المقالات
السياسة
الدائن العوير فى الاقتصاد – انتهى الامر
الدائن العوير فى الاقتصاد – انتهى الامر
11-27-2018 09:14 PM



الدائن العوير فى الاقتصاد – انتهى الامر
فى مؤتمر صحفى بوزارة الاعلام مدير سوق الاوراق الماليه يكشف خطورة الاعلام فى القضايا المالية مستشهدا بتصريح الركابي بأأفلاس الدوله و خسران 60 مليون دولار و الخطأ اذن صراحة الركابي و خطأ الاعلام , فعلى الاعلام ان يلتزم الصمت و على الوزير ان يكذب و يتحرى الكذب او يصمت و ان يتجنب قول الحقيقة و ان يكثر الوعود و المماطلة , ليست هذه مزحة او نقد او سخرية هذا ما حدث و ما سيحدث , الوزراء السابقين قبل الركابي مراوغون , تصريحات كلها غير صحيحة و تجافى الحقيقة و الصدق , و برغم قراراتهم الكارثية , ظلوا و مازالوا يصرحون و يثرثرون و لا محاسبه طالتهم أو ستطالهم , فيقاس نجاح الاقتصادى اصطياد دائن عوير , فالدائن العوير يأخذ وعود دون ضمانات و هل هناك حكومة سجنت نظير عدم التزامها ,
ان كان ثمة ميزة ميزت الركابي انه لم يتجمل و كان صادقا فى تصريحه بالرغم من ان فترته كان ضعيف القرار يكتفى بالاحتجاج الغير مسموع , الكل يعلم ان الدولة قاعدة عن سداد القروض و القروض تتضاعف كل عام بسبب عدم السداد و الدائنون يمتنعون , الان بالنسبة لنا انتهى الامر ,, يغوصون فى الفشل و السفينة الان متوقفة , لا تختفى ازمة الا و ظهرت بعدها ازمة ,,
لا نصيحة تسمع و الذي يقول الحق احمق وعدو للدولة و ظلت الدولة تنسج خيوط الفشل فى الاقتصاد و كل مشاريع البلاد , فى ظل ادارة غير مؤهله جاهله , فعلى الوزير ان يكون كثير الوعود قليل الوفاء , فبهذه الوعود يضحك على الدائنون و يطمئنهم و المعلوم و المفهوم و الصحيح اذا أي شخص اراد الاستدانة يكون فى نيته سداد الدين و من اين , و صاحب الكنتين اذا لم تكن صادق و غير ملتزم بالسداد لن يكون دائن لك فعلى المسئول ان يخدع حكومته بأن كل شئ تمام سعادتك و ان يغش الاعلام و الشعب و ان يكذب و يغش و يخدع الدائن و ان يستقطب قرض باي طريقه حتى و ان كان يعلم ان الحكومة ليست فى نيتها السداد ثم لا شئ يغطى قيمة القرض ,, و على الشعب ان يتحمل اخطائه التى ظهرت و التى سوف تظهر ,
كل شئ غامض فى أي تصرف تقوم به هذه الحكومة , و اسئله كثيرة تسأل اين ذهبت اموال البترول و ما مبلغ القروض و اين مشروعاتها التى نفذت و التى لم تنفذ و لماذا و كيفية المناقصات و من الذي يدخل المناقصات و كم مسئول لديه شركات تنفذ عطاءات للحكومة و لماذا هناك مشروعات معيبة نفذت و اخذت مبالغها و قبرت و دفنت , اسئله تدور و تدور و لا اجابه تشفى الغليل ,
الدول الراشدة التى فيها نظام و اهتمام يمثل الوفاء بالعهد و الصدق تكسب الكثير من الاحترام و التقدير امام شعبها و العالم , و فى العالم , المنتخب يقدم برنامجه ليترشح , ملتزم بالخطة التى وعد منتخبوه بها و امر الوفاء بوعده ملزم يحاسب عليه ,, أما فى دول العالم الثالث فعليك ان تكذب حتى تصدق فذاكرة الشعوب تشابه ذاكرة الصراصير فيوعد المنتخب ملايين الوعود , فالشعوب تأكل و تتعشي على الامل ثم لا وعد ينفذ و لا احد يحاسب , فالقرارات الفاشله االكارثيه سببها مسئول جاهل وبالرغم من ذلك يقبض ثمن الرسوب و يتحمل وزرها الشعب , و اذا حوسب سيكون الشعب هو المخطئ , تكبر ثرواتهم و لكنهم يصغرون فى عيون الشعب و يستهزئ بهم الخارج ,
<[email protected] عمر عثمان





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 316

خدمات المحتوى


عمر عثمان
عمر عثمان

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة