المقالات
السياسة
الثورة الشعبية (أم الثورات)
الثورة الشعبية (أم الثورات)
12-30-2018 10:32 PM



الثورة هي إيمان نابع من نبض القلوب التي تحمل هموم القضايا الوطنية نتيجة تراكمات من وقائع و أحداث قومية عامة ملحة ومصيرية تتفجر عند بلوغ ذروتها ، و ليس مجرد نزوة عابرة إنتهازية سخيفة كسخافة من يعتقد بأنه ثوري لمجرد أزمة شخصية تتلخص في تعبيره عن غضبه من أشياء مورست عليه من قبل شخص أو أشخاص بعينهم ناجمة عن تفاعلات و ثأرات شخصية فيما بينهم أو الإقصاء من وظيفة بخصوص السلوك العام أو الخاص للشخص نفسه ، و من خلال العمل الثوري و تجربتنا المتواضعة وجدنا نماذج غريبة و ممارسات لا تمت للعمل الثوري بصلة و وقفنا على أشياء كانت و لا تزال من مسببات فشل و إخفاق أي عمل ثوري و كبائر الآثمين هم المندسين الأرزقية و الإنتهازية تجار القضية الذين أصابونا بالإحباط الشديد ، و ممارسة الأسرية و القبلية و الجهوية داخل العمل الثوري كانت خيبة الأمل وتسببت في العزلة القسرية التي يمارسها النظام الحاكم على العديد من أبناء الشعب و جدت مكانها في أروقة العمل الثوري ، و في نقاش مع بعض المسئولين في الدول الصديقة و خصوصاً مسألة القبلية ، قال قادة العمل الثوري بأنهم مضطرين لممارسة القبلية و الاسرية في التنظيم بسبب عدم الثقة و هذا يؤكد لنا ضعف البناء التنظيمي و الولاء للتنظيمات الثورية مما أدى إلى الإنقسامات التي يعتبر بعض منها موضوعي و غالبية الإنقسامات من إختراق النظام الحاكم لهذه التنظيمات المتشرزمة التكوين .

المال ليس من أولوياتنا وغايتنا بل وسيلة لاستخدامه لتحقيق ما يمكن في الحياة اليومية و لاغراض تصب في الصالح العام و لم نفكر قط لإدخار المال للزمن كما يفعل عامة الناس لما لدينا من إيمان قوي وهو علينا ألا نخف من إثنين ( الرزق و الموت ) لأن أجلهما محتوم من حيث الزمان و المكان ، و المال ليس ما نبحث عنه طوال حياتنا بقدر ما كنا نبحث عن الحرية لا لأنفسنا بل للجميع و التغيير هو غايتنا المنشودة ولا مساومة عليه ، و لم نكرس حياتنا للعمل الخاص بل للمصلحة العامة و إن لم يتحقق منها غير القليل بفعل الثورة لاننا محاطين بمن يُدَعُون هم رفاقٌ لنا و لكنهم أرزقية منحطين ، الذين كانوا و لايزالون عقبة من عقبات الزمن الغادر ، و الذين يبحثون عن ترقية ذاتهم على حساب أهلهم و ذويهم ، من يوطون الجمر و يعيشون مرارة الحرمان وقساوة الحياة التعيسة و الفقر المدقع ، الذي اورثتهم له حكومات دنيئة يقودها من هم أكثر دناءة على البسيطة ، ليأتي الأرزقية من يتوهمون النضال و يتخذونه مطية لتحقيق أحلامهم الوضيعة لمشاركة الحكومة الفاسدة برغم قتلها أهلهم و تشريد ذويهم ومنهم من أمهاتهم في معسكرات النزوح و اللجوء ، ليتم توظيفهم بمناصب غير نافذة و يُملي عليهم النظام الذي عينهم تنفيذ سياساته وأجنداته ، من أجل حفنة من المال الملوث بدماء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم مهرا غالياً نفيساً من أجل القضية العادلة التي لم تجد من يقودها لبلوغ أهدافها الثورية المعلنة.

الإنتهازية الأرزقية يشاركون حكومة نظام فاسد يقوده مجرمين أنذال أمثالهم وهم يعلمون ، ومع ذلك يعيشون في كنفه برفاهية مٌذِلة و أهلهم جياع ، نظام باع أملاك و أراضي البلاد و عمل على تمكين الأجانب بدلاً من أبناء شعبه و الأجانب يتمتعون بكل المزايا و السودانيين خارجياً يمارس عليهم الذل و الإهانة بفضل سياسات النظام الفاسد و الذي من مسرحياته الهزلية إعتمد مليشياته المرتزقة كجيش قومي للوطن لأنه بات يملك كل شيء بما في ذلك الدولة برغم من أني أشك بوجودها أصلاً ، يصرح قائد النظام لمد العون لحكومات الدول و انه على إستعداد لتقديم المساعدة و خاصة الشأن العربي ولم شمله و شعبه جائع و يمر بأزمة لم يسبق لها مثيل في تاريخ البشرية لا أدري ماهو شكل المساعدة و الوقوف و العون الذي يقدمه غير المرتزقة الذين باتوا وسيلة إسترزاق لأنفسهم و لأعيان النظام و مصدر شحذة من دول الخليج ، و أعذروني أيها الرفاق للمثل الذي أشبه به النظام و قيادته و هو مثل شائع ( كلب الرضية بعد أن أحسنت تربيته ، يذهب و ينبح للجيران ) و نِعمَ التربية !! .

الثورة الشاملة الآن ثورة الشعب ( أم الثورات ) هي الحقيقية من نبض الشارع و من الشعب و إليه و تنبع من أصالة وجدانه ، وجميع الإتنهازية و الأرزقية يعتبرونها خصماً عليهم لأنها تعمل على التغيير الشامل الذي عجزوا عنه أولئك المتسلقين منتهزي الفرص ، و الحراك الشعبي تسبب لهم في صدمة أصابتهم بالذهول لذلك لم يصدروا بيانات دعماً لهذا الشعب المكلوم و لا حتى تضامناً معه لأن ثورته الحرة الشريفة تنتقص من أجنداتهم الذاتية أو بالأحري سوف تهدم آمالهم و طموحاتهم الضحلة ، و بعضهم أصدر بيانات إنتهازية لأن تمثيله ضعيف في الحكومة و الشعب ليس بغافل ، و الثورات الشعبية السابقة نجحت في إسقاط الأنظمة و لكنها أجهضت لفشل الأحزاب في إدارة الشأن الوطني وهاهي الآن موالية للنظام تقتاد من فضلاته بما فيها التي تدعي متوارية بثوب المعارضة ، و لنجاح الثورة الشعبية يجب إبعاد ديناصورات الأحزاب و الأرزقية الموالين للنظام و فلوله ، و المجال الآن أمام الشباب لإدارة مقاليد الأمور فليذهب الموالين و المنبطحين إلى مزبلة التاريخ و الإبتعاد عن الساحة السياسية تماماً إذا كان لديهم ذرة من الوطنية تجاه الوطن الذي ظل يعاني منذ إعلان إستقلاله بفضلهم و الفاشلين أمثالهم الذين لم يقدموا له غير النكسات و الإبتلاءات ، و الآن إنتظم الشباب بوعي متقدم يمكن أن يقود البلاد إلى بر الأمان و رد الإعتبار للبلاد و قيام الدولة السودانية الحديثة لتلحق بمصاف الدول المتقدمة.

م. علي الناير

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 266

خدمات المحتوى


محمد علي الناير
محمد علي الناير

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة