المقالات
السياسة
أحلام عند اللزوم ... ؟ !!
أحلام عند اللزوم ... ؟ !!
12-17-2018 08:49 PM



سفينة بَوْح

آخر أخبار الأبحاث العلمية المتعلقة بعلم النفس ، أن ما يُعرف لدينا (بأحلام اليقظة) ثبت أنه من الضروريات الملحة التي تعزز حصول الإنسان على حالة التوازن النفسي ، بالقدر الذي يعينه على تلافي الوقوع في الإحباط ، ودعم مشاعره المحفزة للتفاؤل ، ولما كانت حالة التوازن النفسي للإنسان إحدى المحاور الأساسية الإيٍجابية الكبرى في كثير من مهامه و إنجازاته في الحياة ، أصبح تأثيرها أي أحلام اليقظة يطال وبالمنطق كل أشكال حياتنا العامة و الخاصة ، إبتداءاً من متطلبات و حاجيات أسرتك الصغيرة ، وإنتهاءاً بما تحتاجه منك المشاريع والتحديات الكبرى ، لذا وجب على الزوجة في المنزل ، أو الإخوة (العزابة) الذين يتشاركون سكناً واحداً ، ان يهيئوا لبعضهم كل ما من شأنه أن يدفع للإستمتاع بأحلام اليقظة ، فلا يكفي لإضفاء الحيوية على حياتنا مجرد الإنتظار والترقب أن يمُن القدر علينا بحلم سعيد في ساعة نوم ، و يجب أن لا نقف مكتوفي الأيدي ولنحلم مستيقظين بما يحلو لنا من أحلام و آمال وتطلعات و(جشع وأطماع) .. فقط الإخوة المتزوجين أنصحهم وبما أن أحلام اليقظة مسموعة بوضوح وقد تبدو معالمها واضحة على جبين الحالم ، أن يبتعدوا عن الأحلام المتعلقة بالحب و الغرام (الخارجي) أو الحلم بزوجة ثانية وثالثة ورابعة وذلك خشية ردة فعل شريكة حياتك والتي قد لا يحمد عُقباها وقد تكون مهلكة أو قاطعة للقدرة على حلم الإستيقاظ نهائياً وبلا رجعة ، ثم أوصيك أن لا تحلم أحلام يقظة تتعلق بعملك خصوصاً إذا كنت موظفاً وعلى مقربة من مديرك الذي تحلم بأن يأتيك خبر وفاته قبل وصولك المنزل بعد نهاية الدوام خشية أن يفاجئك و يقف قبالة مكتبك فتُبهت و تعزيه في نفسه ، أما فيما عدا ما تم ذكره من محظورات فأحلام اليقظة مفتوحة للجميع بلا شرط ولا قيد للرجال والنساء والشباب والأطفال كلٌ حسب آماله و أحلامه وتطلعاته و(جشعه وأطماعه الجموحة) .. المال و الغنى الفاحش ، الفلل والقصور ، السيارات الفاخرة ، الشهرة ، النفوذ السلطة (إبتداءاً من عضو مجلس نواب وإنتهاءاً برئيس جمهورية) كما يمكن للمتخصصين وعميقي الخيال أن يُطوِّروا نهجهم في حلم اليقظة و يعملوا على تدويلهُ (الأمين العام للأمم المتحدة ، الجامعة العربية ، أو حتى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية) .. لا تخشوا شيئاً فليس في ذلك سمة إنتحال شخصية و إن وُجدت فلا دليل يمكن أن يُحصَّل ليُثبت عليك الجُرم ، أحلموا أيها الفقراء مستيقظين و لا تنتظروا القدر أن يتحفكم بحلم سعيد أثناء النوم ، أحلموا بلقمة عيشة شريفة وهنية ، وبيت بسيط و ممتليء بالدفء والسعادة ، إحلموا بعزة النفس والكبرياء التي لن تنكسر أمام صاحب بقالة أو (سيد إيجار) أو مكتب حسابات في مدرسة خاصة ، ولا تنسوا أن تحلموا بعدم الشعور باليأس والعجز حين يتوفر لديك من مال الدنيا البسيط ما يجعلك قادراً على مساندة أهل بيتك ورعايتهم عند الشدائد والحوجة والمرض ، ما أجمل هذا الإكتشاف العلمي الطبي الكبير وما أعظم فائدته على أهل هذا البلد الصابرين ... العلاج البديل للإضرابات النفسية (أحلام اليقظة) ... ثلاث مرات في اليوم أو أكثر عند اللزوم .

هيثم الفضل
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 300

خدمات المحتوى


هيثم الفضل
هيثم الفضل

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة