المقالات
السياسة
جمعية عيون.. لفتة بارعة
جمعية عيون.. لفتة بارعة
11-21-2018 10:37 PM



بدعوة كريمة من جمعية المكفوفين (عيون) التي تتبع لجمعية التاكا الخيرية حضرت مساء أمس بالخرطوم بحري، ضاحية الحلفايا تدشينها لعرس جماعي لعدد مقدر من المكفوفين، وهي جمعية طوعية مثل عشرات الجمعيات التي تنشط في العمل الإنساني والاجتماعي المفيد فلها التقدير والعرفان وأكثر الله من أمثالها.. لقد كانت لفتة بارعة وعملاً عظيماً يستحق الإشادة..

إنَّ هذا النوع من العمل الاجتماعي والإنساني يجب أن يجد الدعم والتقدير حيث يعتبر ذلك من أهم الأنشطة التي تساهم في تكريس العدالة الاجتماعية وتكرس وتؤسس للبعد الاجتماعي الذي تقوم به الشركات كنوع من الإنفاق الواجب من عائد أرباحها ونشاطاتها. كما أنَّها تساهم في اكتشاف مواهب عديدة للمكفوفين الذين قد لا تتاح لهم فرص كبيرة في الأوساط الاجتماعية والإعلامية، ذلك أنَّ كثيراً من المكفوفين وغيرهم من الذين يطلق عليهم ذوو الحاجات الخاصة ليسوا بأقل من غيرهم بل ربما هم أكثر عطاءً إذا وجدوا الرعاية والاهتمام اللائق، مثلما تفعل وتجتهد وترعى هذه الجمعية المحترمة التي تترأسها الدكتورة وجدان الطاهر بخيت التي ظلت تنفق من وقتها كثيراً، وقتاً ومالاً فأمثال هؤلاء من ذوي الاحتياجات الخاصة خاصة المكفوفين سمعنا وشهدنا كثيراً منهم في العالم يتمتعون بخصال ومواهب وعقول عالية المستوى، قدمت للبشرية الكثير من الإنجازات والفوائد في مختلف مجالات الحياة الأدبية والعلمية، بل السياسية والاقتصادية وغيرها.. إنَّها إرادة ومشيئة وعدالة المولى عز وجل أن يعوضهم الله سبحانه بما فقدوه.

*** تعقيب حول آل المهدي

وصلني قبل يوم تعقيب من الكاتب النحرير السيد ثروت قاسم حول ما كتبته قبل أيام عن السيد الإمام الصادق المهدي وكيان الأنصار وحزبهم بعنوان (احترموا آل المهدي).. ونسبة لطول التعقيب الذي وصل حوالي ستمائة كلمة هي أكثر مما هو مسموح في العمود حتى لا يسمح بالقراءة كما ظل يشتكى كثير من القراء، فقد تقرر أن ينشر غداً بالداخل عملاً بحرية الرأي الذي ظل ديدني وديدن هذه الصحيفة الحرة المستقلة. فكما ظل السيد الصادق المهدي – كما قال السيد ثروت قاسم في تعقيبه- يردد دائماً القول (نصف رأيك عند أخيك) ويطلب من الآخرين أن يسمعوا له فنحن حريصون أيضاً أن يسمع منا السيد الصادق رأينا.. وللسيد ثروت قاسم الشكر.

التيار





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 179

خدمات المحتوى


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة