المقالات
السياسة
أين من وصفوا الشعب السوداني بالجبن ..وسخروا من دعاة الانتفاضة ؟
أين من وصفوا الشعب السوداني بالجبن ..وسخروا من دعاة الانتفاضة ؟
12-22-2018 06:23 PM



أين من وصفوا الشعب السوداني بالجبن..أ و سخروا من دعاة الانتفاضة؟
هل غادر الطغاة من متردم ؟ أم وقفوا على الحقيقة عارية بعد توهم ؟ ما أعظم هذا الشعب وما انبل شبابه. فقد وزعت عليهم صفات الجبن لدى تأخر اندلاع الثورة..وسخر كتاب النظام من دعوات إسقاط النظام بانتفاضة جماهيرية. وهاهي الشوارع التي لا تخون ،تلقمهم أحجاراً ، ويبتلعون الحقيقة كما يبتلعون قطعة الثلج .
نعم النظام ذاهب بحول الله وثم تضحيات شعبنا ودماء شبابنا وشهدائنا. وهاهم من وصفوا التحركات بأنهم لم يشاهدوا غير ثلاثة شفع يحرقون ثلاثة لساتك ( وهذا قول القمئ نافع علي نافع ) ، يفتحون أعينهم على هدير الجماهير..الكتلة التاريخية اصبحت تتكون ، إن لم يكن قد اكتمل تكونها.
إنه الشعب المعلم. لقد تغيرت أساليبه وطرق نضاله لإحداث التغيير المنشود ، عن كل الذي كان في التجارب السابقة. فبعد ان كانت العاصمة هي من تحدث التغيير وتلحق بها بقية المدن. حدث العكس تماماً ..انتفضت مدن ما كان للنظام أن يتخيل انتفاضتها ، حتى تلحق بها العاصمة.وبدأت سياسة إسقاط المدن.نعم ليست هنالك ثورة مسلحة ليكون للإسقاط بعد عسكري. لكن هوان السلطات وكون أن للشعب اليد العليا هو المراد.والعاصمة تسير وفقاً للإستراتيجية الموضوعة . لتتوحد كتلنها .بعد التشتت المقصود للمظاهرات.
الكل تغير إلا النظام. لأنه في الأصل متحجر. فهو يتبع نفس الأساليب. قتل المتظاهرين العزل في كل التحركات السابقة ، عبر سياسة (صوب لتقتل) فما زال الشهداء يسقطون بالاستهداف المباشر بإطلاق الرصاص . وإغلاق المؤسسات التعليمية بادعاء الحفاظ على سلامتهم وهو آخر المكترثين بها .فهل هنالك نظام يمتلك أدنى قدر من التاهيل الأخلاقي ، ينشر القناصة في اسطح البنايات لمواجه المتظاهرين العزل ؟ .وهل هنالك إعلام يترك معاناة الناس وينقل صور المواقع التي احرقها المتظاهرون . نعم ، لا أحد يريد تخريب الممتلكات العامة. لكن هنالك تفهم لاستهداف بعض رموز السلطة. ولا توجد مظاهرة بلا انفلات. فكم كانت خسائر فرنسا من مظاهرات ذوي السترات الصفراء ؟ وكم كان الضحايا هناك ، والشهداء هنا ؟ التحية لشبابنا في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.
الذين قيموا كل التجارب السابقة ، وخرجوا بأسلوب المظاهرات الصغيرة ، حتى ولو بشخص واحد ورفع الصور. هذا ما لن يتعلمه رموز النظام أمثال نافع والطيب مصطفى. كانوا بعلمهم وتجاربهم متيقنين أنها ستتسع .وهذا سبب انتشارها في المدن ..لذلك سريعاً فعلو هاشتاق ( مدن السودان تنتفض) ليصبح الثاني عالمياً في يومين. هل تعرفون لماذا قطع النظام خدمات فيسبوك والواتساب ؟ نعم صحيح أنها صارت مراكز قيادة وتجميع للأنشطة الثورية . لكن الأهم ، أن هذه المواقع ، قد حددت المراحل الأخيرة بتجميع المظاهرات في مواقع محددة . سيتم تحديدها وفقاً للتقييم . لتبدأ مرحلة الإضراب السياسي العام لإسقاط النظام والنظام يريد تأخير هذه المرحلة . لكن هيهات ، فشعبنا وشبابنا أصبح يمتلك المرونة ، وسيحققون هذا الهدف بحول الله. التحية لشباب المخاطبات واللايف..التحية لأحمد الضي بشارة ورفاقه..والحرية لبوشي.
بقت كلمة أخيرة لمن يقفون على الرصيف ، ومن تستغلهم وسائل إعلام النظام. لقد انتهت اللعبة ، فحدد فسطاطك . إما مع الثورة ، أو مع النظام. والتحية لشعبنا ، وثورته ، وشبابه. وليكفر جيلنا عن سيئات إيصال البلاد إلى هذا الدرك بتسليم صغاره للغول. بدعمهم . والهبة الواحدة .حتى تنجز الثورة بأقل الخسائر . ولن تخيب ثورة شعارها ( حرية سلام وعدالة ..والثورة خيار الشعب .والله المستعان . وقوموا إلى ثورتكم يرحمكم الله.

معمر حسن محمد نور <[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 642

خدمات المحتوى


معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نور

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة