المقالات
السياسة
يوم وحدة الإرادة السودانية
يوم وحدة الإرادة السودانية
12-20-2018 08:10 PM



كلام الناس
*تزداد الحاجة الوطنية لتذكير الشباب بالمواقف الفاصلة في تأريخهم‘ خاصة وأنهم في أمس الحاجة لتدبر مثل هذه المواقف التي تخرجهم وتخرج السودان من الدائرة الجهنمية التي نعاني منها نتيجة للهيمنة الاحادية والإستبداد والإنفراد الحزبي بالحكم .
*في يوم الإثنين التاسع عشر من ديسمبر1955م اجتمع مجلس النواب السوداني في جلسة تأريخية برئاسة الزعيم الراحل المقيم إسماعيل الأزهري للبت في أمر مستقبل السودان‘ حينها تقدم نائب دائرة نيالا غرب عبدالرحمن محمد إبراهيم دبكة باقتراح لإعلان استقلال السودان من دولتي الحكم الثنائي وثنى الاقتراح نائب دائرة دار حامد غرب مشار جمعة سهل ليتم الاتفاق بين الحزبين الكبيرين الوطني الاتحادي والأمة على إعلان استقلال السودان من داخل البرلمان.
*هكذا توحدت إرادة الشعب السوداني لينتقل السودان من عهد الاستعمار إلى عهد الحرية والاستقلال‘ لكن للأسف لم ينعم الشعب السوداني بثمار حريته واستقلاله حتى اليوم بسبب الانقلابات التي أضعفت الحراك السياسي ومازالت.
*أثبتت عبقرية الشعب السوداني قدرتها على تحقيق المعجزات السياسية والانتصارات المشهودة عندما تتحد إرادتها كما حدث بعد ذلك في أكتوبر١٩٦٤م ومارس إبريل١٩٨٥م لكن الشعب السوداني لم يخرج حتى الآن من الدائرة الجهنمية ولم يستكمل استقلاله الحقيقي.
*إننا لا نبريء الأحزاب السياسية من الأخطاء والممارسات السالبة التي فتحت الباب أمام الانقلابات العسكرية وبمشاركة من بعضها وبمباركة من البعض الآخر‘ لكن كل ذلك لا يجعلنا نكفر بالديمقراطية التي يمكن إذا أحسن استغلالها تحقق الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني.
*مازالت الديمقراطية تتعرض لامتحان عسير نتيجة لعمليات تشظي وانشطار الأحزاب والحركات المسلحة التي يصعب اتفاقها والخطاب ظاهر من عنوانه في الخرطوم وفي أديس وفي عواصم أخرى من العالم في ظل حالة "السيولة" الحزبية المصطنعة.
*المشكلات التي تواجه السودان معروفة وأسبابها واضحة للحكومة والمعارضة والحلول متاحة وممكنة التطبيق‘ لكن للأسف هناك تعمد من الحرس القديم لعرقلة جهود الاتفاق القومي والخروج من خانة هيمنة الحزب الغالب .. والنتيجة استمرار الأزمات والاختناقات وتداعياتها السالبة على المواطنين كافة.
*لسنا من أنصار البكاء على أطلال الماضي أو التغني بأمجاد المواقف التأريخية والتباهي برموزها‘ لأن ذلك وحده لا يجدي ما لم نستلهم الدروس والعبر ونسترشد بها من أجل تحقيق مستقبل أفضل لكل أهل السودان.
*هذا يتطلب الإعتراف بفشل النهج السياسي الماثل وإخفاقاته الظاهرة للعيان والسعي الجاد بجدية لتحقيق التغيير المنشود الذي ينقل السودان وأهله من حكم الحزب الغالب إلى رحاب الحكم الديمقراطي، وهذا يستوجب تنقية الأجواء السياسية وكفالة الحريات وتأمينها من كل تغول بدلاً من الإستمرار في السعي المحموم لتمكين السلطة القائمة في الحكم و إستعداء الآخرين وتخوينهم‘ والإصرار على إعادة تدوير عجلة الحكم المستهلكة التي تسببت في كل الأزمات السياسية والإقتصادية والأمنية والسير في ذات الطريق المسدود.
نورالدين مدني
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 660

خدمات المحتوى


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة