المقالات
السياسة
بلادنا على قلب رجل واحد في وجه النظام الخائن
بلادنا على قلب رجل واحد في وجه النظام الخائن
12-30-2018 10:58 PM



النظام الفاسد الخائن حتى وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة بعد أن شاهد بنفسه مدى رفض شعبنا وكراهيته له، حتى اللحظة الأخيرة يسعى لنشر الفتن بين أبناء شعبنا، أبناء وطننا واعون لحيل النظام المجرم، يعرفون جميعا أنّ التخريب الذي حدث لبعض الممتلكات اثناء ثورة شعبنا، يقوم به النظام نفسه، لتبرير استخدامه للعنف المفرط في مواجهة المتظاهرين السلميين .
النظام الذي بدأ عهده بكذبة اذهب الى القصر واذهب الى السجن، اصبح الكذب دينه وديدنه، ثلاثة عقود من الكذب، حتى الشعارات الجوفاء التي رفعها لتخدير الناس، كانت مجرد أكاذيب، نأكل مما نزرع! ونلبس مما نصنع! لأنه ببساطة لم يأت للسلطة لكي يدفع بعجلة التنمية أو يعيد تأهيل المشروعات العظيمة التي قام عليها اقتصاد وطننا. جاءوا لتدمير كل شيء وسرقة كل شيء. من يريد أن يرفع معدلات التنمية سيهتم أولا بالمواطن أساس التنمية.
يمنحه حقوقه كاملة، ويفتح له مزيدا من الفرص والابواب للتعلم واكتساب الخبرات، بدلا من ذلك انشغلوا بتدمير هذا الانسان، حرمانه من كل حقوقه، ارهابه وقهره حتى لا يرفع صوته يوما مطالبا بحقوقه وحريته، تحولت مؤسسات الدولة من خادمة للمواطن الى مؤسسات يهدر المواطن يوميا كرامته من أجل أن يحصل على الخدمات التي يفترض أنّ تلك المؤسسات إنشئت من أجل تقديمها لهذا المواطن.
قاموا بتدمير التعليم الذي هو الأساس لنهضة الشعوب وتقدمها، قصروا حق العلاج على من يدفع تكاليفه في بلد غالب اهله من الفقراء. لم يحرموهم فقط من حقوقهم، فرضوا على أهلنا تمويل الدولة الفاسدة ، بل والموت في سبيل بقاء زمرة اللصوص في السلطة في حروب عبثية ضد أبناء وطننا، افضت الى انفصال جزء عزيز من بلادنا، ونشر النزاعات وعدم الاستقرار في ربوعها.. تركز كل جهدهم في تدمير هذا الانسان وبث الفرقة بينه وبين اخوانه في الوطن. لم يكن لهم من هدف سوى البقاء في الكرسي وليذهب الوطن وأهله الى الجحيم.
بلادنا من اقصى غربها الى اقصى شرقها ومن اقصى جنوبها الى اقصى شمالها على قلب رجل واحد، في مواجهة الطاغية ونظامه المجرم.

أحمد الملك
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 604

خدمات المحتوى


أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة