المقالات
السياسة
حريق سوق أم درمان قدرٌ أم جريمة؟!
حريق سوق أم درمان قدرٌ أم جريمة؟!
12-03-2018 09:16 PM




*الحريق المريع الذي وقع في سوق أمدرمان أول أمس، وتسبب في إغلاق بيوت كانت هذا السوق يقوم بأمر معاشها وتكفيهم مذلة الحاجة والسؤال، والآن توقفت أبواب رزقهم لتتضح الحقائق المحزنة وهي تنبئ عن واقع يقتضي أن نتوقف عنده بصرامة صارمة لا تقبل المجاملة ولا تحتمل الصمت عن الذي حدث في سوق أمدرمان، فالمبالغ التي وردت في الأخبار أكدت على أنها ثمانمائة وخمسين مليون جنيه وملايين أخرى من العملات الصعبة، فكل الذي حدث هو عبارة عن نتائج لأسباب متراكمة أفضت لهذا الواقع المأساوي، فإن الوضع لدى التشخيص الحقيقي يشير إلى ضرورة مواجهة الواقع والبحث عن الحلول، فما الذي يجعل التاجر يفقد الثقة في النظام المصرفي ويحتفظ بأمواله داخل دكاكينه؟! بل ما الذي يمنع التاجر من أن يضع أمواله حيث يشاء؟! ومن ذا الذي سنّ من القوانين ما يعتبر عدم إيداع الأموال في البنوك جريمة منكرة؟! وهب أن الحريق قد كشف عن أموال مودعة ومخزنة في المحلات التجارية، فهل سنضطر لحرق كل الأسواق لمعرفة الأموال التي لم ترجع للبنوك بعد سحبها؟!

وهذا الحريق برغم مأساويته إلا أنه جرس إنذار ينبغي أن نستجيب للتنبيه الذي يصدره، فإن الحكومة وهي تعمل جاهدة على السيطرة على الكتلة النقدية فإنها لم تسلك المسالك الصحيحة نحو معالجة الأزمة الاقتصادية التي أوصلتنا لهذا الدرك السحيق من المتاهة، أما التصريحات المنسوبة للفريق أبو شنب فإنها لو صدرت عنه أو لم تصدر فهذه ليست القضية، إنما القضية الأساسية التي يجب النظر إليها بعين الاعتبار هو أن يخضع الحريق لتحقيق عادل وفق قانون التحقيقات لسنة ۱۹٥۷ ، فإن هذا القانون يقتضي أن يتم تكوين لجنة من جهات محايدة، وهذا هو الشيء الوحيد الذي يحفظ للتجار حقوقهم.

وكل الأطراف ذات العلاقة بهذه الكارثة التي وقعت على تجار سوق أمدرمان، برغم قساوتها فإنها تعتبر تمرين حقوقي لنعرف كيف يمكن لنا أن ندافع عن حقوقنا المهدرة، فابتداءً لابد أن تكون الهيئة القومية للكهرباء على استعداد لتحمل مسؤوليتها لو كانت المتسببة في هذه الكارثة وهذا ما سيحدده التحقيق الذي نرجو أن يفتح بأسرع ما يمكن، ولا ترانا بحاجة للقول إن أموال الناس ليست ملكاً للنظام، إنما هي ملك للدولة ولهؤلاء الضحايا من تجار سوق أمدرمان، وعلى الحكومة أن تتحمل المسؤولية تجاه هؤلاء المواطنين الذين يعيشون في ظل كارثة هي الأولى من نوعها عبر تاريخنا المعاصر، وحتى يفتح المجال أمام تحقيق عادل، على السيد معتمد أمدرمان أن يتقدم باستقالته أو يقال لحين انتهاء التحقيق، وحتى يحدث هذا سننتظر ما تتمخض عنه الأيام القادمة.. وسنتساءل: حريق أمدرمان قدرٌ أم جريمة؟! وسلام ياااااااااوطن..

سلام يا
الى متى سيبقى الإنسان السوداني من صف الخبز إلى صف الوقود إلى صف الغاز.. حتى
صارت البلد تحمل اسم صف أو سف وكلها مسفوفة.. وسلام يا..

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 545

خدمات المحتوى


حيدر أحمد خير الله
حيدر أحمد خير الله

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة