المقالات
السياسة
حول زيارة البشير لسوريا..!!
حول زيارة البشير لسوريا..!!
12-19-2018 08:29 PM



رغم أنه لم تتوفر معلومات كافية وحقيقية للزيارة السرية المفاجئة للرئيس البشير لسوريا، إلا أن دوافعها أصبحت موضع تحليل واهتمام واسع ينتظرون ما تسفر عنه الأحداث والتناقضات التي تملأ الساحة الإقليمية والدولية.

هذه الزيارة المفاجئة تشبه التي قام بها السادات نهاية السبعينيات إلى تل أبيب مع الفارق طبعاً من حيث أن إسرائيل ظلت هي العدو الرئيس للعرب والمسلمين وظلت تواجه منذ تأسيسها مقاطعة لكونها دولة احتلالية عنصرية إرهابية متطرفة بعكس سوريا، الدولة العربية المقاومة الممانعة للتطبيع مع العدو الإسرائيلي. وكما قال رئيسها بشار عند زيارة البشير له (أنه مؤمن بالعروبة ومتمسك بها) قال هذا رغم مقاطعة الدول العربية له.

يذهب محللون إلى أنَّ السبب الحقيقي لزيارة البشير اقتصادي لظروف بلاده الاقتصادية الصعبة وحاجته لدعم لم يتوفر له من أشقائه، وآخرون قالوا لسبب سياسي على خلفية علاقاته مع روسيا كرد فعل للمقاطعة الأمريكية خاصة بعد تصريحه الشهير لروسيا عبر فيها عن رغبته في تحالف إستراتيجي معها لدرجة دعوتها لقاعدة روسية. ويؤيد هذا ذهابه إلى دمشق بطائرة روسية عسكرية كحدث غير معتاد إضافة لما أشيع عن وديعة مليارية روسية في بنك السودان؟؟!!.

وقيل السبب السياسي هو يأس البشير من بعض دول الخليج مثل السعودية والإمارات وحتى قطر، فقد حدثني مسؤول تنفيذي كبير أن جميع تلك الدول الخليجية بما فيها قطر لا تقدم للسودان دعماً مالياً كافياً مثلما تقدم لمصر، حيث تكتفي بالمجاملات فقط للسودان لغرض الاستعراض والدعاية السياسية، رغم أنَّ السودان ظل يقف معهم ويحاول ترضيتهم جميعاً لدرجة دفع بجنوده ضد الحوثيين، بل اندفع لمقاطعة إيران دون مبرر كاف في حين لم تقاطعها مصر أو دول خليجية، رغم أن إيران لم تضر السودان ولا تشكل خطراً عليه.

ويذهب آخرون إلى أن زيارة البشير لدمشق قيمتها رمزية فقط ولكن ربما تفتح الطريق لعودة سوريا للجامعة، خاصة بعد توصية البرلمان العربي بإعادة مشاركة الوفود السورية وتفعيلها في الجامعة العربية تمهيداً لعودة سوريا للجامعة حيث يرون من الأفضل عدم دفع سوريا بعيداً.

مهما كانت المبررات والدوافع لزيارة البشير لسوريا ففي تقديري أنها إيجابية تتوافق والدبلوماسية الصحيحة للسودان التي بذرها مؤتمر الخرطوم 1967 عندما كان السودان يقف محايداً في صراعات الأنظمة العربية الضارة، بين القوميين الثوريين بزعامة مصر الناصرية وبين التقليدية الملكية بزعامة السعودية فساهم حياد السودان ودوره الايجابي وزيارات المحجوب المكوكية للقاهرة والرياض في نجاح مؤتمر الخرطوم، في عودة الصفاء بين مصر والسعودية ووقف نزيف حرب اليمن بينهما والدعم المالي لدول المواجهة مصر والأردن ولبنان وسوريا التي للأسف قاطعت مؤتمر الخرطوم ولكنها نالت الدعم!!.

أخلص بالقول إنه يتعين لحل مشاكل العرب في سوريا واليمن ولبنان والعراق ودول الخليج ومصر بل ليبيا، يجب أن يكون عبر الإرادة العربية والإسلامية فقط ولتكن زيارة البشير البداية ويجب دعمها وليس التشكيك فيها. وكي تنجح لا بد من الحضور الايراني والتركي لأسباب إستراتيجية معروفة، فتركيا جارة لسوريا وإيران الداعم الأكبر لسوريا.

أخلص بضرورة عودة العلاقات الديبلوماسية بين السودان وإيران، كي يتمكن السودان من إنجاح أية مبادرة تجاه سوريا.

التيار





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1177

خدمات المحتوى


التعليقات
#1807904 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2018 08:32 AM
الراقص البليد لن يدفع له احد فلسا ... لعله يعتقد ان الدول بمثل غبائه و ان حركات انبطاحه الخرقاء المكشوفة ستخدع هذه الدول ... ليست هنالك دولة في العالم يمكن ان تدفع له فلسا واحدا مهما فعل .. حتى قطر التي كانت تمنحه توقفت لانها تعلم يقينا اين يذهب دعمها.. الجميع يعلم مصير الاموال التي تدفع او تودع للسلطة الحاكمة ... اي فرد عادي من الشعب يعلم عن ممتلكات و استثمارات و ارصدة اخوان الرئيس و اعضاء حزبه ويعلم عن عقاراتهم و قصورهم في الخليج و ماليزيا و غيرها فما بالك بمخابرات دول عريقة؟ حتى تنازله عن سيادة البلاد و اراضيها لن يابه له احد ..لان تلك الدول تعلم انه ليس مالكا لارض السودان و انه مجرد رئيس ديكتاتوري فاسد و ان نظامه زائل لذلك لن تورط تلك الدول نفسها بقبول عروضه السخية لمنح ارض و سيادة السودان ... حتى بعد ان استجدى روسيا لمنحها قاعدة عسكرية ماذا فعلت؟ لا شئ لانها لا تثق فيه
اعتقد ان المجرم المرعوب المتخبط حار به الدليل و تاهت بوصلته و لم يدري ماذا يفعل و يعلم ان حركات الابتزاز السمجة التي يقوم بها لا تجدي نفعا ...


#1807869 [د.سمير عز الدين]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2018 01:48 AM
انصحكم جميعا بقراءة هذا الكتاب لأنه يوضح قضية الشعب السوري ويعرض تفاصيل مهمة جدا وهو مختلف
:ومتميز عن بقية الكتب العربية وهو كتاب
" جاسوس من أجل لا أحد "
المؤلف :
" باسل محمد روحي صنيب

.Basel Saneeb.AL Sannib " . :
الكتاب يتحدث عن سيرة الكاتب خلال حياته ، و خاصة عن عمله في شعبة المخابرات ( الأمن العسكري) العائدة للنظام السوري في عهدي
حافظ ثم بشار الأسد وذلك رغم كونه معارض للنظامين المذكورين ، وما مر به من أحداث غريبة وشهاداته على جرائم
نظام الأسد ، وعن دوره منذ سن الشباب المبكر في تشكيل تنظيم طلابي سري ضد نظام الأسد ، وبشكل
عام يتحدث عن مذكرات سوريا السياسية والممارسات القمعية والأعمال الأمنية الإستخباراتية ضد الشعب في عهدي الأسدين الديكتاتورين* الأب والإبن ،
وعن الثورة السورية* وبداياتها ، وعن مشاركة الكاتب فيها منذ بدايتها ، ثم اعتقاله وتعرضه للتعذيب ، وغيرها
من التفاصيل التي تتعلق بالظلم والإضطهاد المريع الذي كان يتعرض له اغلبية الشعب السوري في ذلك الزمان و
التي يعرضها الكاتب ويكشفها للعلن لأول مرة ، خاصة لكونه كان مُطلع خلال حياته كضابط امن على ما لا يطلع عليه
سوى القليل من الناس من اسرار ذلك النظام ، ويتحدث الكاتب ايضا عن تجربته ومشاهداته أثناء الإعتقال الذي تعرض له في اقبية معتقلات
نظام الأسد المظلمة الرهيبة ومنها سجن تدمر ذو السمعة السيئة الرهيبة عالمياً
. الكتاب هو سيرة ذاتية مع شهادة على العصر، وهو ايضا وثيقة سياسية امنية تاريخية ، و يروي
تجربة غير مسبوقة في سوريا وقل نظيرها في العالم.
وهذا الكتاب تم إتخاذه كمرجع للأبحاث
والدراسات المتعلقة بسوريا والشرق الأوسط وبأجهزة المخابرات العالمية وغيرها من المواضيع في أهم وأشهر جامعات العالم مثل : جامعة واشنطن وستانفورد وهارفرد وكامبريدج وغيرهم من الجامعات ، وفي مكتبة الكونغرس الامريكي ايضاً، كما تم: ايراد الكتاب في الموقع العالمي للكتب وورلدكات* worldcat
وموقع كتب غوغلGoogle .

كتاب : جاسوس من أجل لا أحد .للكاتب والخبير الأمني والصحفي الإعلامي الإستاذ :
باسل محمد روحي الصنيب :
The book : spy for nobody
.Basel Saneeb .AL SANNIB.
Fantastic book and awesome intelligence adventure.
I read it several times. It is a very interesting book with important information. For this reason, the largest and most prestigious universities in the United States have taken that book as a reference for research and in the Library of Congress.
كتاب : جاسوس من أجل لا أحد .للكاتب والخبير الأمني والصحفي الإعلامي الإستاذ :
باسل محمد روحي الصنيب :
I advise you all to read this very important book, the most important book explaining the situation of the Syrian people :
The book : spy for nobody
.Basel Saneeb .AL SANNIB.
Fantastic book and awesome intelligence adventure.
I read it several times. It is a very interesting book with important information. For this reason, the largest and most prestigious universities in the United States have taken that book as a reference for research. I hope someone will translate it into English. Or turn the book into a movie because it will be a wonderful film very interesting
.ِِ.


#1807757 [ظفار]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2018 12:46 PM
العرب لن يدفعوا له فلسا روسيا وايران ليست بهذا السخاء حتى يبعثرون أموال شعوبهم علي أخرق


#1807735 [الجاز]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2018 08:39 AM
اذا فاليذهب الشهداء واللاجيين والارواح التي ماتت ظلما وقتلا الي مذبلة التاريخ ويعود الاسد ملكا متوجا علي رؤس الجماجم هكذا هو الفكر الاسلامي فقط البقاء في السلطة علي انقاض الوطن لذالك تكتب ياعروة


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة