المقالات
السياسة
فوضى الأسعار وقيادي الوطني..!!
فوضى الأسعار وقيادي الوطني..!!
12-15-2018 09:18 PM



بعد طرق أبواب كل الصرافات الآلية والعودة بخفي حنين ، تذكرت صديق لي تاجر بسوق أمدرمان ، فيممت شطره دون الاتصال به حتى لا يفجعني بأن خزانته خالية من النقد (الكاش) مثل البنوك علي أظفر بمال يكفيني لشراء بعض لوازم (البيت).

وصلت صديقي وتبادلنا التحايا وطلب مني الجلوس وكان مهتماً بالحديث مع أحد الزبائن الذي إستغرب أن جوال السكر بلغ 1600 والدقيق 25 كيلو وصل سعره 900 جنيهاً وهكذا، كثير من تجار القطاعي عادوا هائمين على وجوههم بعد أن تفاجأوا بزيادات الأسعار التي تحدث في رأس كل ساعة ولا رقيب حكومي يسأل والمحلية مشغولة فقط بجمع الجبايات.

سألته ما الذي يحدث في السوق فقال لي: إنها الطامة حلت بالبلاد، وأن كثير من الشركات أغلقت أبوابها وفي انتظار محطة الدولار القادمة حتى تعيد تسعير السلع وفقاً له، قلت له منذ متى بدأت هذه الحالة، فقال لي منذ اتخاذ القرار بتحجيم السيولة النقدية وإمتصاصها بدأت المضاربات خاصة وأن الحكومة ليس لديها احتياطي نقدي ولا تدرك أن الذين يتعاملون في السوق معظمهم لا علاقة لهم بالبنوك وبالتالي كلما تضع سياسات (ترقيعية) لتجاوز الأزمة تفشل تماماً، وحتى السمسم وكل المحصولات التي كان من الممكن أن تسهم في زيادة الايرادات وضخ السيولة دخلت سوق المضاربات لأن الكل يريد أن يحفظ أمواله خارج النظام المصرفي.

وفي الأثناء جاءته مكالمة من أحد التجار، فطلب من العمال الذين يعملون معه في الدكان بعدم بيع الصابون لأن الكرتونة زادت 200 جنيهاً وأصبحت بـ2000 جنيه، وفي ذات اليوم كان المكتب القيادي للحزب الحاكم انعقد ليلاً، وكل الأنظار كانت تتوجه إليه بأن هذا الاجتماع طارئ والقصد منه ايجاد حول سريعة لحل الأزمة التي تطاولت كتطاول طوابير المواطنين أمام المخابر والسيارات أمام محطات الوقود، ولكن كل ما فعله قيادي الوطني هو توجيه بحل هذه الأزمات، مع مناقشة ملامح الموازنة الجديدة.

الجواب يعرف من (عنوانو) فالموازنة القادمة ملامحها واضحة، وقد لا أبالغ إن قلت أن ثمن السيارات الفخيمة التي تراصت والتي يمتطيها أعضاء المكتب القيادي يمكن أن تحل هذه الأزمة، ومع ذلك يطالب الوطني المواطن بالصبر.. ما زالت النرجسية هي الطاغية وسط قيادات الحكومة ولن تسلم الجرة كل مرة..

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 580

خدمات المحتوى


أشرف عبد العزيز
أشرف عبد العزيز

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة