ناكل السم
12-20-2018 08:09 PM






(1 )
رحم الله الراحل المقيم الدكتور عبد القادر محمد عبد القادر خبير التغذية حيث كان في برنامجه بإذاعة البيت السوداني دائم التحذير من الأبيضين, السكر والملح. فقد كان يصفهما بأنهما أكبر مسبب للأمراض في السودان. بعد رحيله تولى المهمة برنامج الأسرة بإذاعة هوى السودان الذي يقدمه الدكتور راشد والأستاذة ناهد فما زالا يعددان مخاطر السكر والملح على صحة البني آدم، وأضافا لذلك أهمية شرب الماء على الريق وهذه قصة أخرى. أما ما لم يقله هؤلاء السادة الأجلاء ولأنه يقع في خارج دائرة اختصاصهم هو أن السكر والملح من مستنزفات العملة الصعبة في السودان ليس هذا فحسب بل بطريقة يشوبها الكثير من أوجه الفساد لتصبح الشغلانة في النهاية (ميتة وخراب ديار) وإن شئت الفصحى قل (حشفا وسوء كيل)
(2 )
خرجت معظم صحف الخرطوم الصادرة يوم الثلاثاء الأول من أمس وفي صدر صفحتها الأولى حديث الدكتور موسى كرامة وزير الصناعة والتجارة أمام البرلمان والذي قال فيه إن بلادنا استوردت ملحاً قيمته 300 مليون دولار لأن الملح المنتج محلياً لا يصلح لصناعة الدواء !!! تخيلوا مصنعا –بتشديد وكسر النون-يريد أن يصنع دواء لعلاج الإنسان ولا يستطيع أن يستخرج ملحاً يناسب تلك الصناعة من جوف البحر؟ دون شك أنها المحقة السودانية وأخشى ما أخشاه أن يكون هناك ملح طعام مستورد، ولو قال لي أحدهم إنه تعثر على ملح مستورد سوف أصدقه طالما أننا نستورد الثوم والطماطم والسمك. أما الأبيض الثاني فأمره عجب حيث فاتورته كابست المليار دولار في سنة من السنين. نعم توجد فجوة، فالإنتاج المحلي لا يغطي الطلب لأننا قوم سكريون (مش المؤمن حلوي؟) ولأن سكرنا يهرب إلى دول الجوار ولكن الأنكى أن السكر المستورد معفي من الضريبة والكثير من الأتاوات بينما السكر المنتج محلياً يئن من الرسوم والجبايات ولايتدفق السكر المستورد عبر الميناء إلا في موسم إنتاج السكر المحلي ليتكدس هذا المحلي في المخازن وتعجز المصانع المحلية عن تسيير الموسم وزيادة الإنتاج.
(3 )
ريالتنا ليست سائلة وليس فينا قنابير لنصدق أن استيراد هذين الأبيضين خاضع لعوامل تجارية بحتة، فالأمر وراءه منفعة خاصة لقطط أسمن من سمينة فبلادنا بحمد الله الذي لا يحمد على مكروه سواه مكشوفة لا تعرف الأسرار فكارتيل السكر معروف لا بل بأشكاله الثلاثة كارتيل سكر محلي وكارتيل سكر مستورد وكارتيل مصنعي السكر (مصنع النيل الأبيض نموذجاً). والآن السيد وزير التجارة والصناعة يكشف عن كارتيل ملح ولن نستغرب إذا أخبرنا أحدهم بأن هناك كارتيل شطة وكارتيل شمار وكارتيل كسبرة طالما أن تجارتنا القومية موزعة على شلليات وأصحاب منفعة خاصة وطالما أن البلاد شغالة بحرية السوق لا ضابط ولارابط كأننا دولة غنية تئن خزائنها بالدولار.
(4 )
إنه الفساد الذي يجري بيننا فهو المحطم لقدراتنا وهو الذي أورد اقتصادنا مورد التهلكة ويكفي السماح لتسع عشرة سلعة سالبة بالورود للبلاد ويكفي ما قاله السيد وزير الصناعة والتجارة في ذات جلسة الملح من أن هناك مستثمرين تحصلوا على تمويل بالدولار من البنوك السودانية ولم يستثمروا!!! مشكور الوزير الذي لم يترك زيادة لمستزيد عندما ختم كلامه بالقول (الحاجات لمن تجي سيرتها بنخجل منها).

السوداني





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1424

خدمات المحتوى


التعليقات
#1807835 [bedawi tago]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2018 07:23 PM
ناس الكارتيلات ومن لف لفهم , يأكلوا السم!


التحية , يا ألبونى.


د. عبد اللطيف البوني
د. عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة