المقالات
السياسة
لا نظام و لا هم يحزنون هو في نظام؟ الثورة خيار الشعب
لا نظام و لا هم يحزنون هو في نظام؟ الثورة خيار الشعب
12-23-2018 05:45 PM




هربوا من اول مواجهة حقيقية مع الجماهير
التحية لشرفاء الحركة الوطنية شهداؤنا الأجلاء في عطبرة والقضارف وسنار والخرطوم وكل مدن وقري السودان الحبيب والخزي والعار لجبناء المرتزقة والفاسدين
عطبرة تنتفض وتقتلع شجرة علي عثمان من جذورها لا وجود لعناصر المؤتمر الوطني في مدينة عطبرة اصبحت عطبرة مدينة خالية من الكيزان ....
القضارف تنتفض
بورتسودان تنتفض
سنار تنتفض وحتي القري ود راوة وألتي والتكينة تنتفض
الحاج يوسف و كل السودان ينتفض
ها زول أقيف
القصة ما قصة رغيف
القصة كيف؟
القصة قصة شعب راكع من زمان
عائز يقيف
مغلول ومقهور بالسلاح وفوق راسو سيف
صابر على لقمة كفاف
وشرابو من بحر الجفاف
والدنيا صيف
والقصة قصة كلمه كانت في صدور الناس نزيف
يا أخوانا كيف؟
ما نحنا شدينا الحزام
ما نحنا حاربنا الطعام
ما نحنا جافينا المنام
ما نحنا خلينا الكلام
ما نحنا عودنا الصغار نوم النهار
عشان يكفوا عن السؤال
وين الرغيف
ما نحنا فرشنا التراب وغطآنا في عز البرد توبا رهيف
سيبقي الجنيه في حالة انهيار لا نهائي مطلق امام الدولار حتي بعد هروب البشير
الوضع الاقتصادي وصل الي قمة الكارثة
انتقل بالفعل الكيزان الي مرحلة مواجهة مباشرة مع السودانيين
و لن يطول انتظار انعكاس هذه المواجهة السالبة علي الامن الاجتماعي
الوضع داخل العاصمة سوف ينفجر أكثر وأكثر الي ان يستل كل سوداني سكينه ويشهرها في وجه الآخر للمنازعة والمفاضة في كوم طماطم
فالطماطم والكيزان في كوم والشعب السوداني في كوم
صراحة ان اكثر أمر مخزى ومؤلم في عمر البشير هو انغلاقه وقفلته داخل تنظيم الاخوان المسلمين والذي انبثقت منه فيما بعد وتحت قيادته اسوأ أشكال الظلم والمحسوبية والجهوية والعنصرة وابشع انواع الفساد حتي صار هذا الكائن المدعو عمر بشير نموذج الشخصية التافهة التي ترعي كل انواع العفن فكل ما توفرت له فرصة ان يبتعد من دائرة هذه العصابة يرفض بإصرار الا أن يكون هو زعيم المفسدين ....
ولكن يبقي دائما أن الشيء الاهم في حكمه هو لمة عناصر الطفيلية والانتهازية في جوقة وبوتقة واحدة لن تنمحي من ذاكرتنا كل ممارساتها وافعالها من سرقة ونهب وتطبيل
وغش وخداع وتلوّن ....
الوضع في اسوأ حالة فلا تصنعوا للبشير ومجموعته فرصة من عدم
مسرحية الزعيم للممثل عادل امام حاضرة بكل تفاصيلها في المشهد السوداني الآن
ايها السودانيين ورب البيت انها ساعة الثورة فالثورة كمصطلح سياسي في المفهوم السوداني هي الخروج لتغيير وضع الحكم الراهن بسبب غضب الجماهير وتطلعها الي وضع افضل وان من يقود هذه الثورة هم طلائع هذا الشعب ونخبه وقياداته التي سوف يصنعها هذا الحراك الاجتماعي والغضب الجماهيري لذلك فان هذا الانتفاض ضد نظام الحكم القائم في كل الولايات الآن ستكون أدوات التغيير فيه داخل النطاق الذي سوف تنجزه عبقرية هذا الشعب الهمام
وعلي الرغم من ان ما يحدث الآن هو البداية الحقيقية والفعلية لثورة الجماهير التي قد تستمر حتي حين الوصول الي انجاز عملية التغيير الا أن هذا العمل حتي الآن لم يوازي او يساوي التدمير والتخريب السياسي والاقتصادي للوطن الذي احدثه حكم البشير علي مدار ثلاثين عام.
ايها الشعب السوداني انما الانتصار صبر ساعة ولن تنفع وسائل القمع التي تتبعها الحكومة وجيوبها ضد المتظاهرين ولن تجديهم عمليات القتل أو الاعتقالات لأن الدم سيكون بالدم والشعب قام و هو المصادم
عرف الشعب السوداني أن العدو الحقيقي له هم عناصر المؤتمر الوطني الذين جاءتهم توجيهات من قياداتهم لمقابلة مظاهرات الجماهير العزل بعنف الذخيرة والسلاح
ايها الثوار لقد قام النظام وسوف يستمر في حجب جميع وسائل التواصل الاجتماعي وبالفعل قد عين كادر من جهاز الأمن لإدارة الهيئة العامة للاتصالات للقيام بهذه المهمة
و نشر المؤتمر الوطني حزب الكيزان و وجّه عضويته الهزيلة لحمل السلاح والدفاع عن مؤسساته وممتلكاته ومصالحه الخاصة
من يضرب الجماهير والمتظاهرين في الخرطوم ومدن السودان الأخرى هم عصابة الكيزان
من يقوم بالحرائق للممتلكات في الشارع والمؤسسات العامة هم عناصر المؤتمر الوطني لخلق الفوضى الخلاقة
قاموا بإعلان حالة الطواري وحظر التجول في عطبرة وتعليق الدراسة في الخرطوم مدارس وجامعات
وسوف يقومون بذلك في جميع انحاء الوطن
هناك شلل وعجز اقتصادي وسياسي كامل أصاب مؤسسات البشير لن تنفع معه أي معالجات وقتية أو فورية تمنع حالة الانهيار التي حدثت بالفعل
لا يستطيع الكيزان حكم السودان بعد اليوم لأن عملية التغيير قد بدأت ولكن السيناريوهات المحتملة لمواجهة ثورة الجماهير والالتفاف حولها يتم بتسليم السلطة في هذا الوقت لمدير هيئة الاركان كمال عبد المعروف ومدير جهاز الأمن صلاح قوش لأنه في اكتوبر الماضي عين القاتل البشير ضابط اتهمه مع قوش في 2009 بمحاولة تدبير انقلاب ضده وبعد ذلك تم عزلهما دون محاكمة كيزانية
وبعد تسعة سنة وتحديدا في اكتوبر الماضي في 2018 اصدر السفاح قرار جمهوري قال الهدف تقليص الوزرات فعين قوش مدير جهاز أمن وأرجعه لوظيفته السابقة وعين كمال عبد المعروف مدير هيئة اركان وعلي طول في نوفمبر الماضي ايضا بعد التعيين طار كمال عبد المعروف بدعوي من الامريكان لحضور اجتماع القادة والاركان للأطلسي في واشنطن لمكافحة الارهاب ظاهريا ولكن الاجندة الحقيقة غير معلنة
وتزامن ذلك مع المقترحات التي كانت قدمتها الخارجية الامريكية لحكومة البشير كي يقوم بتنفيذها ليتم اخراج السودان من قائمة الارهاب
الامريكان يروا ان تحسين التعاون السياسي والاقتصادي التقدم في العلاقات مع حكومة البشير يعتمد علي الخطوات التي يمكن ان تتخذها حكومة البشير في اجراء تغييرات اقتصادية اساسية داخل السودان بما في ذلك خفض الدعم بشكل حاد وتخفيض قيمة العملة والسيطرة علي الفساد وتقييد تدخل الحكومة في الاقتصاد توجيه الموارد بعيدا عن قطاع الامن ونحو اتجاه الحد من الفقر
والمجرم عمر البشير للمرة المليون وقع في شرك امريكا والنتيجة الزيادة الجنونية في الاسعار بعد الانهيار الكامل للعملة وفشل دولة الكيزان في لملمة الازمات فانتفض الشعب المفروض ينتفض منذ زمن لأسباب كثيرة ومعروفة
يجب الانتباه لن تتوقف ثورة الشعب
#مدن_السودان_تنتفض

<[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 348

خدمات المحتوى


عبد الواحد احمد ابراهم
عبد الواحد احمد ابراهم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة