المقالات
السياسة
ثورة حتى الخلاص
ثورة حتى الخلاص
12-23-2018 06:21 PM




انفجر الشارع وعندما تنفجر الشوارع -لاتنفع معها المتاريس الضعيفة- تمددت الثورة وانتشرت فى الهشيم بسرعة الضؤ وتلقف الجياع الضؤ قى نفق الخلاص- فتنادوا اليه تاركين كل شى لانهم لايملكون اى شى -خروج بملابس نومهم -لاه لباس اعمالهم وحياتهم-- خرجو الى الافق يتطلعون الى الفجر القادم من وراء القهر والبؤس والحقد والخراب- خرجو ببقية امل بعد ثلاثون عاما اهلكت الحرث والنسل-- ثلاثون منسوخة من لعنة التاريخ- ملفوفة بجماج الشهداء والمفقودين والمقبورين احياء والمجانين- الدين سافرت عقولهم فى ظلمات الزنازين-
انفجرت الشوارع لانها تحملت انينا لايتسع له جوفها-- قسموا البلاد بين سادة يملكون كل شى وفقراء لايملكون اى شى--لم تكن المحاولة الاولى لتململ الشوارع -كانت هناك شقوق وتصدعات- ونعم كانت هناك دماء وضحايا وثكالى وارامل- لكنها كلها كانت مقدمات وعلامات لانفجار كبير -لايبقى ولايدر- لان لكل شى ادا ماتم نقصان-- فمادا يكون بعد الشحن الا الانفجار ومادا يكون بعد الضيق الا الفرج وهاهو صبح الاصباح ينبلج من وراء سواد الحزن الطويل- وقريبا ياتى النور من وراء الياس والبؤس---فقط اصنعوا ميادين للحرية فى مدن الولايات وميدان مركزى يقود ويوجه فى الميدان المركزى-- الميدان يحمى الثوار ويحافظ على الثورة ويحمى الممتلكات من المندسين والمخربين-- الميادين تفرز قيادات الثورة- بنفسها- ثوار من جيل الثورة وقيادات منهم-- ولا تلتفتوا لقيادات غبرت نفسها فى نظرياتها واحباطاتها وعجزها-- خافظوا على الزخم فهدا زمان جيلكم وتلك اوجاعكم- وحدكم- نحن جيل صنع ثورتين واودعها مثالا للتاريخ وجاء دوركم -جاء اوان امتحانكم ولا ينفلت العقال من يدكم- ادفعوا الثمن-- المطلوب مهما كان لعلها الفرصة الاخيرة للخلاص--ولايقبلوا ابدا بغير الرحيل



[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 476

خدمات المحتوى


الصادق ابومنتصر
الصادق ابومنتصر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة