، الذي لا هم له غير حرصه علي تمكين الشركات التعاقدية و هى تستغل جمعيات الانتاج الزراعى و الحيواني بقبول أسعار شراء دون الاتفاق المسبق علي تحديد تكلفة المدخلات و دون الرجوع لموافقة المزارعين الذين وقعوا في تحت سطوة الجمعيات التى لا تمثلهم لأنها اختيارية و لا تخدم مصالحهم لأنها مفروضة . تصريح الوزير بانتاجية غير حقيقية تجعل الشركات تصر على فرض أسعار متدنية لمخالصة التكلفة علما بأن اسعار القطن عالميا بلغت دولار للرطل شعرة . ليس صدفة تهافت تلك الشركات و سباقها المحموم لشراء القطن و قد وجدت جمعيات انتاج مخلصة لغير المزارعين و تصريحات مسئولين لا تحقق غير الضرر .

حسن وراق
[email protected]

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 348

خدمات المحتوى


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة