المقالات
السياسة
انتخابات التفكير خارج "الصندوق"..!!
انتخابات التفكير خارج "الصندوق"..!!
12-02-2018 11:39 PM

* ليس مهماً أن ينتهي الحديث عن أهمية العملية الانتخابية بانتهاء مراسم الجدل حول إجازة قانون الانتخابات، ولكن المهم حقاً أن يضع الجميع البلد أمام أعينهم بالتفكير خارج (الصندوق)..!

* التفكير (خارج الصندوق) خشم بيوت (!!!).

* من حق (المرشح الانتخابي) أن يفعل ما يشاء طالما أن (الناخب) يلدغ من (صندوق) واحد مرتين..!!

* منذ أن عرفت بلادنا الانتخابات – على مختلف مستوياتها – كانت مدة صلاحية (وعود المرشحين) تنتهي بانتهاء مراسم إعلان النتائج، والغريب حقاً أن وعود المرشحين التي لا يعرف التنفيذ طريقاً إليها تظل (ثابتة) في كل الحملات، بينما تتغير (الرموز) في كل انتخابات..!!

* تنشط عمليات التجميل و(الميك آب) كلما أزف ميقات الانتخابات، وكم من مرشح غاب عن معظم جلسات البرلمان ولم يقدم شيئاً للبلاد أو لدائرته، وجاء بكل (بجاحة وقوة عين) ليحدث الناخبين عن ضرورة ترشيحه مرة أخرى وتجديد الثقة فيه ليكمل لهم (مشكوراً مأجوراً) ما بدأه من (وعود)..!!

* من المفارقات الصادمة عندنا أن (النواب) في أكبر هيئة تشريعية يغيبون عن الجلسات باستمرار حتى يطالب (بعض البرلمانيين بفصل زملائهم النواب الغائبين)..!!

* يحدث أحدهم ضجة لا أول ولا آخر لها عن الترشح.. خطب رنانة ووعود كاذبة.. برامج وهمية وشعارات ممجوجة.. زخم إعلامي وملصقات دعائية لوجوه وأسماء لا تفعل شيئاً سوى تشويه الجدران.. معارك انتخابية و(مناوشات) هنا وهناك، وكثير من (الهتر) في عدد كبير من الدوائر، واتهامات بالتزوير من جهة وسيناريوهات عن الضرب تحت الحزام تكشفها جهات أخرى، والذبائح تنحر أمام منزل الفائز في الانتخابات عندما يمنحه الناخبون الثقة ويحملونه الأمانة.. (لتتبخر الوعود ويبقى فقط التشبث بالحصانة)..!!

* البسمع زعلة إجازة قانون الانتخابات وعدد أيام الاقتراع وكيفية ترشيح الوالي وطريقة ترشيح المغتربين ما يشوف غياب النواب البرلمانيين..!

* يحمد للناخبين في مختلف الدوائر أنهم باتوا لا ينتظرون من نائب الإيفاء بوعد قطعه على نفسه، وكل أملهم ألا ينقطع عن زيارتهم في الأعياد والمناسبات، و(يكون زول واجب ويقدم العزاء في البكيات)..!!

* أدرك العقلاء بعد (طول وعود) أن كلام (ليالي الانتخابات) يمحوه (نهار فرز الأصوات)..!!

* تمرر كثير من القرارات المفصلية في مجلس الوزراء، أو يتم تطبيق الزيادات بعيداً عن القبة، أو تسن القوانين دون الرجوع للبرلمان، هذه أوضاع تكيفنا عليها منذ سنوات ولم تعد مشكلة.. لكن المشكلة الحقيقية أن يغيب عن المشهد بعض النواب الذين اشتهروا بالظهور المتكرر في وسائل الإعلام للمطالبة بوقف الكرة النسائية، أو الدعوة لعدم التصويت لمطرب شاب يمثل السودان في برنامج غنائي تبثه فضائية عربية و(غيرها من قضايا البلد الملحة والمصيرية)..!!

* لا يعقل أن يختبئ التنفيذيون الذين يتم ترشيحهم بواسطة الغبش الكادحين (خلف جدران الإخفاق)، ولا يسطع نجم أسماء برلمانية تلاحق المفسدين بالمحاسبة و(المسائل المستعجلة) والاستجوابات الفورية..!!

* ليس مهماً أن ينفذ المرشح وعوده الانتخابية، ولكن المهم حقاً أن يتجدد في الوعود ويجدد في حملاته الدعائية..!!

* التجارب المتكررة للأسف الشديد تشير إلى أن المرشح إذا حدّث (خدّر)، وإذا وعد (سوّف)، وإذا أؤتمن (غاب)..!!

نفس أخير

* (الغشاش) يملأ شبكتو..!!

اليوم التالي





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 320

خدمات المحتوى


هيثم كابو
هيثم كابو

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة