المقالات
السياسة
مُفَاجَأة.. 2019.. جَات!!
مُفَاجَأة.. 2019.. جَات!!
12-30-2018 11:03 PM




حديث المدينة
بقي يومٌ واحدٌ ليسدل الستار على العام 2018، واحد من أكثر سنوات السودان إثارةً وتقلبات.. بدأ بتنفيذ مُوازنة الدولة للعام 2018، ومنذ ذاك اليوم وبلادنا تُصَارع الدولار في بحر لجي فيه ظُلمات ثلاث.
بخيره وشره يرحل الآن عام 18، فماذا يحمل العام 2019 في حقيبته؟
كنت أتمنى من السّيّد مُعتز مُوسى رئيس الوزراء أن يُعلن عن امتحانٍ تحريري لجميع وزراء حكومته.. يجمعهم في قاعة مجلس الوزراء ويجلسهم مع ترك مسافة كافية بين كُلِّ وزيرٍ وآخر (لُزُوم منع الشف).. ويخضعهم لامتحانٍ من سؤالٍ واحدٍ.. ما هي أهم مشروعاتك للعام 2019؟
الزمن المُتاح للإجابة نصف ساعة.. ولا يسمح الاستعانة بصديقٍ ولن تُقدّم (خيارات) لاستملاح واحدة منها.
وبعد انتهاء زمن الامتحان وجمع الأوراق سيكتشف رئيس الوزراء أنّ جميع وزراء حكومته في حالة (مُفاجأةٍ) كبيرةٍ بدُخُول العام 2019.. تماماً كما يتفاجأ الشّعب السُّوداني كل عام برمضان ثُمّ بعد ثلاثين يوماً مُفاجأة أُخرى.. عيد الفطر المبارك.
هذا أخطر ما تُعانيه الدولة السودانية، إنّها تعيش بـ(اليوميات).. يصبح الوزير وينظر في جدول عمله اليومي ويتمتّع بالافتتاحات وتشريف الاحتفالات وآخر النهار ينوم وبراءة الأطفال في عينيه في انتظار يومٍ جديدٍ من مبدأ (بكرة أحلى)!!
وتدور السنوات ونكتشف أنّنا (يانا نحنا لا غيّرتنا الظروف ولا هدتنا محنة).
حسب نظام الدولة، فإنّ المجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي هو الجهة المناط بها وضع الخُطط والبرامج الاستراتيجية لتسير الدولة على هدى وبصيرةٍ في اتجاه مُستقبل مُخطّط له ومدروس.. ولكن هذا المجلس يُعاني من وحشة وتوحش غريب.. مُنزوٍ في ركن قصي من مبنى بنك السودان القديم.. (وزارة الإعلام حالياً).. ويعمل بمبدأ (السكوت رضاء) فطالما هو ساكت والحكومة ساكتة عنه فلا أفضل من ذلك.
التخطيط الاستراتيجي ليس مُجرّد ديكور تتذوّق به الدول من باب الفخامة و(البرستيج).. هو من ضرورات النمو الطبيعي لأيّة أمّة.. وبدونه تصبح الدولة مُجرّد منظومة تتدحرج مع الأيام.. بل تتخبّط في الظلام.
سؤال، أحتاج فيه لإجابة ناجزة.. ماذا يفعل المجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي؟ على أيِّ دين يتقاضى العاملون فيه من قمة رأسه إلى أخمص قدميه رواتبهم من حُر مال فقر الشعب المُدقع؟!
إن لم يكن المسؤولون عنه قادرين على إدارته.. فلماذا لا يتركون المجال لغيرهم؟!.


التيار





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3173

خدمات المحتوى


التعليقات
#1808966 [Sudanese]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2019 09:51 AM
الكيزان لسع بيحلموا بدولة السودان الاحادية


#1808918 [اخو البنات]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2018 10:18 PM
بالله بلا هبل بتاع كيزان بلاء يخمكم كرهتونا السودان


#1808897 [الدكتور]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2018 06:12 PM
الناس في شنو و عصمان في شنو


#1808835 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2018 06:51 AM
الناس في شنو وانت في شنو ؟


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة