المقالات
السياسة
أفكار الحكومة الغريبة..!!
أفكار الحكومة الغريبة..!!
12-08-2018 09:45 PM




منذ الأسبوع الماضي وأنا أحاول أن استوعب الفكرة الغريبة التي فكرت فيها حكومة المؤتمر الوطني صاحبة الرقم القياسي في الأفكار الغريبة ولم استطع حتى هذه اللحظة استيعاب الفكرة التي أعتقد أنها إهانة للشعب السوداني مهدَرِ الكرامة ولا أدري ماذا تبقَّى للحكومة لتؤكد له أنها لن ترحمهم أبداً.

فكرة الحكومة كما تناولتها الصحف تقول أن ولاية الخرطوم طرحت عدداً من الخيارات للسيطرة على التلاعب في الخبز المدعوم وضمان وصوله للمستحقين، ومن بين الخيارات المطروحة توزيع الخبز بواسطة بطاقة تموين مستندة للرقم الوطني، الخبر أصبح مثاراً للنقد الجاد والسخرية والدهشة والاستغراب، بعضٌ يراه جزءاً من التفوُّق المستمر للحكومة في الفشل والعجز عن التفكير العقلاني والعلمي، والبعض محتار في كيف خطرت هذه الفكرة الغريبة على من فكر فيها، والبعض الآخر لم يجد ما يقوله غير أن يجعل الموضوع مادة للسخرية وتأليف النكات، وآخرون يرون أنه موضوع لشغل المواطنين عن الأزمة نفسها.

قلت لنفسي أن الحكومة لن تسطيع تطبيق هذه الفكرة المتعبة لها وللشعب، ولكني سرعان ما تراجعت عندما تذكرت أنها ستكون بسيطة مقارنة بالأفكار الانتقامية التى ظلَّت تشغل بها الشعب منذ أن قفزت إلى السلطة، حملاتٌ أعتقد أن كل من يتذكرها الأن يشعر بالدوار والتقيؤ.

أتذكرون حين قامت الحكومة بكشات الخدمة الوطنية والقبض على الشباب في الشوارع ورفعهم إلى التجنيد دون علم أهلهم، وغيرت السُلَّم التعليمي والمنهج وجعلت الأهل والتلاميذ يعانون حتى الآن من النتائج السلبية، وحين غيَّرت التوقيت تحت مسمى البكور وجعلت الأطفال يصلون إلى المدارس وهم نيام وتوسعت في الجامعات دون توفير بنية تحتية أو بيئة أو أساتذة وشرَّدت الكفاءات والقائمة تطول، كل هذه الحملات رغم صعوبتها وقسوتها نفَّذتها بمتعة إذاً لن يعجزها أن تنفِّذ فكرة صرف الرغيف بالرقم الوطني وأن تأتي بأفكار أغرب.

المؤسف حقاً ليس في الأفكار الغريبة التى تفكر فيها الحكومة وتنفذها مهما كانت قاسية دون أن يرفَّ لها جفن، وإنما في المواطنين الذين يستحملونها ويتأقلمون معها، ولا يأتون بردود أفعال غير التذمر والسخرية والنقد والتندُّر والأسف والاستغراب والدهشة والتعبير في وسائل التواصل الاجتماعي ثم يتقبَّلونها كأنها قدر محتوم ، فإلى متى سيظل المواطن يدفع ثمن أفكار الحكومة المدمرة هذه وهي تعلم أن هناك ألف حلٍّ “أريح” وأنجح ولكنها تختار الحل الأكثر عذاباً للمواطنين.

أعتقد أن ما يحتاجه المواطنون الآن هو مقاومة أفكار الحكومة الغريبة هذه عبر وسائل احتجاج جادة وأكثر فاعلية وإلا فإنها ستأتي بما هو أكثر غرابة وسيدفع المواطن أكثر وأكثر.

التيار





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 441

خدمات المحتوى


اسماء محمد جمعة
اسماء محمد جمعة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة