المقالات
السياسة
زيارة البشير إلى سورية والرئاسة الأبدية..!!
زيارة البشير إلى سورية والرئاسة الأبدية..!!
12-17-2018 08:47 PM






تفأجأ السودانيين والعالم على حد سواء، بزيارة البشير ظهر أمس الأحد إلى سورية، وخيم الذهول على الشعب السوداني فى زيارات الرئيس الأخيرة من بيلاروسيا، وأثيوبيا وسوريا فى غضون أسبوع والبلاد تعيش كارثة حقيقة الناس فيها بين الحياة والموت.

والبشير من هناك يؤكد وقوف السودان إلى جانب سورية وأمنها وأنه على استعداد لتقديم كل ما يمكنه لدعم وحدة الاراضي السورية. بل ذهب إلى أبعد من ذلك فى مقاربات للعمل العربي واحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية؟

لقد أصاب الجميع بصدمة بالغة تكاد تفوق صدمة معتز التى أوصلت البلاد للانعاش! نحن فى حالة إنهيار إقتصادي بالكامل وهو يتحدث عن مقاربات بين الدول العربية ؟ والمواطن يكابد بشق الأنفس وسط زحام الصفوف قطعة خبز وهو يؤكد دعمه لوحدة الأراضي السورية ؟ (يا أخي زلوط فى الأحلام ما بشطح كده).

ولكن بطبيعة الحال للزيارة أجندة خفيه، تأمين الكرسي الرئاسي مدي الحياة، و روسيا وحدها من تفعل ذلك، فلقد برهنت بالدليل القاطع على فرض بشار الأسد رغم عن الثورة السورية، ومع الدمار للمدن والقري وتهجير السوريين، سيظل بشار الأسد رئيسا للأبد.

والجانب الآخر خسر البشير الرهان على التحالف مع إبن سلمان، فقد قام بزيارات متتالية للرياض فى الفترة الماضية تكاد تكون شبه أسبوعية، فخرج منها بخفي حنين ولم يردها له إبن سلمان حتى لو مرة واحدة ! ليس هناك دعم مادي سخي ولا سياسي قوي !

مع ان فى حرب اليمن يتقدم الجنود السودانيين الصفوف الأمامية، وأهلهم وذويهم صفوف الخبز والغاز والصراف الآلى السودانية ! لم يجني البشير إلا الخيبة فى تقتيل الأبرياء من الأطفال والنساء والعزل من أبناء الشعب اليمني، ودمار بلدهم وتجيوعهم فلم يكفيه شعب السودانيين ؟

اخيرا نقول أتت الزيارة فى وقت لرئيس بلد منهار يفترض يحرم على نفسه الخروج إلى (الحمام) ناهيك عن زيارة دولة لا يستفيد منها الموطن فى شيء ! فقد يريد ترتيب الاوراق وإعادة التحالفات من جديد التى تمكنه من أن يكون الرئيس الأبدي مع روسيا مع إيران حتى مع الشيطان.

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 588

خدمات المحتوى


السر جميل
السر جميل

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة