المقالات
السياسة
مصير موازنة العام 2019‎
مصير موازنة العام 2019‎
12-23-2018 06:22 PM




من الآخر

في مثل هذا الوقت من العام 2014 أجاز مجلس الوزراء السوداني، موازنة العام المالي 2015م. وقال وزير المالية والاقتصاد حينها، بدرالدين محمود، إنَّ وزارته مستمرة في إنفاذ مشروعات التنمية وبرامج الرعاية الصحية الأولية وتعليم الأساس، ومشروعات المياه والطرق والجسور وغيرها من المشروعات، وهي تتميز بتوجهها نحو توسيع قاعدة الإنتاج وتنوعه. وحين مرت على البرلمان انتقدها نقداً شديداً ثم مررها كماهي بالأغلبية .
في مثل هذا الوقت أيضاً من العام 2016 أجاز مجلس الوزراء موازنة العام 2017 وقال عنها وزير المال بدر الدين محمود، إنها تشتمل على خطة تقشف للحكومة وخفض مرتبات الوزراء وعدم شراء سيارات وأثاث جديدة لمؤسسات الدولة. وأيضاً انتقدها البرلمان نقداً لاذعاً واقترحت نائبة برلمانية، تسـمية العام 2017 بعام «الرمادة»، لأنَّ الضغط المعيشي والشظف جراء الوضع الاقتصادي المتدهور سيستمر، ورغم ذلك مررها البرلمان كما هي بالأغلبية.
وفي مثل هذا الوقت أيضاً من العام 2017 أجاز مجلس الوزراء ميزانية العام 2018 وأكد وزير المالية محمد عثمان الركابي أنَّ الموازنة أقرت استمرار الدعم للمواد البترولية والخبز والدواء والكهرباء، وعدم فرض أي ضرائب جديدة، ومعالجة الغلاء وارتفاع الأسعار عن طريق دعم الجمعيات التعاونية الاستهلاكية والإنتاجية، ومراجعة الأجور والمعاشات، فضلاً عن معالجة أوضاع الاقتصاد الكلي بسياسات تستهدف خفض التضخم واستقرار سعر الصرف، وانتقدها البرلمان أيضاً ومررها بالأغلبية.
قبل أيام أودعت ميزانية العام 2019 منضدة البربمان وقال عنها رئيس الوزراء السوداني ووزير المالية، معتز موسى، إنها اتسمت بالتحول الجوهري، من ميزانية البنود إلى ميزانية البرامج والأداء، مبيناً أنها تضمنت أهدافاً طموحة فيما يتعلق باستقرار سعر الصرف، وتحقيق معدل نمو مستقر ومستدام،وأن عنوان المرحلة "اقتصاد يقوده الصادر"، و"تنمية شاملة عمادها التعليم"، و الشفافية ومحاربة الفساد، وتنفيذ المشروعات، بجانب ضبط دعم السلع الاستهلاكية والتأكد من وصولها للمواطن بالإضافة إلى معالجة أزمة السيولة بشكل ناجز ومستدام.
هذه الميزانية أيضاً لم تسلم من نقد البرلمان وقال عضو البرلمان مسار إنَّها لن تحل قضايا البلاد الحالية، ولا تخدم غرضاً ولا تعالج الأزمة ولم ينظر فيها إلى الأمور بواقعية، وأن الإصلاحات التي وردت فيها تزيد معدل التضخم ، ورغم هذا سيجيزها البرلمان بالأغلبية .
أمر محير بالفعل أن تقدم لنا الحكومة كل عام الموازنة بنفس التفاصيل والوعود، ولكن يمضي عام وراء عام ولا يتغير الحال رغم اختلاف الوزراء،. إذاً السؤال الذي يفرض نفسه هنا ما الذي يضمن لنا أن ما قاله معتز موسى سيتحقق في العام 2019، ولن تلحق موازنته موازنة على محمود و بدر الدين والركابي. أعتقد ليس هناك ضمان لأن الضمان الوحيد أخلاقي والمواطن ليس لديه قوة ليجعل الحكومة تلتزم أخلاقياً، والبرلمان لا يستطيع حمل الحكومة على شيء كما تعرفون وإلا لما أجازها وعليه ستواجه نفس مصير كل الموازنات، ووعد لم تحققه الحكومة ثلاثة عقود لن توفي به خلال العام 2019،لأنها لم تملك الإرادة ولا الرغبة كعادتها.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 723

خدمات المحتوى


التعليقات
#1808193 [محمدوردي محمد الامين]
1.00/5 (2 صوت)

12-24-2018 10:22 AM
انتي مجنونه ؟ 2019 الميزانيه يضعها الثوار
والخبير الاممي الاقتصادي الوطني الحق
عبدالله حمدوك بعد ان ينصبه سوار الشعب رئيسا للوزراء


اسماء محمد جمعة
اسماء محمد جمعة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة