المقالات
السياسة
استراحة الجمعة: خيط الشفاء
استراحة الجمعة: خيط الشفاء
11-23-2018 02:13 PM

القت علي التحية اثناء انتظاري زميلة لي امام صيدلية ..كانت امراة ملامحها تدل على انها في العقد الخامس من عمرها ..نظيفة ومرتبة وتحمل بيدها اليسار (قفة) صغيرة ..قالت لي وهي تتفرس في وجهي المتسائل عما تريده مني (اسمعيني وما حتندمي ..انا زولة أعمال) .. سيدة اعمال شخصيا ...كنت اظنهن صاحبات مكاتب و سيارات فارهة ..لكنها اكملت قائلة (اطلع العمل وابطله ليك باذن الله تعالى ..وانا من بعيد شفتك عرفتك ممكونة يا بتي) ..ممكونة .. عديل كدا.. الشغل دا فنياتو كترت ..بقى فيهو ديلفري وتيك اوي ..استطردت عندما لاحظت سكوتي الذي اخذته علامة الرضا (أرمي بياضك ..عشرة جنية بس) ..عشرة كاملة ..في عز انعدام الكاش ..لكن الفضول كان سيد الموقف ..ادخلت يدي في حقيبتي ومنحتها ما قالت (الصداع الفي الراس ..السخانة الفي الرجلين ..الوجع الفي الضهر كلو بيمشي بأذن الله ..بتسعدي وتفرحي ..قولي امين) ..امين ..لكن ما قلته ينطبق على كل افراد الشعب السوداني ..كانت تنظر الي من فوق الى تحت ..امسكت بيدي واخذت تهمهم باشياء غير مفهومة ..ومن ثم قالت (بتفرحي وتلدي الولد ان شاء الله ..قولي امين) ..قلت لها (بعد دا ؟) ..يبدو انني اعطيتها ما كانت تبحث عنه ..فقد دار في خلدها انني لم انجب ..قالت لي (ايوة ..تلدي الاولاد والبنات و الحاسدينك والعاملات ليكي العمل.. كيدهن في نحرهن).

ضحكت ملء في ...(ما مصدقة ؟ انا اقول ليك وبعدين تقولي الحاجة قالت ..عندك اتنين تاكلي وتشربي معاهن ..ديل حاسدنك وعاملات ليكي عمل ..) ديل منو يا ربي ؟ دينا وحنان ؟ ولا مهاد وسامية ؟ ولا نادية وفادية ؟ ولا فاتن وعيشة ؟ ..انتبهت فجأة الى انني عادة ما اكون ثالثة اثنين ..ايهما تعني هذه المرأة ؟ ..تخيلوا ما أنا فيه ..صدقتها حتى بدأت اشك في أقرب الناس لي ..تذكرت ان احدى معارفي كانت قد تجنبت التعامل معي لفترة طويلة من الزمن ...ولم اجد تفسيرا لتصرفها في ذلك الوقت ..حتى عرفت بعد فترة ..ان احد الشيوخ قد اخبرها ان هناك من تكيد لها ..واعطاها اوصاف تلك الشخصية ..وكانت المواصفات تنطبق على شخصي الضعيف (حظي التعيس الهردبيس) وانا ولا على بالي ..ترى كم افسدت ايحاءات وتلميحات مثل هذه علاقات البشر؟ كم فرقت بين والد وولده ..وزوج وزوجته ..وصديق وصديقه ..وزملاء وجيران .. وووالناس لسه بتصدق وتدفع وتبذل الغالي والنفيس في معرفة اشياء في علم القدير وحده..

كانت قد امسكت بخيط في يدها وطفقت تصنع فيه عقدا صغيرة وهي تهمهم ..ثم امسكت به وقربته من فمها ونفخت فيه ..ومن ثم فتحت كفها و أرتني الخيط المعقود ..وقالت بلهجة الواثق من نفسه (العقد دي ..لو ما فكيتها انا ..في زول بقدر يفكها ؟) ..هززت رأسي بالنفي ..اكملت حديثها وقالت لي (تشيلي الخيط معاكي.. بالليل تمسحي بيهو جسمك كلو ..وتقري المعوذتين سبعة مرات ..اي مشكلة عندك تنتهي ..وتلدي باذن الله وتكيدي الحساد).. ولادة شنو يا حاجة بعد العيال دخلوا الجامعة ...تاني نبقى في تربية وسهر ووجع قلب ..قصة عذاب دابها انتهت كيف تاني ترجع من جديد ..لكني لم اشأ ان احطم ما بنت عليه قصتها.. (عدم الانجاب) .. تركتها تظن ما تريد..

مددت يدي لاستلم (خيط الشفاء).. لكنها ابعدته بسرعة وقالت (ادفعي حقو) ..هي كيفن .. ما اديتك عشرة جنيه في الأول ..ردت غاضبة (عشرة جنيه ؟ اقول ليك خيط يشيل المرض كلو .. وما يخلي شئ وراهو ..تقولي لي عشرة جنيه؟ الخيط دا بي 600 جنيه.. لكن الايام دي ايام بيضاء.. عشان كدا حاديهو ليك بي 400 جنيه).. (خيط جامع الامراض).. اها موسم التخفيضات لا تفوتكم يا جماعة .. 200 جنيه خصم ما شئ ساهل..

قلت لها (ما عندي والله المبلغ دا ..) ..خفت ان تخرج لي جهاز البيع بالبطاقة من (القفة )... ما بعيدة والله .. قالت باستغراب (ما عندك 400 جنيه ؟) ..ما عندي والله .. ولا احمل عادة مبالغ كبيرة في حقيبتي ..اذ انني لا اتوقع ان اجد عرافة درجة اولى مثلك في طريقي.. ستات الودع كانت العشرة جنيهات ستكفي للقصة المعروفة ( بتاعة تاني أخوانه واللابس الكاروهات والدرب الاخدر ) .. لكن خيط الشفاء هذا لم يأت على بالي حقيقة .. تركتها وذهبت ونظراتها تتابعني وربما القت لعناتها علي لاضاعة وقتها .. تاني اختاري من يحمل معه مبالغ كبيرة .لكن الموظفون في الارض... ابعدي عنهم ...

اما الثنائيات التي تم ذكرها .. افراد (قائمة الشك) .. عليهن الاجتهاد في اثبات البراءة وذلك عن طريق تقديم دعوة غداء للمجني عليها (اللي هي انا) واسرتها لمدة لا تقل عن شهر وذلك لتخفيف الاثر النفسي السئ .. يتم ارسال الوجبة الى عنوان منزلنا العامر .. بعدها يتم النظر في العفو عنكم.. وو(ست الودع .. ارمي الودع لي كشكشي).

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 392

خدمات المحتوى


د.ناهد قرناص
د.ناهد قرناص

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة