المقالات
السياسة
النقة خيار الشعب!!
النقة خيار الشعب!!
11-19-2018 11:27 PM



طه مدثر
(1)
زمان أمير المسلمين إذا أراد أن يعزل عاملاً عنده أي والٍياً فيرسل له (خطاباً مستعجلاً) ويقول له (إذا قرأت كتابي هذا فأقبل معزولاً) فيأتي الوالي المعزول وتتم محاسبته بالدقة والدقيقة ولم يكن يعرفون والياً (بالانتخاب) أو والياً بـ(التعيين) أو والياً بـب(المايونيز) وفي هذه الأيام نسمع الجدل والنقاش الحاد والساخن الدائر بين حزب المؤتمر الوطني والأحزاب والحركات التي شاركت في الحوار الوطني، وصاحب الجلد والرأس المؤتمر الوطني
يتمسك بتعيين الوالي، بينما الآخرون (المؤلفة قلوبهم والغارمون وأبناء السبيل والمساكين) يتمسكون بأن يأتي الوالي بالانتخاب وكل طرف له مبرراته ودفوعاته ومخاوفه ولكن لماذا كل هذه (الهيلمانة) والقومة والعقدة وفض الجلسات وإنعقادها وصرف الكهرباء في التكيف وعنتريات ومساجلات وانتفاخ أوردة الرقاب؟ في موضوع المواطن لا (كباب ولا كمونية) له فيه، فالمواطن (الفيهو مكفيهو) وسيان عنده إن جاء الوالي بالتعيين أو الانتخاب صح الناس في شنو ونواب الشعب في شنو؟ يعني (الولاة) الحاليين حلوا مشاكل مواطنيهم حتى ينصرف المواطنين لمتابعة مسلسل الوالي بالتعيين أم بالانتخاب؟
(2)
يبدو لي أن التاريخ يعيد نفسه فقد ولي زمن أمراء المسلمين الذين كانوا يفرضون الجزية على غير المسلمين مقابل حمايتهم ومن ثم تركهم يمارسون عبادتهم واليوم انقلبت الآية وجاء رب البيت الأبيض دونالد ترامب وطالب، بل أمر كثير من الدول الإسلامية والعربية بدفع الجزية أو (الصداق المسمى بينهما) مقابل حمايتهم!! ولكن حمايتهم من من؟
(3)
أيها المحللون الاقتصاديون الفرق جد شاسع بين الاستقرار الذي تصفون به الاقتصاد السوداني وبين الركود وأحسب أنه (ركود) وليس استقراراً وبالطبع للركود إيجابيات فالركود يجعل المواطن المستهلك يترك (مكرهاً) لا بطل يترك شراء كثير مما ترغب فيه نفسه ويترك تناول كثير من المأكولات الدسمة وبالتالي تقل إصابته بأمراض الضغط والسمنة كما أن الركود يمنح المواطن مناعة ذاتية تجاه السلع الاستفزازية مثل طلب الفول الذي أصبح لمن استطاع اليه سبيلاً، ودعك من السلع الأخرى شديدة الاستفزازية وفي ذمتك دي ما إيجابيات؟
(4)
مع هذه الظروف المعيشية الضاغطة على المواطن ان (ينقرط) أو (ينقنق) ما دام أنه غير راغب في الاحتجاج ولو كان الاحتجاج (ناعم الوجه ولين اليدين ولدن الجسم ويستخدم مساحيق التجميل والمرطبات) فالنقة يجب أن تكون وسيلة للفضفضة والبوح والمواطنين إذا تخلوا عن النقة فستصبح الغالبية منهم ملائكة تنقصهم الأجنحة (لا غاز لا رغيف لا كاش النقة خيار الشعب) ولأنه لم يبق أمام المواطن السوداني من ملذات الدنيا إلا ثلاثاً الوقوف
والبكاء على الأطلال (قفا نبكي من ذكرى الجنيه السوداني وقت كان يساوي كذا دولار) أو ذم الدولار وشتمه وسبه ولعنه وأنه السبب في ما وصلت اليه أحوالنا أو يعمل المواطن رايح كما راحت حكومة الوفاق الوطني الأولى ونتمنى أن لا تلحق بها حكومة الوفاق الثانية (المعدلة والمنقحة).
الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 267

خدمات المحتوى


طه مدثر
طه مدثر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة