المقالات
السياسة
ننتظر الإجابة سيدي وزير النفط؟؟
ننتظر الإجابة سيدي وزير النفط؟؟
12-01-2018 08:41 PM




*** تمنت صديقتي (سلمى) لأطفالها نوماً هانئاً، وحملت كتاباً لقتل وقت الانتظار، وخرجت إلى صف البنزين الذي امتد طويلاً جداً، مررت قربهاً، لأجد أن مابينها وبين الوصول للطلمبة أكثر من ثلاثين سيارة !! أخبرتها بأني ساحمل لها صباحاً (شاي اللبن الساخن) وربما بعض السندوتشات، لأنها ستتناول فطورها ايضاً في مكانها ..

** في الخبر الذي أوردته صحيفة الجريدة، (كشفت جولة الجريدة، عن اصطفاف كبير للسيارات، في عدد من طلمبات الوقود وشارع المطار، بسبب ندرة في البنزين، وأكد سائقون أن ندرة البنزين تعود لثلاثة أيام سابقة في أغلب الطلمبات بالعاصمة، باستثناء محطات الوقود الحكومية، التي يتوفر فيها الجازولين والبنزين، ونوهوا إلى وصول جالون البنزين في السوق الأسود إلى 50 جنيهاً، كما (رصدت الجولة اكتظاظ الحافلات على امتداد شارع ال 60).

** في مايو من هذا العام،( قال وزير النفط أزهري عبد القادر، إن الفترة القليلة المقبلة ستشهد انفراجاً لأزمة الوقود، كاشفاً عن خطة قال إنها تتم دراستها حالياً لتحقيق وفرة في الوقود بمختلف أنواعه من خلال جذب استثمارات).. والأزمة مازالت سيدي الوزير، تحكي عنها السيارات في الطلمبات !!!!

** في سبتمبر من هذا العام، قال (وزير النفط ازهري عبد القادر، إن أزمة الوقود لن تعود مرة أخرى، موضحاً أن البلاد تنتج الآن 60% من الوقود، وأن المصفاة تعمل بكامل طاقتها التصميمية، فيما يتم استيراد % 40 من المحروقات). ولكن سيدي هاهي عادت أكثر ضراوة !!!!!

** في العاصمة الصينية بكين، كشف وزير النفط أزهري عبد القادر في تصريح لوكالة السودان للأنباء في سبتمبر من العام الحالي، أن ما تم الاتفاق عليه في بكين من اتفاقيات، يمثل انجازاً كبيراً سيعيد نفط السودان إلى سيرته الأولى.. وها نحن يكشف الحال، عن سيرة نفط، يقضي المواطن فيها ليلته في الطلمبة، وهذا هو الانجاز!!!!!!!

*** التقى وزير النفط في يوليو 2018 ، السيد فيصل إبراهيم مساعد رئيس الجمهورية، وابلغه أن الموقف النفطي مطمئن في البلاد، لكنه وفي تناقض واضح، ذكر في حديثه للإذاعة السودانية، قائلاً: (البلاد لاتزال تعاني من أزمة وقود) .. وهاهي اليوم بعد أشهر قليلة من تصريحات الوزير تخللتها أكثر من أزمة في الوقود نصطف أمام الطلمبات في انتظار ما ذكره الوزير من (اطمئنان) يعيد كل مواطن لمنزله بـ (تنك مليان ).

** اعلن وزير النفط أنه سيزور موسكو لإجراء مباحثات بشأن إنشاء مصفاة لتكرير النفط في البحر الأحمر، بطاقة 200 ألف برميل يومياً، وسؤالي سيدي هنا، ألم (نلدغ) من شركة روسية من قبل؟؟؟؟

** شكوى من وزارة النفط حول التلاعب بالسلعة، إذ دعا وكيل وزارة النفط في أبريل من هذا العام، شركات توزيع الوقود بتوجيه وكلائها في محطات الخدمة البترولية، بالالتزام وعدم التلاعب في الحصص اليومية!!

** الآن هاهي الأزمة أمام أعينكم تستطيل، فهل فعلاً هنالك تلاعب في حصص المواد البترولية سيدي الوزير .. ننتظر الإجابة؟؟؟؟

همسة

من وراء الستار يهتفون...
يصارعون الموت على بساط الريح ...
تقفز أعينهم من محاجرها ...
لتعلن السكون الأبدي ...

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 297

خدمات المحتوى


إخلاص نمر
إخلاص نمر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة