المقالات
السياسة
ياهو الصادق ذاتو ما إتغير..!!
ياهو الصادق ذاتو ما إتغير..!!
12-27-2018 12:24 PM

@ رغم ما يقوله الامام الصادق المهدى عن نفسه و حزبه بأنه لم يشارك مطلقا فى نظام الإنقاذ الذى اغراه بالعديد من المناصب من ضمنها منصب رئيس الوزراء إلا أنه كان من الافضل له و قتها المشاركة لأنها كانت مشاركة من ضمن الجماعة و مشاركة الجماعة مبررة أكثر من معارضتة التى تمسك العصا من منتصفها . معارضة الامام الصادق لنظام الانقاذ و كأنها تأخذ الشكل المتفق حوله ، يغادر البلاد بعدة طرق و كافة الاشكال و المبررات و القاسم المشترك بينها جميعا كانت لا تحمل أسباب مقنعة بمغادرة البلاد لأن وجوده كان أجدى له و للحراك الشعبى سيما و أنه فى نظر الرأى العام الخارجى ، الرمز الحى لمعارضة الانقاذ الذى انتزعت منه الحكم فى انقلابهم الشهير و لعل انتزاع الحكم منه بتلك الصورة (الحقارة) ، جعلته يتمسك بموقف المعارض الذى لا تغريه المناصب فقط استعادة النظام الديمقراطى الذى جاء به.

@ لا أحد يشكك فى وطنية الامام الصادق المهدى رغم اختلاف الجميع فى طريقة الامام التى يدير بها توجهه السياسي و الحكم من تردد و عدم ثقة و (إضاعة الوقت بالكلام الكثير) و لا يخف على الجميع أن هنالك هوة تتسع يوم بعد يوم أمام شعبية الامام الصادق و مواقفه (الغريبة) من الانقاذ التى يجسدها خروجه من البلاد دائما و فى لحظات حرجة و بطريقة آمنه لا تخف الدعم اللوجستى الحكومى الذى يتضمن أيضا ، تهديدات بمحاكمته وفق مواد تقدم رقبته لحبل المشنقة حتى يبرر الصادق بقاءه بلا حرج ، معارضاً فى الخارج فى الزمان و المكان الذى يريح الحكومة . مخطئ من يظن أن الصادق المهدى (نافض يده من الحكومة)، القاصى و الدانى يدرك أن هنالك (مفاهمات) تجرى فى الخفاء وكان من الافضل أن تجرى خارج البلاد لضمان سريتها و لعل آخرها ما تربت فى برلين بحضور السفير و مسئول امنى رفيع و بعدها بدأت رحلة العودة (الطوعية) من قبل الامام تشغل الاخبار رغم تهديدات الحكومة و اجهزتها الامنية التى سرعان ما تراجعت بأن للامام مطلق الحرية فى العودة و ان الاجهزة الامنية لن تعترض سبيله و لأول مرة الحكومة تحتفى بعودته.

@ العاقل هو الشخص الوحيد الذى يتساءل عن ما هى الظروف الموضوعية التى جعلت الامام يغادر و ماذا (جدّ على كيس المخدة) ليقوم الامام بالعودة راجعا فى ظروف كانت دائما تبعده عن البلاد .هذه الظروف ، لا تعلن عنها الحكومة بأنها مرتبطة بإنتخابات 2020 و التى تحاول الحكومة إكسابها بعدا شعبيا يدعمه الصادق المهدى الذى تستهويه العبارات و الالفاظ الغريبة التى يريدها منسوبة اليه مثل عبارة (الهبوط الناعم) و التى تعنى (مصالحة النظام) من خلال ما استحدثه من عبارات اخرى بأنهم يريدون (نظاما جديدا) و ليس (اسقاط النظام) و مضى ابعد من ذلك فى التعبير عن (دبرسته) بما احدثته له جماهير عطبرة تزامنا مع زيارته التى لحسن حظه لم تكشف عن مزيد من حيثيات الوقوع فى احضان النظام و الاحتباس الحراري.

@ تأكيدا على (فشل) سيناريو عودة الامام سببها ، إندلاع الهبات و المواجهات فى معظم مدن البلاد و التى هى انتفاضات أخرجها الغضب الشعبى بسبب فشل الحكومة التى جاءت بالامام من مقر إقامته ليخفف عنها ما يمر بالبلاد من ازمات ومشاكل وكل هم القيادة السياسية الحاكمة فى مباركة انتخابات 2020 بعنصر معارض لم تجد انسب و اكثر استعدادا من الصادق المهدى الذى يرى فى الانتفاضات الشعبية امر لن يتحقق كما وردته المنصورة مريم لسان حاله مستنظفة له عبارة مستحدثة بأن ما يحدث الآن من مواجهات و مظاهرات ما هى إلا (دخان مَرْقَة) ليسقط الامام بهذه العبارة وما سبقها من عبارات فى دائرة عدم التوفيق التى تستوجب اعتذارا واضحا منه . ما أشبه الليلة بالبارحة عندما قالتها الراحلة فاطمة احمد ابراهيم للصادق المهدى و هو يطرح نفسه مرة أخرى رئيسا للوزراء (تانى تشمها قدحة). نحن ندرك جيدا أن النظام الحاكم يرتاح كثيرا من الهجوم على الصادق المهدى و رغما عن ذلك أن ذهابهما الإثنين من المعترك السياسيى ببوليصة واحدة هو أمنية شعبية تختصر الطريق لمستقبل السودان.

الجريدة





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1018

خدمات المحتوى


التعليقات
#1808812 [سارة غبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2018 01:10 AM
الاخ وراق حياك الله
يأخى الصادق المهدى متفقين غلى وطنيته ضابط ورابط
عودنا الامام الصادق ان يردد من قاموسه مفردات تحتاج الى ترجمة
معجمه ملئ بمفردات عودنا عليه مثال (سندكاليه) وكثير من امثال عربيه
السودانيه . الصادق جاء من رحم الامة السودانيه ربتوا حبوبتوا وقيداهوا أمه
السودانيه يجلس حول منقد القهوة وبشرب معهن ويجلس معهن الحبوبات تعلم امثالهن
ورسخت من الطقوله لعب الدافورى وشدد وشلل وركب الدراجه وقع على الرض كذا مره وكرة الشراب .
حفرة الدخان وبوخة المرقه دا مثل جميل نصير للمرأة امينة حزبه شابه والنساء قى قواعد حزبه
بعدين يعنى شنو لو قال دخان المرقه عيب ما خاصل كبريت الانقاذ بكون هتاف
فيه تطلع ريجة الطلخ والشاف والعجنه من افواه المتظاهرين
تشبيه جميل الناس ما عندهم شغله غير دخان كرف لايكنها لبانه

اليوم عيدك با (انتصار) افصد الشعب اسم يضيق به الرجال
لندع النقد ونذهب الى لقاء جامع
لنقل ارحل


#1808734 [أبو أروى]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2018 06:18 AM
كنت أظنك معتدل الفكر موضوعي الرأي ولكني وجدتك أيضا كغيرك تبحث عن الأضواء السقيمة في مهاجمة من لايجب مهاجمته هذه الأيام ليس لأنه لايستحق النقد ولكن لأن الواجب يحتم علينا التركيز في الفيل وعدم الانصراف الى ظله. الصادق بشر وكل البشر خطاؤون ولكن ألا تتفق معي أن أخطاء جميع فترات حكمه لا تساوي أخطاء ساعة واحدة من عهد الجبهجية؟؟؟


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة