المقالات
السياسة
معتز موسى.. فشل أم إفشال متعمّد..!!
معتز موسى.. فشل أم إفشال متعمّد..!!
12-17-2018 09:08 PM



لا ينكر أحد وجود أزمة إقتصادية في السودان مستفحلة، تراكمت نتيجة خطل سياسات الإنقاذ طوال مراحلها المختلفة، فهذه مسألة مسلم بها، والأزمات الإقتصادية ظلت عنوان الأوضاع في كثير من الدول، ولكن السؤال الذي يرفع عقيرته دائماً في مواجهة الأزمات الإقتصادية ماهو الدور الذي تلعبه السلطة لاصلاح الاقتصاد؟

منذ تعيينه قبل 3 أشهر وبالرغم من أنه لم يكن موفقاً في حديثه عن معالجة إشكالات الإقتصاد السوداني بالصدمة عن بداياته، ولكن يحمد لمعتز موسى رئيس الوزراء اعترافه الصريح بالأزمة الاقتصادية، ووقوفه ميدانياً عليها وطرحه لسياسات محددة لمعالجتها.

من الواضح جداً أن أزمة الاقتصاد السوداني إستفحلت في الانقاذ نتيجة الحروب والصرف الحكومي البذخي، ولكن حتى حكومة الوفاق الفائتة كانت في حالة من الانكار بالأزمة الاقتصادية وتأكيدها على الدوام أن الأوضاع تحت السيطرة.

إذا من الصعب جداً تقييم سياسات معتز في ثلاثة أشهر دون الوقوف على العراقيل التي تقف أمامه والأشواك التي يضعها إخوانه في طريقه، صحيح.. كثير من الأخطاء كما أسلفنا (تراكمية) وأبرزها على الإطلاق هو تولي غير الأكفاء مفاصل الدولة وسيطرتهم على الخدمة المدنية نتيجة سياسات (التمكين).. وهذا يعني أن السيف الذي ينفذ به معتز سياساته هو سيف أخرق أشبه بسيف (دون كيشوت).

العرقلة الثانية لسياسات معتز والتي لا تحتاج لسبر أغوار لاكتشافها، هي وجود مراكز قوى داخل النظام لديها مصالح تتضارب مع سياسات رئيس الوزراء، ومع أي محاولات لاصلاح حقيقي، فهي ظلت ترتع وتملأ جحور خزائنها بالذهب وتستمع بالنعم الجسام، ولذلك تقاوم أي إجراءات تعمل على فطامتها، وستظل تقاوم حتى لا تخسر مراكز نفوذها مهما كلفتها التكاليف، حتى ولو ذهاب النظام (نفسه).

العرقلة الثالثة والأشد حساسية هي أن قيادة الحزب الحاكم لديها حسابات محددة للوصول إلى انتخابات 2020م، هذه الحسابات ترتكز على توازن القوى من أجل المحافظة على الأوضاع بحسب تبايناتها المختلفة، ومن المؤكد أن الإجراءات الاصلاحية من شأنها قولبة هذه التوازنات بل قد تخسر بعض الأطراف إذا نفذت بالطريقة الصحيحة، وفي هذا الملعب لن يستطيع معتز القيام بأي أدوار غير التسليم بما هو موجود.

عملياً معتز في ظرف 3 أشهر إجتهد لوضع سياسات تباين الناس حولها وإتفقوا على أن غرضها الاصلاح، ولكن هذه السياسات ومحاولة الولاية على المال العام محشورة داخل متاهات معقدة صعب على معتز فك طلاسمها وهنا (مربط الفرس).

إذا هناك فرق بين الفشل والافشال المتعمد، فمعتز حجر عثرته هو الخدمة المدنية المنفذة لسياساته وبقية الأسباب المذكورة أنفاً، والتي يحتاج للتصدي لها وإلا ستظل تغريداته على (تويتر) مثار سخرية لأنه أحلام (زلوط) بحكم الواقع، ويبقى السؤال لماذا؟ لأن هناك مراكز قوى لا تريد لهذه الاصلاحات أن تمضي وتعمل بالتالي على إفشال معتز بشكل متعمد... أزمة النظام أن بعض قياداته وقواعده كاليهود يخربون بيوتهم بأيديهم.

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 765

خدمات المحتوى


أشرف عبد العزيز
أشرف عبد العزيز

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة