المقالات
السياسة
جَسارَة الشباب.. تكفي..!!
جَسارَة الشباب.. تكفي..!!
12-31-2018 09:53 PM





أتعب هذا الجيل من الشباب (تشمل الجنسين) لغتنا ومفرداتنا!

حاولت لعدة أيام أن أكتب مقالاً عنهم إلا أن مفرداتي خذلتني. والحق يقال، فهذه الجسارة التي أثبتها هؤلاء الشباب في مواجهة سلطة باطشة لم تراع إلاّ ولا ذمة في دماء السودانيين، لم يعرفها تاريخ السودان الحديث على الإطلاق!

وللحقيقة والتاريخ، فالأجيال التي أسقطت نظام الفريق عبود، والأجيال التي اسقطت نظام النميرى، لم تواجه مطلقاً عنفاً بهذه الدرجة من القتل واستخدام الذخيرة الحيّة تجاه محتجين عزّل.

وعلى أجيالنا التي تقدمت بها السنوات، ألا تغمط هذا الجيل حقه في الثورة والشجاعة والجسارة المفرطة، فهم دون شك اشجع منا وأكثر جسارة ربما بعشرات المرات من أجيالنا، آمنوا بحقهم في الحرية والحياة الكريمة ونهضوا لمنازلة طاغية حشد في مواجهتهم عشرات الآلاف من الجنود وترسانة من الأسلحة كافية لاحتلال عدة دول. رغم ذلك، تحدوا الطاغية وجنوده وسلاحه؛ في جسارة لم يعرفها تاريخ السودان!

قدموا المئات وربما الآلاف من إخوانهم وأخواتهم وأصدقائهم ورفاقهم مهراً للحرية، ولم يرعبهم النظام وبطشه. الآن استجمعوا قوتهم في منازلة مفتوحة مع طاغية يترنح، معتمدين فقط على جسارتهم وعدالة قضيتهم وتوقهم للحرية. واهم من يعتقد ان الطاغية سيهزم إرادتهم وتصميمهم على إسقاطه ودحره ونظامه الى مزبلة التاريخ الى الأبد. هذا جيل روى أرض السودان بدماءٍ غزيرة ولا يزال خارجاً متحفزاً للنزال، مستعداً لتقديم المزيد.

أيها الشباب الثائر، تأكدوا أنكم الجيل الذي سيصرع الطاغية ونظامه، أنتم من سيصحح اعوجاج تاريخ بلادنا المنكوبة، أنتم من سيستعيد لنا كرامتنا الجريحة.

أخرجتمونا من حالة الانكسار والذل والهوان، والله إنا نفاخر بكم الشمس ونزاحم شعوب العالم! لا تعلمون كم من الكبرياء والزهو بالذات أعدتموه لنا... أمضوا فإنكم والله لمنتصرين.
لكم نرفع القبعات ونحني الهامات ونعزف النشيد

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 338

خدمات المحتوى


علي عسكوري
 علي عسكوري

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة